صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

أزمة اتحاد الخرطوم .. أعداء الامس اصدقاء اليوم

111

أزمة اتحاد الخرطوم .. أعداء الامس اصدقاء اليوم

علي الرغم من اقتراب مرور عاما علي إنعقادها لا تزال تداعيات وإفرازات الجمعية العمومية للاتحاد السوداني لكرة القدم ترمي بظلالها علي المشهد الكروي ..وتلاحقها اصابع الاتهام وارتباطها وراء الازمة التي تشهدها الساحة الكروية هذه الايام الواقعة بين المجلس الاعلي للشباب والرياضة بولاية الخرطوم واتحاد الكرة بالخرطوم ..
وعلي ما يبدو ان اتحاد الخرطوم مازال يدفع ثمن مواقفه الذي اتخذه من جراء مشاركته في الجمعية العمومية للاتحاد السوداني لكرة القدم والأعلان عن دعمه المباشر لمجموعة النهضة التي خسرت الانتخابات .. الا ان خيوط نسجت لتعكير الاجواء داخل اروقة اتحاد الخرطوم وكان دافع بعض الشخصيات السعي لاحداث عدم الاستقرار وذلك عبر تمرير اجندتهم وإستغلال قضية نادي الشاطئ الطاعن في شرعية الجمعية العمومية الطارئة لانتخاب رئيس جديد لاتحاد الخرطوم والتي اتت بالشاذلي عبد المجيد رئيسا منتخبا للاتحاد ..
وبعد ان ايدت محكمة الطعون الادارية العليا شكوي نادي الشاطئ .. حيث خلصت ايادي خفيه وقفت بعيدا عن المشهد حول ممارسة ضغوط كبيرة علي الامين العام للمجلس الاعلي للشباب والرياضة بولاية الخرطوم الاستاذة حنان حاكم واجبارها وتهديدها بتنفيذ قرار المحكمة واصدار قرار بتعيين لجنة تسيير لاتحاد الخرطوم من قيادات مقربة جدا من الاتحاد العام برئاسة بروف محمد جلال مما تركت الكثير من التساؤلات وعلامات الاستفهام …وفي الوقت الذي تحركت بعض الاطراف بمبادرة لاحتواء الازمة وتقريب وجهات النظر ما بين اتحاد الخرطوم والاتحاد السوداني لكرة القدم وتكللت مساعيهم بالنجاح في طيء الخلافات وفتح صفحة جديدة مليئة بالتعاون والتنسيق المتبادل بين الاتحادين ورفع العقوبات عن قيادات الاتحاد ..
تطورات ومستجدات متسارعة ومتقلبه حول الازمة وعقب عودة المياه لمجاريها بين الاتحاد العام واتحاد الخرطوم سرعان ما تغيير موقف الاتحاد السوداني لكرة القدم من الازمة الناشبة ما بين الوزارة واتحاد الخرطوم واعلنت قيادات الاتحاد العام تأكيد دعمها ووقفتها بقوة مع اتحاد الخرطوم حتي اذا استدعي الامر بتصعيد القضية للاتحاد الدولي ..

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد