صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الأمين العام لهلال بورتسودان في حوار الصراحة: أكثر من 80% من الأعباء المالية بالنادي يتحملها مجلس الإدارة

146

الحكم حرمنا من ركلتي جزاء واضحتين أمام الأهلي شندي

نمضي بخطة متدرجة .. وسننافس علي البطولة ونمثل السودان خارجيا حال ما حدث ذلك

هلال بورتسودان أصلا وضعه الطبيعي أن يكون منافس علي البطولة وممثل للبلاد قاريا

لم نكن راضين عن نظام التجمع بالخرطوم

فضلنا الموهبة علي الأسماء المعروفة .. وسنقدم أسماء جديدة للمنتخبات الوطنية

لا علاقة لنادينا بتكتل الإتحادات والأندية المناهضة لمجلس الاتحاد السوداني ونحن لا نمشي علي هوي الناس

و هذا رأينا في قرار إتحاد الكرة بإلزامية مشاركة لاعب تحت ال20 سنة

الإتحاد السوداني لم يدعمنا ولا بجنيه واحد

حاوره / محمد عبد الرحمن الطريفي

جاء كقارب إنقاذ فأخذ ( البحارة ) من دوامة الغرق إلي الحياة و الوجود .. الأستاذ حازم حمزه الأمين العام لنادي الهلال بورتسودان ، الذي سطع أسمه في الأوساط الرياضية بمدينة بورتسودان ، و في أوساط نادي هلال الساحل و هو يقود مجلس الإنجاز الذي أعاد النادي العريق لمكانه الطبيعي ضمن مصاف أندية الدرجة الممتازة بعد ثمان سنوات من الغياب عن البطولة الكبري ، و سطوع نجم حازم إرتبط بالوثبة الكبيرة التي أحدثها بالهلال البورتسوداني و هو يتصدي لأصعب الملفات داخل أضابير النادي و هو ( الرئة ) التي يتنفس بها مجلس إدارة النادي ، حيث أستطاع حازم و رفاقه من إنتشال الهلال من مواقع المؤخرة بدوري بورتسودان المحلي و الفريق كان يجابه خطر الهبوط للدرجة الثانية ، و لكن سرعان ما تبدل الحال بعودة الفريق رويدا رويدا لقمة البطولة المحلية و من ثم الترقي للتنافس في الدوري التأهيلي المؤهل للدوري الممتاز و الذي تكلل بعودة الفريق لمنظومة الدوري الممتاز هذا الموسم ، و يحتل ضيفنا مقاما رفيعا عند الآهلة في بورتسودان فهو الملقب ب ( زعيم الأمة الهلالية ) بعروس البحر ، و هو المحافظ علي ذات مدرسة و تقاليد الراحل سليمان كير الأب الروحي للنادي .
جلسنا إليه و هو رجل هادئ و مرتب جدا بقلب مفتوح و طرحنا عليه العديد من الأسئلة في حوار عنوانه الصراحة و الوضوح و الحديث عن عودة العملاق للدوري الممتاز بعد الغياب الطويل و مالآت ما بعد العودة..!
• في مستهل حوارنا معك أستاذ حازم حمزه ، لماذا غاب هلال الساحل ( العميد ) كما يود عشاقه أن يسموه ثمان سنوات كاملة عن بطولة الدوري الممتاز و هو أحد عمالقة البطولة و مؤسسيها ما هي أسباب الغياب و كيف تغلبتم عليها ؟

غيبة الهلال الطويلة لديها أسباب عدة ، إرتبطت بالجانب الإداري و إنعدام المال ، فأول الأسباب يمكن أن نقول قد حدث ( drop ) في التيم ، “هبوط كبير في مستوي الفريق” ، إضافة إلي عدم الإستقرار الإداري و غياب التجانس و الإنسجام بين أعضائه الذي كان سمة ملحوظة في المجالس المتعاقبة بالنادي ، زائدا غياب الراعي و الداعم المالي لتلك المجالس التي تناوبت علي النادي ، فجاء مجلسنا عبر جمعية عمومية تاريخية و حدد هدفه الأساسي و هو عودة الفريق لمكانه الطبيعي بالدوري الممتاز ، و عملنا كمجلس بإنسجام تام و تلاقي و همة عالية ، و وفرنا كل المبالغ المالية المطلوبة و سخرنا كافة الإمكانيات و المطلوبات لعودة الفريق للدوري الممتاز و هذا هو سر نجاح مجلسنا ، و بحمد الله و توفيقه تحقق هدف الأساسي الذي رفعه مجلسنا و الان نحن في بطولة الدوري الممتاز و أن شاء الله سيظل الفريق في الممتاز و سيكون الفريق في المراكز المتقدمة .

• تميز فريقكم بضمه لمجموعة من اللأعبين الشبان الغير معروفين أستاذ حازم لماذا لم تستعينوا بأسماء معروفة و صاحبة تاريخ و خبرات في البطولة كما تفعل الأندية الأخري ؟

رفعنا شعار فريق المواهب الشابة ، خلال فترة التسجيلات الرئيسية مستعينيين بلأعبيين شبان صغار في السن ، و يتمتعون بموهبة كروية واعدة ، و سنثري المنافسة بأناقة الموهبة و طموح الشباب و سنقدم تجربة جديدة للدوري الممتاز و سنرفد المنتخبات الوطنية بأسماء جديدة تستطيع أن تساهم في تقدم و تطور الكرة السودانية ، و فضلنا ( الموهبة ) علي تكرار التجارب الفاشلة التي ينتهجها الغالبية في الإستعانة بالأسماء المعروفة و أصحاب الخبرات و التجربة بالدوري الممتاز.

عدتم للدوري الممتاز و في قيادة مدرب لا يحظي بإسم كبير و بلا تجارب سابقة في الدوري الممتاز ، كيف تم إختياره و هل انتم راضون عن أدائه ؟

الكوتش نادر هبوب قدم نفسه بصورة ممتازة مع فريقنا و صعد بالفريق للدوري الممتاز ، و نعتبره مدرب ممتاز و قيمة فنية كبيرة ، قدمناه للكرة السودانية ، و هو مدرب رائع ، جددنا فيه الثقة بعد الصعود و نحن واثقون تمام الثقة من إمكانياته العالية و قيادة الفريق لتحقيق نتائج جيدة ، و نشكره علي جهوده الرائعة رفقة زملائه في الجهاز الفني ، الكوتش محمد صباحي المدرب العام ، محمد آبكر مدرب الاحمال ، و حسن بركات مدرب حراس المرمي و ياسر ويتا مدير الكرة ، و جميعهم يعملون في تناغم و تفاهم و انسجام و تفاني و نثق و نقدر مجهوداتهم نسأل الله لهم التوفيق في قيادة الفريق لتقديم نتائج مرضية لجمهورنا العظيم .

• كيف تقيم ظهوركم في أول جولتين بالمنافسة ، فزتم في مباراة ، و خسرتم الأخري ؟

فوزنا علي الهلال الفاشر في الأسبوع الأول منحنا دافعا قويا و ثقة كبيرة ، و كما قلت إن لأعبونا صغار في السن و حديثي التجربة في بطولة الدوري الممتاز ، و الخسارة أمام الأهلي شندي هزتنا و كان فيها ظلم تحكيمي لفريقنا أثر في نتيجتها النهائية ، لم نكن راضين عن التحكيم في مباراة الأهلي شندي ، لقد ظلمنا في كثير من الحالات خاصة في ركلتي جزاء واضحتين لكل من شاهد المباراة ( نحن في بداية الدوري و ما عايزين نتكلم في التحكيم ) لكن نتمني أن نري تحكيما نزيها و عادلا و موفقا في بقية المباريات ، لكن نحن ( معاهدين رقبتنا ) علي تقديم موسم مميز يرضي تطلعات أنصارنا بمشيئة الله.

• ما رأيكم في قرار الإتحاد السوداني بإلزام الأندية مشاركة لاعب تحت سن العشرين و تحت سن ال23 طوال زمن مباريات الممتاز ؟

نحن في نادي الهلال بورتسودان معظم لاعبونا في سن الأولمبي و الشباب ، القرار لا يؤثر معنا ، بالرغم من أنه مربك و مقلق للأجهزة الفنية و خططتهم الخاصة بالمباريات و إختيارهم لعناصر مخصصة لا تعتمد علي لاعب شاب أو ربما الخطة تتطلب وجود أكثر من لاعب شاب ، و نتمني من الإتحاد السوداني تنظيم بطولة منفصلة خاصة بفئة الشباب و سنكون أول الداعمين لها ، و نحن مؤمنيين تماماً بأن الشباب هم الأمل في تطوير الكرة السودانية .

• ما موقفكم من نظام التجمع بالخرطوم ، الكثير من الأندية قدمت إعتراضها عليه ؟

لم نكن راضين عن نظام لعب المنافسة بنظام التجمع في مدينة الخرطوم ، كنا نريد اللعب في مدينتنا و علي أرضية ملعبنا و وسط جمهورنا بنفس النظام القديم ، لكن طالما إرتآي الإتحاد السوداني لكرة القدم أن المصلحة في التجمع بالعاصمة في ظل جائحة كورونا كان لا سبيل أمامنا سوي أن نوافق و نسأل الله التوفيق ، و “أصلا هي المباريات من غير حضور جماهيري” ، لكن نعتب علي الاتحاد السوداني لكرة القدم تأخره عن تقديم الدعم المالي لنا ، الآن نقيم بالخرطوم منذ أكثر من شهر و الإتحاد السوداني لم يقدم لنا و لا جنيها واحدا .

• الظروف الإقتصادية المتردية التي تمر بها البلاد ضاعفت حجم الصرف علي تسيير نشاط الأندية ، من أين توفون إلتزاماتكم المالية ؟

نادي الهلال لديه إستثمارات بإيجارات قديمة لم يستفيد منها النادي لتعينه في وجوده بالدوري الممتاز ، نحن جميع امكانياتنا وفرناها للفريق ، و تصلنا مساعدات من خارج المجلس و دعومات الأقطاب ، لكن أكثر من 80،% من الأعباء المالية يتحملها مجلس الإدارة لوحده.

• ما موقفكم من التحركات التي تنشط بها إتحادات محلية و أندية لمناهضة مجلس إدارة الاتحاد السوداني الذي يقوده البروف كمال شداد ؟

نحن نادي وافد جديد لمنظومة الدرجة الممتازة ، نستكشف الأمر الان ، الخطوة سابقة لأوانها ، و لم يبقي للجمعية العمومية وقتا طويلا و في الجمعية العمومية سننحاز للخيار الأفضل و ( حنشوف مصلحة الهلال وين ) ، و سننظر للمرشحين الذين يطورون الكرة السودانية و نحن لا نمشي علي هوي بعض الناس و لم نجتمع بعد بخصوص هذا الأمر .

• ختاما : بماذا تعد جماهير الهلال و ماذا تقول لهم و ما هي رسالتك للاعبين و جهازهم الفني و متي يعود البحارة للمنافسة علي بطولة الدوري الممتاز و اللعب قاريا كما كان يفعل قبل هبوطه و هو المتؤج بلقب دوري السودان ؟

رسالتي للجهاز الفني و اللاعبين ( يشدو حيلهم ) و كما بدوا هذه البداية القوية ، يحاولوا يحافظوا علي هذا المستوي الجيد ، و يسعوا للإجتهاد أكثر ، و كل جماهير الهلال بالبحر الأحمر في إنتظارهم و إنتظار ظهور أفضل من الجولتين الأولتين ، و بالنسبة لعودة الفريق لسابق عهده و أمجاده ، كرة القدم أصبحت صناعة ، و نحن الآن نمضي بخطة متدرجة ، و عندما نستطيع أن نغطي منصرفاتنا المالية ، و أستثمارتتنا المالية الكبيرة تري النور ( و النادي يشيل نفسه بنفسه ) ، وقتها سنعد عشاق الهلال بأننا سننافس علي بطولة الدوري الممتاز ، و تمثيل البلاد خارجيا ، و “ده اصلا هو وضع هلال بورتسودان في السودان كده” ( نحن جينا لقيناه كده ) و كما تمكنا بفضل الله من إرجاعه للدوري الممتاز بمشيئة الله سيرجع لتاريخه و وضعيته الطبيعية ، “لكن خطوة خطوة نحن ما مستعجلين ، كل حاجة بوقتها”.

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد