صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

إجتماع الفيديو زاد أزمة المريخ غموضاً وتعقيداً

1٬139
تقرير كورة سودانية
صعوبات جمة واجهت الإتحاد السوداني لكرة القدم قبل الإجتماع بتقنية الفيديو الذي عقده مع مسؤولي لجنة الحوكمة بالإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وتلخصت هذه الصعوبات في عدة نقاط منها عدم إجادة بعض أعضاء مجلس الإتحاد للغة الإنجليزية أو أي لغات يحتمل أن تكون لغة الحوار بينهم ومسؤولي الإتحاد الدولي، وعدم إلمامهم كذلك بتقنيات الفيديو، إضافة إلى عدم إتفاقهم على صيغة قانونية للتخاطب مع الإتحاد الدولي في هذه القضية التي تحيط بها الكثير من المحاذير اللائحية فيما يخص إستقلالية الأعضاء والتباين الواضح في مفهوم بعض أعضاء الإتحاد والتفسيرات المتفرقة للائحة، ونسبة للمساحات الكبيرة بين موقف أعضاء الإتحاد من جهة، وموقف اللجنة الثلاثية من ناحية، وموقف الرئيس كمال شداد وعدد من الأعضاء كانت المهمة عسيرة في إيصال معلومة مفيدة تعطي لجنة الحوكمة إضاءات حول أزمة نادي المريخ الإدارية، خاصة وأن بعض أعضاء الإتحاد يعتقدون أن الإتحاد يملك الحق المطلق في التقرير بشأن المريخ وقضيته وأنه يتوجب على المجلس أن يمتثل لقراراته، ولكن لصعوبة تقريب وجهات النظر وتجميع خيوط القضية كان من الإستحالة إصدار قرار قاطع يضع حداً الازمة الإدارية المريخية.. أو كما ترقبت الأوساط الرياضية والمريخية أن يكون إجتماع الأربعاء حاسماً.
* المفيد من هذا الإجتماع أن لجنة الحوكمة أمهلت اللجنة الثلاثية المكونة من الدكتور عامر عبدالرحمن وعبدالرحيم حماد وحسين أبوقبة أسبوعاً لرفع تقرير ضافي بنادي المريخ، ولكن لم يطرح أي طرف من الأطراف فكرة لتكوين لجنة تطبيع أو تسيير للمريخ، وهو ما يعتقد البعض أنها كانت لترفض بشكل حاسم وغير مرن لمخالفتها للوائح.. هذا وقد أفاد مصدر بالإتحاد أنهم أهملوا نقطتين مهمتين من موقف مجلس المريخ.. تتلخص الأولى في الخارطة الزمنية التي أعلنها مجلس المريخ لإقامة جمعيته العمومية لإنتخاب مجلس جديد، بالإضافة إلى قرار الإتحاد السوداني بتعليق الجمعيات العمومية إبان جائحة كورونا والتمديد التلقائي لمجالس الإدارات كسبب مباشر في إستمرار المجلس بعد انتهاء أجله.
* إجتماع تقنية الفيديو تمخض عنه تعقيدات للأزمة الإدارية المريخية بصورة واضحة، وإنعكس ذلك على التناول الإعلامي لمخرجات الإجتماع وبعض الصحف قد بشرت بإقتراب إعلان لجنة تطبيع للمريخ، وهو ما تعتبره مجموعات حماة الديمقراطية المكونة من كوادر شبابية سابعة المستحيلات وأن المخرج الوحيد هو إعتماد الجمعية العمومية القادمة، وإجراء الإنتخابات ليكون المجلس القادم منتخباً عن طريق الجمعية العمومية وليس معيناً من الإتحاد أو غيره..!
قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد