صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

اتفاق الرأي لايفسد للنقد قضية..

30

مذاق الحـــــروف..

عماد الدين عمر الحسن

علي نفس هذه المساحة كتبت قبل يومين مقالا تحت عنوان (بين فساد الحكومة وكسل الشعب ) وقد حمّلت فيه جانبا من المسؤلية – فيما يعانيه الناس من ضنك ومشقة في العيش – للعامة من الشعب ، وهو رأي لم يعجب طائفة لا بأس بها من القراء ، بل وألحق بي بعض التهم بالانتماء الي جهات بعينها ،وهو اتهام كثيرا ما يواجهني ، ويعضده بعض الشيب الذي يكتسي لحيتي علي جانبيها وإن كنت لا أري في ذلك دليلا قاطعا علي أي شئ – ولكن الدليل القاطع هو أن ما ذهبت اليه كان قد ورد قبل مدة علي لسان بعض المسؤولين ممن ينتمون الي تلك الجهة .

غاية الأمر ، الاتفاق علي جزئية معينة من أي موضوع لا يعني التوافق التام في الافكار والاراء مع جهة تبنت ذات الرأي من قبل ، وهذا القول علي العموم وليس التخصيص ، ولكن الذي لا خلاف عليه أن الكسل وكثرة الاستهلاك هي صفات أصيلة تلازم أبناء هذا الوطن ، وتشهد علي ذلك الهجرات المتواصلة من الارياف ومواقع الانتاج والحقول الي المدن للبحث عن سبل عيش أقل مجهودا وأوفر دخلا ، أبناء المزارعين والرعاة ممن يفترض فيهم المساهمة في رفع معدلات الانتاج وزيادة الدخل القومي هم من يفترشون الارض بالاسواق في العاصمة ويبيعون المياه في المواقف ، ثم يجأرون بالشكوي اذا طاردتهم السلطات .

حتي سكان المدن أنفسهم اتجهوا لبدائل أسهل لكسب العيش للدرجة التي أصبح معها أكثر من نصف سكان البلاد يعملون في مجال السمسرة والمضاربات السريعة ، وما تبقي منهم يستثمر فائض وقته في الجدل والمواضيع الانصرافية بوسائل التواصل الاجتماعي .

هموم الناس اختلفت كثيرا فيهذا الزمان وأصبح أقل موضوع لايستحق الاهمية يشغل كثيرا من أوقاتهم ولفترات قد تطول ، فاذا ضرب معلم بعض تلاميذه ترك الناس كل مشاغلهم وانصرفوا لمناقشة ذلك لعدة ايام ، لا يتركوه الا لمناقشة هفوة مسؤول اذا سقط من يده سهوا علم البلاد ، أو اذا فقدت مذيعة كلبها المدلل وطالبت من يتابعها بصفحتها بالبحث عنه معها .

الغريب أن انتقادات مضادة أيضا قد وجهت الي المقال خاصة فيما ورد عن عدم استطاعة البعض شراء قطعة واحدة من الخبز حيث تم اعتبار ذلك القول علي صيغة المبالغة ، ولكن نؤكد أن ذلك يحدث بالفعل ، ومن يقلل من تأثير حجم  زيادة نصف جنيه – فقط  – لقطعة الخبز لابد وأنه يحكم بذلك قياسا علي دخله الشخصي، وعلي بيئته المحيطة معتبرا أن السودان كله الخرطوم ، وأن الخرطوم كلها أحياءكالمنشية والرياض لا يتاثر سكانها بزيادة بضعة جنيهات علي اي سلعة ، لكن الحقيقة التي لا جدال حولها هي أن تلك الزيادة البسيطة في نظره مثلت عبئا حقيقيا علي عدد كبير من الاسر التي وجدت نفسها مضطرة لمضاعفة قيمة ما تنفقه لمقابلة بند واحد فقط في قائمة غذاءها  وهو الخبز ، بالاضافة الي رفع بند مصروف المدارس لمن كان له أبناء في المراحل التعليمية المختلفة .

النقطة الاخيرة التي تحدثت عنها في ذاك المقال- أن الشعب لا يحسن التعبير عن رفضهلمثل هذه الزيادات ، وليس بالضرورة أن بمثل هذا القول تحريض – فالتعبير لا يقتصر علي الخروج الي الشوارع وحده ، وألف طريقة يمكن أن نعبر بها عن رفضناللغلاء..

 

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

2,456حملوا التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

17756 حملو التطبيق

على متجر apkpure

https://apkpure.com/ar/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9/net.koorasudan.app

على متجر facequizz

http://www.facequizz.com/android/apk/1995361/

على متجر mobogenie

https://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

على متجر apk-dl

http://apk-dl.com/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

على متجر apkname

https://apkname.com/ar/net.koorasudan.app

 

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد