أضبط

0
229

خلف الأسوار

سهير عبدالرحيم

أضبط

 

 

 

 

 

أتذكرون أني حدثتكم قبل حوالى شهر عن أحد الأثرياء الذي بلغت نقطة العرس في زواج ابن شقيقته اربعة مليارات جنيه، حسناً هذا الثري الآن في قبضة نيابة مكافحة الثراء الحرام والمشبوه.
ذاك الرجل هو هشام حسن والشهير في أوساط المال والأعمال باسم (هشام السوباط)، وهو الممول الاول لحكومة السودان بالمواد البترولية، بمعنى أنه وحين تحتاج (حكومة السودان)، لاحظوا الاسم حكومة السودان بجلالة قدرها للوقود، فهي تتصل بالرجل: (يا هشام عاوزين خمسة او ستة بواخر وقود)…!!
في العهد البائد كانت الثقة متوفرة لأن (زيتنا في بيتنا)، فكان الرجل يشحن ونقوده مضمونة، ولكن في ظل حكومة الثورة اصبح صوت الرجل يعلو: (حقي بستلمه في نص البحر أو بقفل البلف..!!؟).
الآن السؤال الذي يطرح نفسه: لماذا ثار الغبار حول هذا الرجل وثرائه الفاحش؟ السبب يعود الى ان الرجل وحتى وقت قريب كان موظفاً في الهيئة القومية للكهرباء ..!!
الآن السوباط بلغت حركة حساب احدى شركاته في احد البنوك الكبيرة مبلغ.. (لحظة عزيزي القارئ لأني لا استطيع قراءة الرقم)..
حسناً بلغت (2,736,938,535,00)
هل استطعتم قراءة الرقم، بالمناسبة الرقم (٢) هو تريليون…!! نعم هو نفسه التريليون الذي قرأنا عنه في المدرسة.
المشكلة ليست في التريليون، ولكن المشكلة ان هذا واحد من اكثر من عشرة حسابات بالعملة المحلية والدرهم الإماراتي والدولار الامريكي والريال السعودي.
حسناً نفسه السوباط قد سبق أن كان اسمه موجوداً في صفقة بيع بنك الثروة الحيوانية، تلك الصفقة (المدغمسة)، الى جانب كل من عثمان محمد حسن مدير عام دواجن ميكو و (طارق إبراهيم عبيد الله) نجل والي الجزيرة الاسبق).
السوباط عقد عدداً من الصفقات مع أسعد كرتي (نسيب بدر الدين محمود محافظ البنك المركزي ووزير المالية سابقاً وعديل عوض الجاز) (صدق من قال انها حلة شعيرية تمسكها بي جاي تلقاها مشربكة بي جاي). نعود ونقول إنه ابن كرتي الذي سبق اعتقاله إثر سلفية بنك فيصل الاسلامي التي بلغت قيمتها (2,800,000,000)
وللناطقين بغيرها الرقم (2) يعني أيضاً تريليون وهو من مضاعفات المليار.

2

مواصلةً لحديثنا حول اعتقال هشام حسن الشهير بالسوباط، فهل تصدق عزيزي القارئ أن الرجل وأعني (هشام) قد قام بجملة من التحويلات في فترة أسبوع تقريباً لإحدى شركات الاتصالات بما قيمته (63,000,000,00)ج …!!
نعم تم تحويل مبلغ الـ 63 مليار لإحدى شركات الاتصالات على دفعتين فقط ….. دفعتين يا عالم .. لا تظلموا الرجل ربما كانت فاتورة هاتفه الجوال!!
اما اذا رغبت ايها القارئ في السؤال عن نوعية جزء من تلك التحويلات، فاعلم انها كانت تتم مع تجار عملة موقوفين ومشبوهة حساباتهم، وعند معادلة تلك التحويلات مع سعر السوق الموازي فهي تساوي ما قيمته 6 ملايين دولار امريكي، و 5 ملايين دولار وهكذا.
أما الارقام المتداولة مع حسابات بعض تجار العملة والتي تعادل ما قيمته (700) الف دولار و (800) الف دولار فحدث ولا حرج …!!
ليس ذلك فحسب، بل ان تحويلات الرجل مع المشبوهين بالتعامل بالنقد الاجنبي هم ليسوا مشبوهين فقط، بل ان بعضهم موقوف لدى نيابة الثراء المشبوه وغسل الاموال، اعود واقول ان واحدة من تلك التحويلات بلغت (850,000,000,00) ج ..!!
اما اذا رغبت في معرفة شجرة العائلة لشركة المقرن للبترول احدى شركات السوباط، فأعلم أن (الجد الأول) الوكالة الاسلامية الافريقية قد تزوج من (الجدة) الاولى منظمة الدعوة الاسلامية وأنجبا (الجدة ) شركة دان فوديو.
قامت (الجدة) شركة دانفوديو بإنجاب (الاب) شركة السلام والتنمية و (الام) مؤسسة دان فوديو الخيرية، اللتين انجبتا (الابنة) المقرن للبترول.
] ملاحظة: منظمة الدعوة الاسلامية الامين العام لها عطا المنان بخيت، الم اقل لكم انها (معكرونة أسباجتي).
خارج السور:
غداً نحدثكم عن ديوان الضرائب العامل رايح من مراجعة حسابات الرجل والافادة حولها، ثم نحدثكم كيف تشترى الاشجار وهي مثمرة، وكيف تشترى الابراج والمزارع دفعة واحدة، وكلو بالقانون، عفواً كلو بالقروش.
مطلبنا ثابت:
] لا لقانون الأحوال الشخصية.
] مليونية نصرة نساء السودان.

جريدة الانتباهه

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك