صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

احتفال رواد الهلال بالمجلس ..خطوة حملت دلالات واشارات متعددة ..!! 

328
تقرير : ادريس كسلاوي
الاحتفال الذي نظمه رواد نادي الهلال مساء امس بمناسبة الاحتفاء باعضاء المجلس الجديد برئاسة هشام السوباط حمل في طياتها وثنياها العديد من الدلالات والاشارات المتعددة … حيث كان اللقاء بمثابة عربون صداقة وبناء الثقة حول فتح افاق صفحه جديدة بين الرواد والمجلس الجديد … بعد ان تعكرت وتجمدت العلاقة بين الرواد ومجلس الكاردينال لفترة زمنية طويلة تزايدت عن ستة سنوات بسبب القرار المجحف والجائر الذي اتخذه مجلس الكاردينال باغلاق دار النادي في وجه الرواد دون مبررات مقنعه مما رمت الخطوة بظلالها السالبه علي الكيان وتسببت في تازم المواقف بين المجلس والرواد وانقطاع حبل الود والتواصل والعشق للكيان بين الرواد … وتباعدت الخطي بين القاعدة الجماهيرية وظل هذا القرار وصمه عار في جبين مجلس الكاردينال  …
      كل المؤشرات تلمح علي ان ابعاد الخطوة ستسهم بصورة مباشرة في تعزيز الثقه بين الرواد والمجلس الجديد وان المجلس استطاع ان يكسب ود مجموعة لا يستهان بها … وظلت تشكل محور اهتمام كبير لدي كل المجالس التي تقلدت مقاليد العمل الاداري بالنادي من تاريخ الانشاء والتاسيس ..
      وبكل تاكيد سوف يلعب الرواد دورا كبيرا والمساهمة في اطار احداث تطور ونقلة متكاملة داخل النادي وذلك علي خلفية ان الرواد يمثلون القلب النابض والحيوي ويشكلون عنصرا شريكا في كل خطط وبرامج مجلس الادارة ..بلا شك هم حجر الزواية التي يعول ويرتكز عليها المجلس في كل خطوة تهدف لخلق الاستقرار داخل النادى ..
  فتح ابواب النادي امام الرواد كان قرارا صائبا وقانونيا باعتباره حق مكتسب للاعضاء الا ان بعض الجهات كمفوضية الشباب والرياضة والمجلس الاعلي للشباب والرياضة تقاضت الطرف عن هذه الحق بطريقه غير مباشرة وظلت تنظر للمشهد من علي البعد دون ان تتحرك في اتخاذ خطوة تعيد حق الرواد ..
    انطباعات وبشريات ايجابية ومتعددة خرج بها رواد الهلال من خلال احتفال الامس وبالاخص التصريحات التي اطلقها رئيس النادي السوباط التي اثلجت صدور الرواد ووجدت ارتياحا واسعا في قلوب جماهير النادي ..واعلنوا عن دعمهم ومساندتهم للمجلس الحالي والمساهمة في لعب دورا مؤثرا من اجل دعم الاستقرار بالنادي ..
قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد