صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

أي حداشر هم لها وهي لهم !!

631
قزاز ورذاذ
محمد الطيب الأمين
أي حداشر هم لها وهي لهم !!
* حتى وقت قريب كان (كبار البلد) هم : (الصادق المهدي ومنصور خالد والهلال).
* حتى الصادق المهدي الذي كانت له آراء سالبة في ثورة ديسمبر فقده السودان في هذا الظرف بالغ التعقيد.
* ولم يبق في البلد كبير بخلاف الهلال.
* داير تعرف إنو البلد دي (عدمانة الكبير) شوف الحاصل في الوطن هذه الأيام.
* والله حاجة مخجلة ومقرفة.
* تصريحات.
* وتهديدات.
* وموز.
* وغايتو.
* الساحة السياسية والساحة الفنية لا خلاف بينهما.
* نفس شغل (القونات والمغارز) في الوسط الفني شغال في الوسط السياسي.
* ما في إختلاف كبير.
* والبلد بالصورة دي ما بتمشي.
* ما في بلد بتمشي بالشتائم وشغل المغارز.
* لو ما عرف العسكري إنو شغلتو في الدنيا دي (عسكرية وبس) ، وعرف المدني إنو شغل في الدنيا دي (مدني وبس) لن تقوم لنا قائمة.
* والله الواحد يتأسف إنو (التشكيلة الأساسية في قيادة البلد) بهذا المستوى.
* مدرب ساي عشان يرجعوا ليهو الناس ما في.
* المهم .. لا بديل للمدنية إلا المدنية.
* ولا بديل للفوز إلا الفوز في مباراة الهلال اليوم.
* الهلال وباعتباره صاحب القاعدة الجماهيرية الأكبر في البلد انتصاره سيعيد التوازن عندنا.
* سنرتاح قليلاً بنتائج وعروض الهلال القوية.
* نتمناها نتيجة مصحوبة بأداء قوي وجاد.
* لابد أن ننهي مغامرات النيجيري (سيء السلوك).
* الجدية وقوة الأداء والتركيز ستقود الهلال إلى المجموعات.
* أي تراخي أو إحساس بأننا تأهلنا سيكون ثمنه غالي.
* لا نضمن التأهل إلا بعد صافرة النهاية.
* نجتهد ونقاتل حتى نفرح في نهاية الأمر.
* يسجل الغربال ولا ياسر .. ما فارقة.
* يبدأ نزار حامد ولا روفا .. كلو ماشي.
* نحن ندعم الهلال بمن حضر.
* سنلعب بعيداً عن بقعة الهلال (أم درمان) وفي ذلك حافز لنا.
* معاقبتنا من الكاف بالحرمان من اللعب بملعبنا يجب أن يكون دافعاً لنا لتقديم الأفضل.
* جمهور الهلال العاشق سيظل مرابطاً أمام الشاشة ينتظر الفرح إن شاء الله.
* نثق في أبو عشرين الحارس الأمين.
* نثق في السموأل وارنق وبوي وفارس.
* نثق في بوغبا وعاقلة والشغيل.
* مؤيد وصلاح عادل وياسر وأبو حميد.
* كل المجموعة محل ثقة.
* وأي حداشر هم لها.
* ونركب صافنات ونجيبة (هلالابية) واصلو الزول بيموت والذكرى تفضل حية.
* و.. و..
* الفرح قادم.
قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد