صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

اتحاد جدة يتوّج بلقب كأس الملك السعودي بعد مباراة ماراثونية بفوزه 4-2 على الشباب

5

Saudi Al-Ittihad club fans cheer for the

توج اتحاد جدة بلقب كأس الملك السعودي للمرة الثانية في تاريخه بفوزه الثمين 4-2 على الشباب الأربعاء، في المباراة النهائية للبطولة التي أقيمت على ملعب الملك فهد الدولي بالعاصمة الرياض.
وحرم الاتحاد الملقب بالعميد، منافسه الشباب من استعادة اللقب، علما بأنه يتساوى حاليا مع الاتحاد وأهلي جدة في عدد مرات التتويج باللقب برصيد لقبين لكل منهم.
وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي، ثم شهد الشوط الثاني 6 أهداف رائعة كانت 4 منها للاتحاد الذي تحسن مستواه كثيرا في هذا الشوط.
وسجل للاتحاد كل من مختار فلاتة وفهد المولد ونايف هزازي وجورجي ساندور، في الدقائق 48 و57 و73 والأولى من الوقت بدل الضائع للمباراة.
وسجل ناصر الشمراني هدفي الشباب في الدقيقتين 69 و82، لكنه لم ينقذ فريقه من الهزيمة بعد مباراة قوية ومثيرة من الفريقين.
وتبادل الفريقان الهجمات منذ الدقيقة الأولى وتعددت المحاولات الخطيرة على المرميين وخاصة لصالح الاتحاد الذي كان الأفضل انتشارا في الملعب والأكثر هجوما بينما شكلت مرتدات الشباب السريعة بعض الخطورة على مرمى الاتحاد.
وفي الدقيقة 20، اقتلع محمد بوسبعان نجم خط وسط الاتحاد قلوب لاعبي الشباب وجماهيرهم عندما تسلم كرة رائعة خارج حدود المنطقة ليستدير ويهيئ الكرة لنفسه، ثم يلعبها صاروخية بشكر رئاع ولكنه مرت بجوار القائم مباشرة وارتطمت بالشباك من الخارج.
ورد الشباب بهجمة مرتدة سريعة في الدقيقة التالية وسجل منها الفريق هدف التقدم، لكن الحكم أشار إلى وجود تسلل ليلغي الهدف الذي أثبتت الإعادة التلفزيونية صحته.
وكثف الفريقان من هجومهما في الدقائق التالية بحثا عن هدف التقدم ولكن محاولاتهما افتقدت للدقة في نهايتها.
وكاد مهند عسيري يضع فريق الشباب في المقدمة اثر تمريرة عرضية من الناحية اليسرى في الدقيقة 28 قابلها بضربة رأس تحت ضغط دفاع الاتحاد لتخرج الكرة بعيدا عن المرمى.
وواصل الفريقان هجومهما المتبادل في الدقائق التالية دون جدوى في ظل غياب التركيز عن أداء اللاعبين خاصة أمام المرميين لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.
وفي الشوط الثاني، تحسن أداء الاتحاد كثيرا حيث أصبحت هجماته أكثر فاعلية وخطورة وأسفرت عن هدفين متتاليين في غضون 10 دقائق.
وجاء الهدف الأول في الدقيقة 48 حيث استغل فلاتة تمريرة عرضية من الناحية اليسرى وصلت إليه أمام المرمى فلم يجد أي صعوبة في إيداعها المرمى.
وأثار الهدف حفيظة لاعبي الشباب الذين حاولوا تعديل النتيجة في الدقائق التالية لكن عدم التركيز في هجماتهم كان سببا في عدم تحقيق التعادل خاصة في ظل يقظة دفاع الاتحاد.
وفي المقابل، استغل المولد هجمة سريعة للاتحاد من الناحية اليمنى وسجل هدف فريقه الثاني في الدقيقة 57 حيث تقدم بالكرة في حراسة نايف القاضي، ثم سددها قوية إلى داخل الشباك ليكون هدف الاطمئنان للفريق.
رغم هذا، لم يستسلم الشباب لليأس وكثف الفريق هجومه في الدقائق التالية من أجل تقليص الفارق ونجح في هذا بالفعل عندما سجل له الشمراني الهدف الأول في الدقيقة 69 إثر تمريرة عرضية من الناحية اليسرى قابلها برأسه إلى الزاوية الصعبة على يمين حارس الاتحاد لتكون الهدف الأول للشباب.
ولم تدم فرحة الشباب بهذا الهدف الذي أعاد الفريق لأجواء اللقاء طويلا، حيث سجل هزازي الهدف الثالث للاتحاد في الدقيقة 73 مستغلا خطأ آخر من القاضي.
لكن الشمراني أبى أن تنتهي المباراة مبكرا لفريقه حيث أنعش آمال فريقه بهدف ثان في الدقيقة 82 عندما تبادل الكرة مع أحد زملائه ثم سددها رائعة من داخل منطقة الجزاء ليكون الهدف الثاني للشباب.
وفي المقابل، أنهى ساندور اللقاء تماما وقضى على آمال الشباب في تحقيق التعادجل عندما سجل الهدف الرابع للاتحاد بتسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للمباراة.
قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد