صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

أصلاء المريخ لا يتشرفون (بالجيفة)..!!

598
كرات عكسية
محمد كامل سعيد
أصلاء المريخ لا يتشرفون (بالجيفة)..!!

 

* الى الدخلاء في نادي الشعب المريخ.. والى كل من تسلل في غفلة من الزمان وولج الى بساط صاحية الجلالة، وشرع في بث سمومة بين عشاق الكرة هذه الساحرة المستديرة التي جذبت بشغفها وروعتها ملايين المحبين من كل انحاء العالم لا لشئ سوى لانها لم تعرف في يوم من الايام الكراهية ولا الحقد ولا الحسد..
* الى كل طبال وصفاق وشيال.. الى من ادمن القيام بدور (تمومة الجرتق) سواء في الادارات المتعاقبة او في مجال التدريب والاعلام.. والى افراد فرقة الكورال وكل من اجاد الاستسلام لسياسة القطيع وسلم اموره الى هواة العزف على وتر العاطفة لاجل المتاجرة باسم وتاريخ وسمعة الكيان..
* الى كل اولئك وغيرهم من بقية الشرائح الكروية داخل السودان وخارجه نؤكد حقيقة ثابتة وراسخة ظلت الاجيال تتبادلها وتقاتل من اجل الحفاظ عليها وتثبيتها، تلك الحقيقة تؤكد ان المريخاب (الاصلاء) لا ولن يأتي اليوم الذي يتشرفون فيه (بالجيفة)..!!
* واشكال (الجيفة) هنا تتعدد وتتنوع بداية من اللاعبين الذين استغنت عنهم انديتهم، ومرورا بالمدربين والاداريين، وانتهاء بالبطولات التي يتم حسمها بعيدا عن الملعب على شاكلة ما حدث في بطولة الدوري قبل الماضية والتي استحقت لقب (الفضيحة)..!!
* اي نعم فضيحة بكل ما تحمل الكلمة من معنى خاصة وان المريخ فقد اللقب داخل الملعب بعد سيناريو غريب وعجيب قام عدد من الاشباح (ادارة وتدربب ولاعبين) بدور البطولة فيه..
* والغرابة ان المريخ خسر اللقب لصالح الهلال الذي تعرض لعقوبة من الفيفا قضت بخصم ست نقاط كاملة من رصيده قبل ان يعود التنابلة ليفرطوا في الدوري..!!
* عاد الهلال من بعيد، وتمكن من تعويض فارق النقاط الست، قبل اللقاء الاخير في الفاشر والتي (حدث فيها ما حدث)..!! * وعلى طريقة (الكضباشي) تابعنا كبير الدخلاء وهو يجتهد بهدف تجميل الصورة القاتمة السوداء والتي لم ولن تشرف مريخ البطولات والكاسات المحمولة جوا.. ارغى ذلك الطبال ومن خلفه عدد مقدر من الكورال والصفاقة والدخلاء لاجل اقناع المتابعين بوجود خلل ما.. اصلاء وعباقرة الاحمر منه ابرياء..!!
* وكانت السقطة الكبرى التي لم يتوقعها احد الشرفاء وارتبطت بذلك (التبديل) الذي تم قبل نهاية لقاء الفاشر الشهير.. واختلطت على اثره الاوراق، ووجد كل محتال فيه الفرصة لتشييد امجاد وهمية لم تنطلي الا على البسطاء والسذج..!!
* ولانها رياضة و(كرة قدم) يفترض ان تحمل في طياتها تجسيدا لكل معاني التنافس البرئ الشريف، البعيد كل البعد عن الحقد والكراهية وبث السموم ونشر التعصب، لم يخطر على بال احد (الخواجات) الذين اخترعوا الساحرة المستديرة امكانية وجود نوعية مجرمة للحد الذي وصل اليه حال مرضى الغش والتزوير والنهب عندنا..!!
* حتى الشرفاء والاصلاء في مجلس المريخ الذي اطلق عليه وقتها لقب (وفاقي) قرروا الانسحاب، ولم يتحمسوا لمطاردة القضية التي اعتبروا انها انتهت بمجرد تدخل (ظروف اخرى)، وتجاوزات بعيدة عن المعاني السامية للرياضة.. فانسحب من انسحب وطنش من طنش لقناعات شخصية راسخة..!!
* تلك القناعات كانت مسنودة ببيت الشعر الرائع الذي نظمه الشاعر الجاهلي عمرو بن كلثوم (ونشرب ان وردنا الماء صفوا.. ويشرب غيرنا كدرنا وطينا).. لكن الدخلاء نجحوا للاسف في قلب كل الثوابت الحمراء، وصار المريخ في عهدهم البائس عاشقا ومدمنا وقانعا (بالكدر والطين)..!!
* لقد خسر المريخ لقب الدوري 2017 داخل الملعب نتيجة لتقاعس لاعبيه، وتهاونهم واستهتارهم، وعدم تقديرهم للمسئولية.. ثم ان ذلك الحدث انتهى في لحظته وتلاشى بكل شره، ومن المؤلم عودتنا الى تفاصيله الحزينة..!! * لقد تابعنا مع عشاق المريخ كيف ولج عدد من الدخلاء للنادي الاحمر وشرعوا في تبديل واقعه الجميل، البعيد عن ما يحدث حاليا.. وعمليا، وبمباركة بعض الشرائح المنتفعة نجح التجار والسماسرة في تحقيق غاياتهم واكدت الايام ان مصلحة الكيان لا تهمهم لان الذي يعنيهم يتعلق بالمصالح الشخصية..
* مجلس المريخ الشرعي يتحمل هو الاخر جزء مقدر من مسئولية ما حدث ذلك بتعامله الهامشي مع القضايا الحيوية بتركه لساحة الاعلام الحمراء خالية لكل طبال وسمسار دون ان يفكر في خطر ابتعاده عن التواصل مع جماهيره.. وعليه كان من الطبيعي ان يستغل المصلحجية ذلك ويوظفوه لمصالحهم.
* لا تزال قصة (سيدنا يوسف) تحاصر عقلي.. وبالتحديد مشهد مجموعة الكهنة الذين يعرف كل واحد منهم درجة الوهم التي يتعامل بها (كبيرهم اليخماو) ورغم ذلك يصرون على التسبيح بحمده ليل نهار رغم علمهم بانه موهوم، وهم يفعلون ذلك من باب الحرص على مصالحهم وما اكثر مثل تلك النوعية في زماننا الحالي..!!
*تخريمة اولى:* زرت السبت الماضي احد الاصدقاء بمنزله، فاراد ان يكرمني” وقام بفتح التلفزيون، وطلب مني متابعة لقاء المريخ والرابطة في الممتاز.. وما هي الا دقائق حتى اعتذرت وقررت مغادرة المكان بسبب السوء الذي فرض نفسه على كل شئ..!!
*تخريمة ثانية:* نكرر ماذكرناه من قبل: يا خوفي على المريخ من ما سيحدث له غدا، وكل ما اتمناه ان لا تصدق توقعاتنا ويفقد الاحمر بريقه، وربنا يستر ويجيب العواقب سليمة..!!
*تخريمة ثالثة:* سوء الاضاءة وارضية الملاعب، وتواضع قدرات القناة الناقلة، وتجاهل الاتحاد لذلك هو الذي يساهم في هروب الرعاة من الدخول في شراكات بهذا الملف.. يعني دورينا ما ح يشم العافية نهائيا في وجود قناة (المتاعب)..!!
*حاجة اخيرة:* نهمس في اذن اصلاء المريخ ونقول (الاحتفال بلقب دوري كاس لا يعنيكم لانه خاص بكل باحث عن الشهرة والامجاد).. والا ما كدة يا (ركشة)..؟!!
قد يعجبك أيضا
4 تعليقات
  1. محمد الوسيلة يقول

    اي جيفة يتحدث عنها هذا الصجفي المريض ، فمعركة كاس كانت ملحمة تنادي لها كل المجتمع المريخي ، هذا الصحفي اعماه الحقد عن الحقائق ، امثال هولاء يفترض ان يبتروا من المجتمع المريخي لانهم من نشروا ثقافة الكراهية في مجتمع المريخ المعافى.

  2. Hajjam يقول

    والله لم تقل الا الحق لكن ماذا تفعل مع المغيبين بمخدر اليخماو. عن اي ملحمة يتحدثون والشاكي والمحامي من نفس النادي ويسيرون في اتجاه واحد. جيفة كاس كانت بسبب استهتار شداد ورئيس الغفلة الذي اتي للهلال في غفلة من الزمان فاضاع المواهب واهدي كاسات المكاتب وحسبنا الله ونعم الوكيل

  3. ابو عمار يقول

    ياخي معقوله راجل نزيه ونضيف ومريخي اصيل لا يشرفه الفوز بالفطيس يستحق الاحترام

  4. صلاح يقول

    لسه باقي الردم جاييك ورا يا ود كامل، أبو المستعار ده كثافته جات خلاص وكرهك خالص، بس الخوف عليك من أم دلدوم الكفت عضو مجلس المريخ عمر محمد عبد الله علي وشه هههههههه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد