صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

أكذوبة عودة سوداكال!

2٬251

كبد الحقيقة
د مزمل أبو القاسم
أكذوبة عودة سوداكال!

* تابعنا بالأمس موجة عاتية من الأكاذيب ومساعي التسطيح، بادعاء أن محكمة التحكيم الرياضي (كاس) أفتت بشرعية مجلس سوداكال وأعادت آدم لرئاسة نادي المريخ.
* احتفل أنصار سوداكال (برفقة عدد كبير من أنصار نادي الهلال) بالقرار المزعوم، ومضى أحدهم أبعد من ذلك وزعم أن محكمة كاس أقرت شرعية مجلس سوداكال، وطالب الاتحاد الاعتراف به وتسليمهم إدارة النادي على الفور!
* هل ذلك صحيح؟
* هل أعادت كاس سوداكال لرئاسة المريخ حقاً؟
* الإجابة كضباً كاضب.
* للأسف ترددت تلك الأكذوبة حتى على لسان الدكتور كمال شداد، الذي ذهب أبعد من ادعاء أن كاس أعادت سوداكال، بل هدد الاتحاد بالإحالة إلى لجنة الانضباط بالفيفا حال عدم التزامه بتنفيذ حكم كاس!
* اختار الدكتاتور الملقب بالخبير والعالم العلامة أن يكذب على الملأ ويضلل الناس بالحديث عن قرار لم يصدر أصلاً، والغريب في الأمر أن المحكمة أدانته ضمنياً في حيثياتها، لأنها أوضحت فيها أنه خاطب الفيفا بتاريخ 12 أكتوبر 2020 طالباً عقد اجتماع مع الفيفا لمناقشة إقالة مجلس إدارة نادي المريخ وتكوين لجنة تطبيع للنادي، ورد عليه الفيفا كتابةً بتاريخ 19 أكتوبر 2020 موضحاً له أن الاتحاد السوداني (لا يمتلك أي سلطة أو أساس قانوني يخوله تكوين لجنة تطبيع أو أي لجان مماثلة لأي عضو في الاتحاد السوداني).
* مع ذلك أقدم شداد على تعيين العشرات من لجان التطبيع لأندية واتحادات محلية، والقرار الصادر أمس من كاس ينسفها كلها من أساسها، (بما فيها لجنة تطبيع نادي الهلال)، بل إن نسفها تم بخطاب واضح من الفيفا وصل بتاريخ 19 أكتوبر 2020!
* الحقيقة أن محكمة كاس بريئة من فرية إعادة مجلس آدم لأنها استجابت للطلبات التي رفعتها مجموعة سوداكال جزئياً ورفضت الاعتراف بمجلس سوداكال بعبارات واضحة، لا تحتمل الغلاط ولا الجدل.
*أمس أصدرت كاس قرارها (في الدعوى رقم 8413)، وورد فيه ما يلي:
* 1/ قبول الاستئناف المقدم من نادي المريخ الرياضي ضد القرار الصادر من مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم بتاريخ 16 سبتمبر 2021 (بصورة جزئية).
2/ إلغاء القرار الصادر من مجلس إدارة الاتحاد السوداني بتاريخ 16 سبتمبر 2021.
3/ يتم تحديد تكاليف الدعوى التحكيمية بصورة منفصلة بواسطة مكتب محكمة التحكيم الرياضي ويتحمل نادي المريخ الرياضي الثلث ويتحمل الاتحاد السوداني الثلثين.
4/ يجب على الاتحاد السوداني تسديد مبلغ ألف فرنك سويسري لنادي المريخ كمساهمة في الأتعاب القانونية وأي مصروفات أخرى.
5/ رفض أي طلبات آخرى.
* نركز على الفقرة الخامسة، ونسأل عن الطلبات التي قدمتها مجموعة سوداكال ورفضتها كاس.. ما هي؟
* انحصرت طلبات مجموعة سوداكال في ما يلي:
* الطلب الأول: إلغاء القرار الصادر من مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم بتاريخ 16 سبتمبر 2021 (القاضي باعتماد تقرير اللجنة الثلاثية والاعتراف بشرعية المجلس الذي يرأسه حازم مصطفى).
* الطلب الثاني: الاعتراف بمجلس إدارة نادي المريخ برئاسة آدم عبد الله آدم (سوداكال).
* الطلب الثالث: إلزام الاتحاد السوداني لكرة القدم بسداد أتعاب الدعوى.
* قبلت المحكمة الطلب الأول وقررت إلغاء القرار مثار الطعن، ورفضت الاستجابة للطلب الثاني، واستجابت للطلب الثالث جزئياً، بتحميل الاتحاد السوداني ثلثي كلفة الدعوى، وتحميل نادي المريخ الثلث.
* بخصوص طلب اعتماد مجلس سوداكال ذكرت المحكمة في الفقرة 80 من حيثيات الحكم ما يلي: (ومن ثم.. السؤال بشأن طلب الاعتراف بمجلس إدارة النادي برئاسة آدم عبد الله آدم لم يكن من مثار القرار المستأنف ضده، وبالتالي فإن الطلب المستأنف في الفقرة 2 “تقرأ على الاتحاد السوداني الاعتراف بمجلس إدارة النادي برئاسة آدم سوداكال” فإن ذلك يقع خارج نطاق الاستئناف الحالي وخارج نطاق تفويض هيئة المحكمة، وطبقاً للفقه القانوني لمحكمة كاس المذكور آنفاً فإن هيئة المحكمة ترى أن سلطتها في مراجعة هذا الأمر مقيدة بجوهر النزاع المعروض أمامها، ولا يمكنها أن تتجاوزه بما يتجاوز الأمر الذي كان معروضاً على مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم، وعليه فإن هيئة المحكمة تقضي بأن طلب المستأنف في الفقرة 2 (الاعتراف بمجلس سوداكال) مرفوض.
* باختصار قالت كاس لسوداكال إن طلب الاعتراف به لا يندرج تحت اختصاصاتها، لذلك رفضته.
* لا عاد سوداكال ولا يحزنون.
* احترموا عقولنا وكفوا عن نشر الأكاذيب.
آخر الحقائق
* نثبت كذلك أن محكمة كاس أبطلت شرعية مجلس حازم ضمنياً.
* ذكرت المحكمة في الفقرة 96 من القرار ما يلي: (ترى المحكمة أن الاتحاد السوداني باعترافه بمجلس الإدارة الذي يقوده حازم مصطفى محمد إبراهيم انتهك نظامه الأساسي وعلى وجه التحديد المادة 17 الفقرة 3 من النظام الأساسي للاتحاديحرم عليه التدخل في شئون الأعضاء.
* حذرنا من استمرار تلك المساعي في هذه المساحة عشرات المرات ولم يستجب إلينا أحد.
* التعليق الأكثر إثارةً للسخرية أتى من برقو، الذي طالب بإبعاد أسامة عطا المنان من منصب النائب الأول وإعلانه فائزاً بالمنصب!
* أحلام زلوط!
* آخر خبر: غداً بحول الله نفصل أكثر ونتناول القرارين الآخرين الصادرين من محكمة كاس.

قد يعجبك أيضا
4 تعليقات
  1. Badreldin يقول

    والله إنت الجعلى أفهم صحفي في السودان.ربنا يحفظك سيف المريخ البتار

    1. عبدو يقول

      رغم انف الصفيراب ، مزمل يا معزبهم

  2. Hajjam يقول

    اليخماو وكبت الحقيقة.

  3. Daldoum Hajar يقول

    رد الفيفا الاخير للاتحاد ينسف كل الاراء الصحفية و يثبت سوداكال رئيسا للمريخ؟
    راجع تعليق الفيفا و كاس على طلب الاتحاد لتكوين لجنة و تطبيع للمريخ, وايضا حديث المحكم مدثر خيري.
    يبدو ان الفقيه القانوني استاذ مزمل سيتعب كثيرا في تفسيراته هذه المرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد