صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

أشاد بدور القطاع الرياضي في حرب الكرامة..رئيس مجلس السيادة القائد العام لقوات الشعب المسلحة يلتقي الرئيس المكلف للجنة تأهيل الإستادات والملاعب الوطنية

154

 

القائد العام يدعو لاستمرار المشاركات الخارجية للأندية والمنتخبات ويُشيد بدور الاتّحاد

البرهان: رغم ظروف الحرب.. الرياضة من أولوياتنا وسنُقدِّم لها الدعم اللازم

السلطان برقو: اللجنة ستباشر عملها بإشراف رئيسها لوضع تصورات وخطط عملها لما بعد حرب الكرامة

باشر الدكتور السلطان حسن محمد عبد الله برقو، الرئيس المناوب للجنة العليا لتأهيل الإستادات والملاعب الوطنية التي يترأسها عضو مجلس السيادة مساعد، القائد العام لقوات الشعب المسلحة، الفريق أول ركن ياسر العطا، نشاطه العام والرياضي والاجتماعي فور وصوله لمدينة بورتسودان
بعد غياب طويل عن البلاد لخضوعه لعملية جراحية بألمانيا قبيل حرب أبريل 2023م.
وفي إطار الجهود المبذولة لدفع عمل اللجنة ووضع خططها موضع التنفيذ، واستشرافاً لما بعد حرب الكرامة والاستفادة من هذا الوقت في الاستعداد للمرحلة القادمة وفق التكليف الصادر من المجلس السيادي الانتقالي بتشكيل لجنة لها من الجهات ذات الصلة والعلاقة، مبتدراً لقاءاته كرئيس مكلف نسبة لتواجد عدد من نواب رئيسها خارج السودان، التقى برئيس المجلس السيادي، القائد العام لقوات الشعب المسلحة، الفريق أول ركن عبد الفتاح عبد الرحمن البرهان، الذي اطلعه برقو كرئيس مكلف بتكليفه الحالي الذي فرضته بعض الظروف بتولي رئاسة اللجنة بالتكليف (مؤقتاً) لظروف رئيسها الفريق أول ركن ياسر العطا الموجود في هيئة القيادة العليا لحرب الكرامة، والصادر مسبقاً من قبل المجلس السيادي في أبريل 2023م، ومهمة اللجنة في تأهيل الملاعب واستقطاب الدعم اللازم لها بكافة أنواعه، شارحاً له الظروف الحالية التي تعيشها كرة القدم السودانية والمطلوب من الدولة، ذاكراً بأن عدم وجود ملعب مؤهل بالسودان يتوافق مع الحد الأدنى لمطلوبات ومعايير الاتحادين الدولي والأفريقي لكرة القدم لإقامة وتنظيم المباريات بالسودان، الأمر الذي فرض على الأندية والمنتخبات الوطنية السودانية اللعب في ملاعب افتراضية خارج البلاد، كاشفاً عن تعاون اللجنة ودعمها للجهود الكبيرة التي يبذلها رئيس الاتّحاد الدكتور معتصم جعفر في هذا الخُصوص، وأنّ الجميع مُؤمّنٌ على أهمية هذه اللجنة وضرورة وجود ملاعب مجازة في السودان ولتكن البداية كأولوية بأكثر ملعب مطلوباته قليلة وقريب من الإجازة حتى تتمكن أنديتنا ومنتخباتنا من اللعب بأرضها ووسط جماهيرها، مشيراً إلى أن ذلك يتطلب تضافر جهود الجميع.
وذكر برقو لرئيس مجلس السيادة أن اللجنة العليا والاتّحاد السوداني لديهما خطة متكاملة لتأهيل هذه الملاعب، ترتكز على دعم الدولة والمؤسسات الدولية والقارية والإقليمية لكرة القدم، بجانب الجهد الذاتي المتمثل في الشركات الكبيرة ورجال الأعمال السودانيين.

رئيس مجلس السيادة، القائد العام لقوات الشعب المسلحة، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان أثنى على دور القطاع الرياضي وأسرة كرة القدم في حرب الكرامة، مثمناً مجاهدات الرياضيين وحرصهم على وحدة البلاد وتماسكها، ووعيهم للمخاطر التي تحيق بها، واصطفافهم لمواجهة هذه التحديات، وتواجدهم في الخطوط الأمامية دفاعاً عن الأرض والعرض وتقديم المُهـج والأرواح فداءً لذلك، وأكد اهتمام الدولة في أعلى مستوياتها بالرياضة عموماً وكرة القدم خصوصاً وبنياتها التحتية، لذلك كان المرسوم الجمهوري بتشكيل لجنة تأهيل الإستادات والملاعب الوطنية في أبريل 2023م من قبل مجلس السيادة الإنتقالي وهو أكبر تأكيد على هذا الاهتمام، مشيراً إلى أن القطاع الرياضي، هو قطاع حيوي واستراتيجي يستحق الدعم والاهتمام، ذاكراً بأن الظروف الحالية التي يشهدها السودان لن توقف هذا العمل الكبير، ومن خلاله نستطيع أن نقدم رسالة للعالم بأنّ الدولة في كل الظروف تضطلع بواجباتها تجاه الرياضة، مشيداَ بالجهود الكبيرة التي يقوم بها الاتّحاد السوداني من أجل استمرار المشاركات الخارجية للأندية والمنتخبات الوطنية، موجهاَ باستمرار هذه المشاركات، معلناً حرص الدولة على تأهيل الإستادات والملاعب الوطنية.
وطالب رئيس المجلس السيادي، القائد العام للقوات المسلحة بالاستعداد لإعادة وتأهيل ما دمّرته الحرب من ملاعب وإستادات على مستوى السودان، داعياً لتقديم الخطط والدراسات والتصورات للشروع في تنفيذها.
وأمّن رئيس المجلس السيادي، القائد العام للقوات المسلحة على ضرورة أن تباشر اللجنة مهامها وفق تكليفها لحين تفرغ رئيسها عضو مجلس السيادة، مساعد القائد العام، الفريق أول ركن ياسر العطا، وتبحث إمكانية تنفيذ ما كلفت من أجله، وإنّ الدولة ستقدم الدعم اللازم للجنة حتى تتمكن من أداء مهمتها وفق التصورات التي ستقدمها لتأهيل وصيانة الملاعب بنهاية الحرب، واعداً بالمزيد من الاهتمام بالرياضة عبر وزارة الشباب والرياضية ومؤسسات الدولة ذات الصلة.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد