اعتصام القيادة ينصف “أولاد الشمس”

0
11

أضحى اعتصام القيادة المعبر عن مطالب السودانيين “الحرية، والسلام، والعدالة”، وباتت تشكل الهتاف الأبرز الذي يردده المتظاهرون في كافة مدن البلاد، ليتصدر المشهد في الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش.

وكان لهذا الشعار أثر فعال في نفوس شريحة كبيرة من المجتمع لطالما عانت الحرمان والقهر والتشرد.. إنهم الأطفال فاقدي السند، الملقبين بـ”الشماسة” أو “أولاد الشمس”.

ويتخذ “أولاد الشمس”، من شوارع الخرطوم وبقية مدن السودان ملاذا لهم، حيث ينامون في الطرقات وعلى عتبات أبواب المساجد، ويقتاتون من براميل القمامة، أو في أحسن الأحوال قد تسفعهم بعض الصدقات بلقيمات لا تغني جوع، وذلك على مرأى ومسمع من الجهات المسؤولة التي اتخذت من تجاهل مشاكلهم منهجا وديدنا.

أما في ميدان الاعتصام أمام قيادة الجيش، فقد كان الوضع مختلفاً، إذ احتفى بهم المعتصمون وحملوهم على الأعناق ورددوا معهم الهتافات، وأصبحت الأولوية لهم في كل شيء، فهم أول من يأكل إذا حضر الطعام، وأول من يحوز مكانا للنوم في ليالي الاعتصام الطوال.

وقد عبر “الشماسة” الصغار عن فرحتهم المتناهية بتلك المشاعر الدافئة التي غمرتهم، وعن أسباب مشاركتهم في الاعتصام قال أحدهم ويدعى أحمد: ” “نتمنى أن لا ينتهي الاعتصام، فنحن هنا لا نخاف شيئا والجميع يعاملوننا بمحبة”، مردفاً وهو يلوح لمجموعة من الشباب: هؤلاء كلهم (فرد)، وهو مصطلح شبابي يعني الصديق الوفي.
عنف وقمع

من جانبهم أكد المعتتصمون أن الأولاد والبنات المقيمون في الشوارع شكلوا مكونا اجتماعيا هاما في المظاهرات والاحتجاجات منذ اندلاعها في ديسمبر الماضي، مشيرين إلى أن اؤلئك الأطفال تعرضوا كما الجميع للعنف والقمع من القوات الأمنية.

وطالب الناشطون بضرورة دمج “الشماسة” في المجتمع وعدم نبذهم والسعي لخلق حلول دائمة لمشاكل الأطفال فاقدي السند سواء مشردي وضحايا الحروب والنزاعات، ناهيك عن ضحايا العنف المنزلي والمشاكل الأسرية.
في انتظار دولة العدل

وأشار الناشط محمد الأمين أن اعتصام القيادة شكل عامل اندماج تلقائي لهذه الشريحة المظلومة، مؤكدا في الوقت ذات أن الحراك الشعبي جعل الطبقات تتكاتف مع بعضها، منوها إلى أن ميدان الاعتصام ذوب كل “الفوارق الزائفة” بين الناس.

وأضاف الأمين: “من المحزن أن لايجد هؤلاء الأطفال الأذكياء المتعطشين للمحبة مأوى يرحم طفولتهم بينما ينام مجرمي العهد البائد على جبال من الأموال والثروات المنهوبة”.

من جهته، طالب مدير منظمة “hope&home for children” فريد إدريس بضرورة توفير الإمكانيات اللازمة لدمج هؤلاء الأطفال في المجتمع، وتوفير كافية الاحتياجات الضرورية لهم لكي يصبحوا عناصر فعالة في المجتمع.

ولفت إدريس ” إلى أن ما يحدث الآن في اعتصام القيادة “يعد عملية من عمليات الدعم الاجتماعي، فقد تم قبول (أولاد الشمس) بعكس ما كان يحدث لهم في الشارع، وجرى الاهتمام بهم بشكل كبير بانتظار أن تتحقق دولة العدل والمساواة التي ستوفر لهم حقوقهم داخل المجتمع كاملة”.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك