صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

استثمارات الاندية من الفاسد ؟

390
إلي أن نلتقي

قسم خالد

استثمارات الاندية من الفاسد ؟

 

و… يظل الاستثمار في انديتنا الرياضية (محلك سر) على كافة الاصعدة ، ان كان ذلك على المستوى الفني (لاعبين) او كان على مستوى البنى التحتية التي تدر مالا على الاندية وترفد خزينتها باموال طائلة تقيها شرور الاعتماد على الافراد ، واذا ضربنا مثلا حيا بالجارة القريبة مصر الشقيقة نجد البون شاسعا بين انديتنا والاندية المصرية ، واذا اخذنا مثلا نادي الزمالك وقتها تبدو المقارنة معدومة تماما ، فنادي الزمالك استطاع ان يستثمر موقعه الجغرافي المتميز وشييد مجموعة من المحال التجارية ذات الدخل العالي التي ترفد خزينته باموال طائلة للغاية ، ولم يقتصر الاستثمار في نادي الزمالك على المحال التجارية فالنادي يعتمد بشكل كبير ايضا على عضويته اذ استثمر فيها بشكل كبير وباتت ترفد خزينة النادي هي الاخرى باموال طائلة ، وبالطبع لا توجد ادنى مقارنة بين عضوية الزمالك ، وانديتنا السودانية جمعا ، فعضو النادي مثلا عندما ياتي للنادي يجد كل شئ متوفر لديه ، صالات العاب ، صالات ترفيه ، مطاعم ، كافيهات مقابل اشتراك سنوى كبير ، وما يدفعه العضو بنادي الزمالك ينعكس على الخدمات المقدمة له ، لذا تجد عضوية النادي تفوق ال(500) الف عضو تم تقسيمها الي فئات ، هذا بالنسبة لنادي الزمالك ، واذا ذهبنا لنده التقليدي الاهلي نجد العجب العجاب ايضا ، فالنادي الاهلي قلعة حقيقة ، واذكر ان الكاتبن مصطفى يونس كابتن النادي الاهلي المصري ، ومدرب الهلال في العام 2002 وبعد ان ترك الهلال وعاد لمصر ، وفي احدى زيارات الهلال للقاهرة قام كاتبن مصطفى يونس بدعوة الوفد الاعلامي لوجبة افطار بالنادي الاهلى ، وللحقيقة دهشنا لما رايناه على كافة المستويات ، ثم دعانا  الي جولة تجولنا خلالها على مرافق النادي فوجدنا احواض السباحة ، والكافيهات ، والمطاعم وصالات الالعاب الرياضية المتعددة وصالات المناشط الرياضية ، ثم اختتمنا الجولة بزيارة معرض الكؤس والبطولات التي فاز بها النادي خلال مسيرته الطويلة ، كل شئ محفوظ ومرتب بشكل بديع .
وعندما نعود لانديتنا السودانية ونحاول ان نجري مقارنة بين الناديين الاهلي والزمالك كاكبر قطبين للكرة المصرية ، وبين قطبي الكرة السودانية الهلال والمريخ نخجل من مجرد التفكير في المقارنة التي لا  توجد اصلا ، اذ نفتقد كل شئ ، وتخلوا انديتنا من كل شئ  للاسف الشديد .
اتدرون لماذا ؟ لان الراسمالية التي تقود انديتنا لا تجيد التفكير السليم في استثمار جماهيرية هذه الاندية ، ولان الراسمالية لا ترغب في ان يكون النادي مستقلا ، الراسمالية التي تحكم الاندية عندنا ترغب في ان يكون النادي اسيرا لها في كل شئ ، وحتى تنجح الالة الاعلامية للسيد الرئيس في الحديث عن ان الرئيس الفلاني اذا غاب عن البلاد فان فريق كرة القدم لا يجد نجومه قطعة (موز) او (قارورة) ماء عقب التدريب.
اخيرا اخيرا ..!
تعالوا نقرا هذا الخبر الذي نشرته صحيفة قوون في عددها الصادر امس الجمعة عن الامينالعام للمجلس الاعلى للرياضة بولاية الخرطوم ، ثم نعلق عليه ، قال الخبر :
أصدر الاستاذ صلاح زين العابدين الامين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة بولاية الخرطوم أمس قراراً بمراجعة كل العقود الإستثمارية الموقعة مع الهيئات والمؤسسات الرياضية بالولاية والتي تشمل المنشآت الإستثمارية التابعة للاتحادات والاندية ومراكز الشباب وتضم اللجنة المكلفة ممثل المراجع العام لجمهورية السودان والمستشار القانوني للوزارة ممثلاً لوزير العدل بجانب ممثلين للأجهزة المختلفة ذات الصلة .. وكشف السيد الوزير في تصريحات خص بها (قوون) ان القرار يهدف الى حماية المال العام بعد ان إكتشاف فساد في بعض المنشآت الاستثمارية والتي يتم إستئجارها بقيمة غير واقعية فيما يقوم المستفيد بإستئجارها من (الباطن) مما يهدر أموالاً هائلة على المؤسسات الرياضية صاحبت المصلحة الأساسية .. وأوضح السيد الوزير ان هذه الخطوة جاءت إستكمالاً لاهداف ثورة ديسمبر المجيدة في محاربة الفساد والمفسدين والحفاظ على المال العام .. رافعين بذلك شعار الثورة (حرية / سلام وعدالة).. وأكد السيد الوزير ان اللجنة ستبدأ فوراً في مراجعة كل عقود الإستثمارات القائمة في المؤسسات الرياضية بالولاية والتي يفترض ان تكتمل دورتها القانونية بإعتماد هذه العقود من قبل المستشار القانوني للوزارة قاطعاً بان أي عقد غير معتمد من السلطات الرسمية سيعاد النظر فيه وسيخضع للمراجعة والتقيم من جديد وربما الالغاء إذا لم يسير وفقاً للقنوات القانونية والرسمية .. ودعا السيد الوزير في ختام تصريحاته لـ(قوون) الصحافة الرياضية والإعلام الرياضي ليكونا اللاعب الأساسي في كشف مواطن الفساد في الوسط الرياض .. انتهى الخبر،  وتعليقا على هذا الخبر ناخذ نادي الهلال كنموذج ، او كمثال ، فقد تمت فيه العديد من المنشاءات دون الرجوع للوزارة ، ليس هذا فحسب بل ان رئيس نادي الهلال السابق المنتهية ولايته صرح على رؤس الاشهاد عبر قناته انه غير مهتم بامر موافقة الجهات المسئولة وقال (انا رئيس الهلال) ظانا منه ان رئاسته لنادي الهلال ربما تعفيه من المساءلة .
اخيرا جدا ..!
الان كونت لجنة تطبيع لنادي الهلال ، وقامت اللجنة بتسمية الاخ الحبيب الفاضل التوم رئيسا للجنة المنشاءات ، واوكلت اليه مهمة امر الاستثمار بالنادي ، وبالطبع ياتي على راسها الدكاكين ، والقناة ، وحتى ملف الجوهرة وحينما اعلن الفاضل التوم نيته مراجعة تلك العقود قامت الدنيا ولم تعقد من قبل فلول الاعلام الخديوي ، والان ستتم المراجعة مرتان ، واحدة بواسطة لجنة التطبيع واخرى بامر من وزارة الرياضة الولائية انفاذا للقانون .
نواصل
اذهبوا فانتم الطلقاء
قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد