في دردشه مابين السياسة والفن .. الموسيقار “حافظ عبد الرحمن ” الفن السياسي يعاني


الموسيقار حافظ عبدالرحمن2

عشق خرافي يحمله الناس للموسيقار “حافظ عبد الرحمن” ساحر الفلوت الذي تربع علي عرشها لعقود طولة، كان خلالها يحمل من يستمعون الى مقطوعاته الى عالم من الفراديس الفالتة وضع على عاتق قدراته الفائقة حمل هموم (الموسيقى البحتة) ونقلها الى الجمهور…ونقل مقطوعاته الموسيقة (الايام الخالدة) و(همس الانامل) و(ضوء الشموع)  و(ايقاع الجبل) و(بين الزكرى والشجن) و(حتى نلتقي) وغيرها الى البلدان الاوروبية

استطاع الموسيقار حافظ عبد الرحمن عبر الة الفلوت ان يشكل في الوجدان السوداني  “لوحة” مرسومة بريشة “الألفة” و”تصافي” الخاطر، قد تستعصي على ريشة  اعظم فناني التشكيل العالمين ايصال ذات (الشجن) (والحزن الفطري) التي يهبها عبد الرحمن طائعا مختارا مع كل (دوزنة) تصل الى الآذان.. الموسيقار “حافظ” هو رجل مثقف يعرف كيفية التعامل ويملك ادوات الخطابة صقل موهبته بالدراسة ودرس بكلية الموسيقي والدراما التى كانت  شاهدا علي بداياته وقد تحصل اخيرا علي درجة الماجستير في الموسيقي الالية من جامعة السودان  ..مثل السودان في معظم  المحافل الدولية وله باع طويل في نشر الموسيقي السودانية  ،حلمه ان يجد للموسيقي الالية  السودانية مكانا
متقدما مواصلة للجهود المقدرة التي قام بها العديد من الموسيقيين السودانيين ولايزال يطمح ان تتظافر جهوده مع زملائه المهتمين بالموسيقي ودفعها الي الامام  ..(كورة سودانية) جلست اليه. .طوفت على بعض عوالمه السياسية ورغم ان بعض ردوده كانت مبهمة بعض الشىء الا انه فضل ان نتركها كما هي ربما تركها لفطنة القارئ..

الموسيقار حافظ عبدالرحمن

حدثنا عن علاقتك بالسياسة؟

ارقبها في غير التزام

ماهو رايك فيها هذه الايام؟

تحتاج لسياق قوي لتنشيط فعليتها

كيف؟

ان تعاد صياغتها تجاه التغير الذي حدث في التركيبة السياسية في البلاد

ماذا  تعني بذلك؟

هناك كوارد وتنظيمات سياسة تشارك الان في المسيرة لابد من الاهتمام
بأمرها والتأكد من سمو غاياتها في رحاب الوطن

هل تتطالع الصحف؟

بعضها

وماذا تري فيها ؟

جهود مقدرة ومصادمات كثيرة في غير موعدها

هل ذلك لاختلاف  الآراء مثلا؟

طرق واساليب المعالجة في التركيبة الحالية للمجتمع السوداني بحكم
التقاليد الراسخة في سياق المبادي

ماهو رايك في دور الفن السياسي هذه الايام؟

يعاني بعض الضعف في تحديد الرؤيا

وماهي الاسباب ؟

ربما لعدم اهتمام اهل الفن بالسياسة

كلمة للفن واهله؟

لابد ان تبقى هوية السودان التي تميزه وان يبقي المزج العربي والافريقي

وهل تغير لحال؟

اشياء كثيرة ماكان يعرفها المجتمع السوداني حلت به

ماهو دورك في الحفاظ علي هذه الهوية كفنان ؟

احاول باستمرار عزف الموسيقي السودانية التي احسبها متفق عليها ومغروسة
في حس الانسان وعصبة

كلمة اخيرة؟

ليعذرني القاري علي كلماتي فلست من حداة الركب ولا من  شواديه

 الموسيقار حافظ عبدالرحمن1
 حوار : سعدية الياس
اخبار متعلقه
التعلقيات