صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

أجانب الهلال (اللغز المحير) هل تعتبر العشوائية في ضمهم سبباً في الاستغناء عن خدماتهم

34

 

وصل مجلس إدارة نادي الهلال واللاعب العراقي عماد محسن إلى طريق مسدود في استمارارية الأخير بالدوري السوداني رغم الحماس الذي جاء به من نادي الزوراء العراقي ممنياً نفسه أن يضع بصمته مع الهلال السوداني خاصة في دوري أبطال أفريقيا، إلا أن عماد محسن غادر الديار الزرقاء كغيره من المحترفين الذي انضموا للهلال في عهد الكاردينال والذي صنف أكثر مجالس أندية الدوري الممتاز وربما الدوريات الأفريقية والعربية في سرعة التخلص من المحترفين الأجانب وإنهاء عقوداتهم بالتراضي وهنا يمكن السر والسؤال هل انضمام الأجانب للكشف الأزرق بعشوائية وبدون نظرة وتوصية فنية؟؟
سياسة المجلس
منذ تولي الدكتور أشرف سيد أحمد الكاردينال زمام رئاسة النادي الأزرق بدأ عدد كبير من أجانب الفريق في الرحيل القسري أو التخلص منهم بإنهاء عقوداتهم بالتراضي كما جرت عادة مجلس الكاردينال في السنوات الأخيرة لعدد كبير من اللاعبين المميز والذين كانوا علامة فارقة وسط أجانب الفريق إلا أن سياسة مجلس الهلال تجبر العناصر الأجنبية على (المخارجة) من الفريق بأي صورة كانت.
نماذج
أجانب الهلال الذين انضموا للكشف خلال فترة الكاردينال أو من وجدهم في الكشف غادروه وقف سياسة مجلس الكاردينال الحالية والتي يتعامل بها مع المحترفين الأجانب بشيء من العشوائية ولعدد أبرز العناصر التي كانت بارزة في تشكيلة الفريق طالها سيف الإقصاء وإنهاء التعاقد وعدد كبير من الأجانب على سبيل المثال جوليام (البرازيلي) شيبولا، لويك مكسيم الحارس الكاميروني، امبمبو الكنغولي، محمد الهادي بلعويدات، بن فرج والمدافع أوتارا ولعل آخرهم المحترف العراقي عماد محسن أمس الأول.
سيناريوهات متشابهة
لا جديد في استغناء مجلس الهلال من المحترفين الأجانب بسرعة وقبل إكمال فترة التعرف عليهم فنياً بشكل جيد ومعظم اللاعبين الذين غادروا الكشف الأزرق بالتراضي في فترة حكم الكارنيال يغادرون بسيناريو مشابه وبطريقة واحدة، تؤكد أن الطريقة التي يتم الاختيار بها للكشف الأزرق ودعمه عشوائية أكثر من أنها نظرة فنية فاحصة تلبي حاجة الفريق، ومثلًا الثنائي بن فرج والجزائري بولعويدات بالإضافة للعراقي عماد محسن يعتبر أقصر المحترفين فترة مع الهلال. رغم الزخم الإعلامي الذي يسبق انضمامهم للكشف الأزرق ولكنهم غادروا بسرعة بدون أن يقدموا المطلوب.
أبرزهم
غادرت الكشف الأزرق بسياسة (التراضي) التي يتبعها مجلس الهلال عدد كبير من العناصر المميزة والتي قدمت الكثير للأزرق اثناء وجودها وكانت أساسية في كل المناطق الفنية التي مرت على فريق الكرة أبرزهم الحارس الكاميروني لويك مكسيم والذي قضى سنوات زاهية مع الأزرق ومواسم مميزة، يليه النيجيري عزيز شيبولا لاعب الوسط المميز والذي طاله سيف الإقصاء بالتراضي وإنهاء عقده أيضاً .
عماد محسن
انضم العراقي عماد محسن لضحايا سياسة مجلس الهلال العشوائية االتي تتعتمد على إنهاء عقودات الأجانب في الهلال بالتراضي وكان عماد محسن انضم للهلال خلال فترة التسجيلات الأخيرة قادمًا من نادي الزوراء العراقي وسبقه زخم إعلامي غير مسبوق إلا أن أرض الواقع كذبت الزعيم بدليل أن عماد محسن فشل في أن يكون في القائمة الأولى للمدرب الفاتح النقر وفشل في أن يزور شباك الخصوم إلا في مباراة واحدة أمام الأهلي عطبرة وأحرز هدفًا يتيمًا بشعار الهلال رغم المقابل المادي المقدر ب(350) ألف دولار.

التمادي

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد