“أدركوا” الهلال يا أولاد الحلال “2”..!

2
661

رفيق الكلمة

نادر عطا

 

*لولا تواضع المريخ الفاشر لهزم الهلال الأكثر تواضعا،لا يعقل أن تكون فرقة الهلال الزرقاء تنافس على لقب الدوري وتطمح التتويج بالبطولة وهي تفشل بدرجة امتياز في تجاوز فريق يقاتل في الأمتار الأخيرة من اجل تفادي شبح الهبوط،بأداء مخجل لا يشبه الهلال بأي حال من الأحوال.
*الهلال يعاني وشكله “يحنن” وبات في عهد ابوكسكته فريقا عاديا تستأسد أمامه فرق المؤخرة وتطمح تعطيله ، ولا يجد الاحترام لا من الاتحاد و الحكام ولا المسئولين ولا الخصوم،لأنه بصريح العبارة بلا وجيع وسيد ولم يتبقي فيه سوى جمهوره الذي سيهجر المدرجات هو الأخر ليتركوا الهلال للرئيس الإمعة وحاشيته ليواصلوا رحلة التدمير.
* السماسرة في عهد “المسطح الأكبر” حرموا الأمواج الزرقاء من معشوقهم بذبحه وتوزيع لحمه بين الفرق،ولو ذاد حكم مباراة الأمس الزمن نصف ساعة لفشل الهلال المتواضع في الوصول لشباك مريخ الفاشر،وكيف يصل مرمى الخصم ويسجل الأهداف وهو يلاعب خصمه بلا خطة وإستراتيجية فنية ولاعبين متواضعين على شاكلة كابو وسادومبا والجريف والسمؤال.
* رمي اللوم علي الحكم “شماعة” فالهلال متهالك ظل طيلة زمن المباراة يحمي مرماه من الخصم مع محاولات مخجلة،يلعب بلا ملامح وفي الكابينة الفنية أنصاف مدربين وداخل الملعب لاعبين ما كانوا يحلموا اللعب في رديف الهلال،ناهيك عن فريقه الأول وفي التشكيلة الأساسية.
* ما كان الهلال يستحق الانتصار، فكل من تابع اللقاء تحسر وتساءل أين الهلال وتمنى أن تنتهي الجولة بنتيجته التعادلية،فالنقطة خير من لا شيء في ظل هذا “الشكل” الغريب الفاضح، الذي ما كان يستحق صافرة نهاية من الحكم،والهلال تسعون دقيقة في حالة توهان يرثي لها.
* منذ متى كان الهلال يقاتل على الوقت المستقطع،أين كان الفريق في الزمن الرسمي وماذا فعل حتى يعترض أشباه المدربين وأنصاف المواهب على دقيقة وما كانوا سيفعلوا شيء لو منحوهم ساعة إضافية.
* هذا “الإمعة” الذي تحركه ثعالب المال والتكسب من جيوب الرجال ، جاء لرئاسة الهلال في غفلة من الزمان،دمر كل ما هو جميل في الهلال الكيان وجعله حملا وديعا وحقلا للتجارب و “مكبا” لنفايات المدربين العطالي والمحترفين المواسير والمحليين المعطوبين.
* الهلال في عهد سوبرمان زمانه أصبح يلعب على الورق وفي أعمدة “الطبالين”،فريق عادي لا فرق بينه و”طيش” الدوري،وكما ظللنا نقول ولن نمل التكرار “أدركوا” الهلال يا أولاد الحلال،والفريق الذي تواضع أمام متزيل الترتيب لا يمكن أن يكون الهلال الذي نعرفه.
* عندما أحس لاعبو “السماسرة” الذين التقطوا “صور الكسكته” رفقة أسوأ
الرؤساء على الإطلاق،أحسوا أنهم غير قادرين على العطاء ومجارات
خصمهم،قرروا أداء مباراة في الملاكمة لعلهم ينجحوا فيها ويهزموا أصحاب
الأرض،واخشي أن يهربوا عندما يلتقوا فرقة الخرطوم في الجولة القادمة.
* الهلال بكل تاريخه وعراقته وصموده بات يسير “بالدفرة” ومقرا دائما
لأشباح اللاعبين،هلال من الماضي،هلال رئيسه مدان جلس على كرسي الرئاسة
بعضوية النساء ونائبة راعي هجن ومجلسه “جالس”،هلال ارتدى شعاره اكبر
مواسير في تاريخ الدوري “جابسون،ابوسته،بخاري”.
* أخيرا:نختم بقصيدة الأستاذ المعطون بحب الهلال عبد السلام كامل عبد
السلام التي يقول فيها:
وبالٌ في وبالٍ في وبالِ بقاءُ الكاردينالِ على الهلال
وذو الكسكتة السوداء فيها يبشِّر بالمزيد من الوَبال
تفنن في تدهوره سريعًا ليلعب فوق ميدان الرمال
فلا حلمٌ لديه سوى المباني تطاولُ دونما كأسٍ ببال
وقد صار التعادل حلمَ قومٍ محالٌ أن ينالَ بلا قتال
أجوهرةٌ يخادعنا فترضَى ملايينُ المغاوير الرِّجال
فلا مسعى لنيلٍ حلم كأسٍ كأنَّ منالَه بعضُ المحال
يسجِّل ما يسجل من بلايا ولا يُعنى بإبقاء اللآلي
ويشطب دونما علم وفهمٍ كبكري أو محمد والغزال
أتترك مثل ذي الأشبال رهْوًا يسجِّلها العداة على الهلال؟
ولولا الله شاء لها فكانت لما بقي “البشير” بأي حال
وما “مدثرٌ” يبقى ليومٍ وصار البُوم ينعبُ في البوالي
أمنزولٌ وجكسا والكوارتِي ليخلفهم “مواسيرُ” الليالي؟
وفاطمةٌ تكون له مشيرًا أهل عدم المشيرُ أخا الكمال؟
ولو كانت كفاطمةٍ نساءٌ لما خلق الإله سوى الرجال
وماذا تعرف الرعناء إلا “تعوس” الصاج قمحًا بالشمال ؟

 

 

 

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

 لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

3,699 حملو التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

13230 حملو التطبيق

على متجر   mobogenie

 http://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

5000+ حملوا التطبيق

المشاركة

2 تعليقات

  1. هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه لا فض فوك … المشكلة الغيبين ديل البقنعهم منو ؟؟؟؟ دي المشكلة … اهنئك لست ضمن ال 80% المرتشين الذكرتهم رئيسة الهلال فاطمة شاش… مبروك

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك