صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

إنهم يكرهون النقد ويحبون التنطع ..!

227

راى حر

صلاح الاحمدى

إنهم يكرهون النقد ويحبون التنطع ..!

أصحاب المناصب الإدارية والرياضية بالأندية والمؤسسات نوعان .. نوع يكره النقد ونوع تزداد كراهيته له ومن الصعب أن نميز بين النوعين إذا تحدثت اليهم أو سمعتهم في الاذاعة أو شاهدتهم في التلفزيون لأنه في كافة الأحوال يتكلم كلاهما كأن النقد مشكلة في حياته .. وإن الرياضيين يجب أن لا يشتمون أو ينتقدون .
ولكن الامر يختلف إذا حدث نقد لأحدهما بالفعل فهنا يظهر الفرق واضحاً بين الذي يكره النقد والذي يكرهه جداً وكراهية النقد تصل بالاداري بما يلي من الترتيب :-
1- يتصل بالصحيفة التي نشرت النقد ويشكرها على اهتمامها بالمصلحة العامة وهو تصرف يربك الصحيفة ويجعلها تقف منه وتعجز عن مواصله حملتها بنفس الحرارة .
2- يدعو المحرر الذي كتب الموضوع إلى زيارته ليضع تحت يده كافة المستندات اللازمة لتنويره .
3- يكتب تصحيح مهذب لما نشر ويؤيد في مقدمته أنه يرحب بالنقد بشرط أن يكون بناءً لا هداما ويشترط أن لا يذكر كل الحقيقة .
4- يرفق بالتصحيح نسخة من أية جريدة داخلية داخل مؤسسته فهنالك عنوان يقول هذه أخطاؤنا وآخر يقول هذا نقد أنفسنا وثالثا يتمادى في الجراءة ويصرخ أننا نضحي بحياتنا في سبيل المصلحة الرياضية العامة ويفعل المنتقد إن كان رئيس مؤسسة أو نادي رياضي وهو يعلم أنه لن يفلح أحداً في تأليب الرأي العام في أية قضية بإتجاهه دون نقد إيجابي .
أما الذي يكره النقد جداً فإن أعصابه لا تسمح بكل المداولة والمناورة وإنه ما يكاد يقرأ الصحيفة حتى يزار كالأسد ويصب جام غضبه على من حوله من الإداريين لتسريب اي الأخبار ثم يدفع بشكوى ضد المحرر الذي كتب الموضوع أو للجهة المسئولة عنه وهذا الفرق بين الإداريين كما ترى ليس في الموقف العام عن النقد ولكن في الاسلوب .. أحدهما يواجه النقد بحرب استنزاف والثاني يشن عليها حرباً شاملة
نافذة
وحرب الاستنزاف هي الأخطر لانها تجهض حملات النقد أولا بأول ولا تسمح لها بأن تتكامل حتى تؤدي دورها في دفع عجلة التطور الرياضي بينما الحرب الشاملة تضع رؤوس أصحابها تحت هذه العجلة وتعجل بالتخلص منهم فيا أيها الإداريون في بلادنا العزيزة نتوسل لكم إذا كرهتم النقد أن تكرهوه جداً .
إن الذين يحبون النقد منكم فسنكتب عنهم إنشاء الله في المستقبل يوم نعثر على واحد منهم
نافذة اخيرة
النطع فى اللغة العربية هو البساط الذى يتم مده على الارض لوضع المحكوم عليه بالجلد والنطع ايضا هو ما ظهر فى داخل الفم من اعلى الحلق وهو موضع اللسان فى عمق الفم وكلمة التنطع تشير الى دلالة الى من كثر كلامه وجدله واعتراضه بصورة تصل الى درجة التشدد والتزمت
فالمتنطعون هم المجادلون المتشددون الذين يتعمقون فى كل شى فى وسطنا الرياضى اكثر ما ينبغى قولا وفعلا فيبتعدون بذلك من الوسطية والفطرة والاعتدال ويميلون الى اللجاجة ولا يعجبهم العجب ويعترضون على كل شئ
فى حياتنا الرياضية ما اكثر المتنطعين من حولنا وما ابشع الهلاك الذى اصاب الرياضة فى بلادنا من تنطعهم الذى اخذوه حرفة ومهنة
عندك مثلا قضية واحدة فقط او حدثا واحدا يمكن القياس عليه مثل مشاركة بعض الاتحادات عبر ممثليها في الدوري التاهيلي كيف كان المتعاملين معها من المتنطعين اشكالا والوانا
وجدنا مثلا الاداري المتنطع الذى استكثر على الاندية الوجود فى الدوري التاهيلي فى حدث يمضي اليه الكل من اجل قيام منافسته على اعتبار ان هذه المشاركة امر ضروري

وجدنا ايضا المحلل السياسى المتنطع الذى اعتبر انه يتعين على قادة الرياضة باالبلاد دائما وابدا ان يبقوا على ارض السودان ولا يشارك فى اى حدث رياضى عالمى من اى نوع بحجة ان مشكلاتنا الرياضية كثيرة وليس لها حل وان البقاء لقادة الاتحاد كاننا الشعب الرياضى الوحيد الذى لا يعانى من الازمات
وجدنا المعلق المتنطع الذى يصر دائما على الخلط بين منصب السكرتير وامين المال ويعتبر المهمة الرئيسية الاولى للرئيس
ووجدنا ايضا الاعلامى المتنطع الذى ابتلانا الله بان منحه ساعة فى زمن قناة فضائية ليقدم لنا تحليلاته دون ان نستفيد منها شيئا.
خاتمة
النقد الهادف سبيل الاصلاح والتنطع يعنى التشدد والمكابرة وهما من اسباب تدهور الرياضة فى السودان

مبروك عودة كل الاتحادات لممثليها للاشتراك في الدوري التاهيلي بعد قتال عنيف زاد من سطوت رجالات الاتحاد
قاد بهذا الدور نادي اركويت بصورة واضحة عبر وسطات كثيرة ازعجت قيادات الاتحاد العام كان الاهم الاول لهم الصرف الكبير لنادي اركويت للتمثيل في هذا الموسم
الضبابية التي سادت ضوابير الاتحاد المحلي من قضية اعادة نادي اركويت للمشاركة كانت واضحة عن عجز الاتحاد المحلي كاملا .نسبة لكثير من الاسباب يعلمها الكل ولم تزول
لان القرار بعودة اركويت شمل اعادة كثير من ممثلي الاتحادات الاخري . لذلك الشكر للكل اداري نادي اركويت
رجالات الاتحاد المحلي .

اذا افترضنا لم تجد الوزيرة من يمثلون لجنة تسير لاتحاد الخرطوم ماذا تفعل .بعد رفض كل المختارين في لجنة التسير . قيادة الاتحاد تنصب محمد جلال وهو احد كوادر الاتحاد العام .وتعلن عن تدخل ثالث حتي الخطاب موجه لوالي الخرطوم بتجميد اتحاد الخرطوم ٧٢ ساعة .
كيف تحكمون يا هؤلاء .

علي اتحاد الخرطوم انصاف كل الاندية التي كان الظلم واقع عليها في الفترة السابقة ونخص نادي سوبا خاصة ان التقسيم الجغرافي لا يعطي وجود فريقين في منطقة واحدة
اعادة قضية تغير اسم نادي سوبا الي الإخلاص بواسطة بعض منسوبي الاتحاد امر خطير يجب مراجعته فورا
لان الظلم ظلمات عودة سوبا الي اهلها امر يجب ان يكون في مقدمة تصحيح ما تفعله الشؤون القانونية بالاتحاد سلب نادي بصورة واضحة من خلال جمعية عمومية صورية لقيامها من إجراءات صحيحة تعني ان هناك تواطؤ . واضح سوف نكشف عنه في الايام القادمة تغير اسم سوبا الي الاخلاص تم بمعرفة رئيس الاتحاد المحلي .
نادي سوبا صاحب حق بالتقسيم الجغرافي لا تسلبوه حقه الانتخابات انتهت والكيل بمكيالين امر لم نتعود منه من رئيس الاتحاد المحلي الذي قاد ثورة البناء في الاتحاد المحلي وليس طمس اسماء الاندية اذا كان لابد من رضاء الدكتور محمد عوض الذي بصم للجنرال محمد حسن مضوي في اجتماع اندية الدرجة الثالثة كان عليه ان يقدم لفريق الاخلاص للانتساب للاتحاد المحلي وهو نادي له قدرات كبيرة
دون السطوة علي الاندية عبر طرق يعتبرها قانونية عودة سوبا امر يجب ان يتداركه الكل خاصة ان له مجلس وجمعية عمومية ترفض ما اقدم عليه الدكتور محمد عوض .

عودة الخرطوم الوطني والموردة الي الممتاز امر يجب ان يعمل الكل علي عودتهم بالاضافة الي ممثل الخرطوم اركويت .شروط المسابقة بخروج المهزوم يعني تكاتف اندية الخرطوم .

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد