صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

اب كسكتة واب سن…

27

افياء
ايمن كبوش

>امس.. الخميس.. الموافق 18/1/2018 دقت ساعة الحقيقة امامنا جميعاً وانتهت تلك (الحدوتة الكاردينالية).. حيث تم اسدال الستار على مشروع تأهيل وصيانة (استاد الهلال).. الذي بلغت تكلفة تأهيله 40 ملياراً من الجنيهات السودانية دفع منها اشرف سيد احمد حسين مبلغ 17 ملياراً لصالح شركة فو الصينية في يوم التوقيع على العقد وكان الاتفاق ان يتم التسليم في 12 شهراً (تسليم مفتاح) ابتداءً من يناير 2015 الا ان الكاردينال استغل ضعف الجهات الرقابية واهمالها واطال امد المشروع لكي يستفيد وكان له ما اراد.. لذلك تضمن عقد التاهيل والصيانة ذاك.. تشييد قصره الخاص.. ولا ادري كيف غاب عن منظمي الحفل الساهر تنظيم احتفال آخر لافتتاح القصر الفخيم بالمجاهدين.
>استطاع الكاردينال ان يحصل على مبالغ كبيرة من عائدات الدكاكين المحيطة باستاد الهلال لاكمال المشروع الرابح له على الصعيد الشخصي لان عقد الاستاد في بطنه عقد البيت او كما قال نائبه احمد عبد القادر.. لذلك اي حديث عن ان اشرف الكاردينال دفع مبالغ تاهيل وصيانة الجوهرة من جيبه الخاص نقول له هي مبالغ (منفوخة) ومضخمة الى 400 ملياراً من الجنيهات.. لن يدفعها الكاردينال الا في الاحلام.. ثم كم هي املاكه وماذا يعمل الكاردينال حتى يدفع 400 ملياراً لتشييد استاد؟
>اسدل الستار على المسرح العبثي الذي اضحك الناس رغم المعاناة وشظف العيش واحال ليلهم الكالح الى بهجة ومسرة وفرفشة.. ولكن تبقى الحقيقة.. ان هذا الاستاد الذي اراد به الكاردينال ان يسرق الاضواء وان يخدع الناس بأنه شيد استاداً جديداً مازال هذا الاستاد بملعبه القديم الذي كان آخر من وضع فيه (نجيلاً) هو المهندس الحاج عطا المنان وكذلك المسجد.. اما السياج الداخلي والمضمار فهما السياج والمضار اللذين وضعا في عهد الارباب صلاح ادريس وتذكرون لجنة الاخ عبد العزيز برجاس التي جاءت بالسياج الحالي من بلجيكا.
>بالامس غاب البروفيسور كمال شداد رئيس الاتحاد السوداني لكرة القدم.. ولكن يكفي حضور احمد احمد رئيس الاتحاد الافريقي.. وغاب رئيس اللجنة الاولمبية السودانية ولكن حضر رئيس الاتحاد الدولي انفانتينو.. غاب تكريم البرنس هيثم مصطفى ولكن يكفي حضور النجم العالمي ماردونا.. غاب رؤساء الهلال السابقين وحضر رئيس الهلال السعودي ورئيس الاهلي المصري النجم الكبير الخطيب.. واعتذر في آخر لحظة فريق ريال مدريد واعتذر رئيس نادي باريس سان جيرمان.. ولكن حضر الشيخ احمد حسب ورابطته الثلجية.. كان احتفالاً جميلاً ومضحكاً.
>اما الكواليس فقد كانت تضج بما هو مبكي.. ما بال الكاردينال.. يقرأ من الورقة بصعوبة ويخطئ ويتعثر.. فقد رقص الرجل طرباً وفرحاً بحصوله على (وسام الرياضة الذهبي) وآن له ان يحتفي بعد ان انضم لركب النجم (ابوبكر كافي) و(لعيبة) منتخبنا الوطني الذي حصل على ذهبية سيكافا.
>انتهى ذاك العرس وستزول كل المساحيق التي جعلت (الغباش) يتوارى.
>اما الكواليس المضحكة فقد صنعت من الكاردينال (يوسف داوود) جديد في مسارح العاصمة… حيث كان (موترجي الحفل) المهندس تجاني اب سن المكلف بتوصيل الدعوات يرفع التمام للكاردينال: (يا ريس الحمد لله وصلنا كل الدعوات واي زول وصلناهو في محلو واستلم كرتو.. حتى صلاح انا رسلت ليهو دعوتو بالواتساب).. ويسأل الكاردينال: (صلاح.. صلاح منو؟)… (صلاح ادريس يا ريس!!)…. (صلاح ادريس البشتم فينا ليل نهار.. وكل يوم منو القال ليكم ودو ليهو دعوة؟)
>يرتجف ود اب سن ويجيب باضطراب: (ده شاكر علي الطاهر يا ريس).. شاكر.. وينو شاكر ده..؟!! نادو لي شاكر ده… ويأتي شاكر مثل عصفور الجنة الذي يرتجف من البرد فيباغته الكاردينال: (منو القال ليكم تودو دعوة لصلاح ادريس).. (آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ يا ريس انتو قلتو ندعي كل الناس وكمان عشان صلاح الـ………………… ده يعرف الناس بحبوك كيف..) و….
>قالوا بتحبي.. قلت ليهم مالو..
فيء اخير
>يا ترى اين اللواء ميرغني ادريس.. رئيس اللجنة العليا لافتتاح استاد الجوهرة الزرقاء؟
>ان كنت محل اشرف الكاردينال لما دفعت جنيهاَ لشركة باجعفر نظير هذا الحفل الباهت الماسخ الذي يستحق السخرية؟
> يا كردنة.. وين الكسكتة ؟!

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

2,456حملوا التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

17756 حملو التطبيق

على متجر apkpure

https://apkpure.com/ar/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9/net.koorasudan.app

على متجر facequizz

http://www.facequizz.com/android/apk/1995361/

على متجر mobogenie

https://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

على متجر apk-dl

http://apk-dl.com/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

على متجر apkname

https://apkname.com/ar/net.koorasudan.app

 

قد يعجبك أيضا
4 تعليقات
  1. عبد اللطيف أحمد يقول

    لا حول ولا قوة إلا بالله نعوذ بالله من الحقد والحسد والبغض والإنانية (سامحك الله يا رجل) لهذه الدرجة عميت

  2. faisal soliman يقول

    صدق .انت انسان ….حاقد وزو …قلب اسود .. ..حقيقة …وفعلا …الاختشو ماتو ..نحنا كدة الافتتاح عاحبنا …لمن ا البحرشوك يبقو رجال ..ويعملو ..ربع العملو …الكاردينال ..تعال ..بعدين ..طبل ليهم ……لما ..اقراء ف حياتي …اسخف من كتاباتك ..والمشكلة …الريس ..ما مقيمك ولا معتبرك …..وحقيقة نحن ايضا ..هلالاب …

  3. صهيب يقول

    عندما يكون الشخص محدود الفهم و الامكانيات فانه يتخيل ان مبلغ اربعمائة مليار مبلغ كثير لتنفيذ العمل الذي تم، فمثلا الفندق ممكن ان يكلف حوالي ثلاثة مليون دولار و النادي و الصالات و المسرح و المسجد و اللاندسكيب ممكن ان يكلف اثنين مليون دولار و الاستاد و المقصورة و المدرجات و المظلات و الكشافات و الكراسي ممكن ان يكلف خمسة و نصف مليون دولار، يعني التكلفة الكلية حوالي احد عشرة و نصف مليون دولار، ثم ان الدكاكين غير ان ازالتها و تعويض مؤجريها عوقت و اخرت تنفيذ الجوهرة لم تضيف اي شيئ للهلال، بل ان فكرة تنفيذها في الاستاد كان فكرة متخلفة و هي تدل على فكر صاحب فكرتها، هل يعقل في استاد لكرة القدم و تأتيه الفرق من كل افريقيا ان تكون به دكاكين لبيع الشطة و الفلفل و الكسبرة و العيش مع اعتذارنا لتجار هذه الاصناف و هذا جعل الاستاد في السابق مسخرة لاعلامي المريخ بتسميته زريبة العيش.

  4. محمد حسين يقول

    لمن تكتب يا هذا؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد