أم الألعاب تتوارى خجلاً !!

0
42

خط النار

 هاشم الطيب

أم الألعاب تتوارى خجلاً !!

* الشغل الشاغل للكل شعب وصحافة وحتي الحكومة بالها في إنقاذ كرة القدم وكونت لجنة علي المستوى الرئاسي ونسيت أن هنالك ألعاب تجني الذهب ولكن تقاذفتها حركة التغيير التي عنت البلاد !
* أم الألعاب ( ألعاب القوى) عقب حركة التغيير جنح منسوبوها لإجراء جراحة التغيير علي جسد لعبتهم المفضلة ولكن العملية لم تنجح لأن محاولتهم جرت دون بنج أو تخدير وغادر كبارهم كراسي الحكم بعد أن طالتهم الإتهامات وحفاظاً علي اسمعة لزوم منازلهم !
* نسينا لهم جخدهم وإجتهاداتهم من أجل هذه اللعبة التي قدمت للوطن أبطالاً من الذهب . جوده ، خليفه ، كاكي ، يعقوب ، اسماعيل . محاسن ، دولار وهند كوكو وآخرون وأُخريات وهم يتدربون علي أراضي قاحلة بعيدة عن الصالات والملاعب المخثثة !
* دول الجوار بل تلك الدول التي تشاركنا في “الزون” شرق ووسط أفريقيا معظم ابكالها هم المسيطرون علي البطولات العالمية ( كينيا ، اريتريا ، أثيوبيا ، الصومال وحتي جيبوتي التي لا يترواح عدد سكانها مربع من مربعات أم بده) !!
* جميع دول الجوار بالنسبة لهم لعبة كرة القدم ما هي سوى ( أكله فوق شبع من الذهب والفضة والبرونز) و..
*نحن نلهث خلف جلدة لا طلنا منها كاسات أفريقيا و مداليات العرب !! لماذا لا نبحث عن ما يناسبنا ؟
الجديد شديد :ــ
بعد هذا الغلاء الطاحن الذى إجتاح كل مناح الحياة والذى شمل حتي الصخافة الورقية تفتقت الأذهان ولجأت للفضاء وكل صباح ثحيفة أكترونية جديدة تطالعها بالمجاني فها السياسية وأخرى رياضية وتارة إجتماعية (12 ) صفحة تقرأ عبر هاتفك المحمول ..

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا