صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الأهلي والهلال.. ماذا أغضب الجماهير؟ ولماذا نزل الخطيب؟

9

 

شهدت مباراة الأهلي المصري والهلال السوداني في مرحلة المجموعات بدوري أبطال أفريقيا، الجمعة، مشهدا غير تقليدي جمع رئيس العملاق القاهري والجماهير المتواجدة في المدرجات.

المباراة التي استضافها ملعب السلام في القاهرة، انتهت بفوز الأهلي 2-1، لكن المفارقة أن أكثر لحظاتها المثيرة كانت في فترة الاستراحة بين الشوطين.

فقد نزل رئيس الأهلي، محمود الخطيب، إلى أرض الملعب بين شوطي المباراة، واتجه صوب جماهير فريقه، وذلك لحل أزمة حدثت بينها وبين وشركة الأمن الخاصة بتأمين المباراة.

ووفقا لموقع جريد “الشروق” القاهرية فقد ظهر الخطيب متحدثا “بلهجة شديدة” في هاتفه وذلك في محاولات لحل الأزمة، ثم توجه إلى جماهير الدرجة الثالثة في الملعب التي قامت بالهتاف “يا خطيب اسمعنا.. النادي الأهلي بتاعنا (ملكنا)”.

وتحدثت مواقع مصرية على أن الأزمة تمثلت في سحب عناصر الشركة “أدوات التشجيع” من الجماهير، مما دفعها للنداء على مجلس الأهلي “واحد اثنين.. إدارة الأهلي فين”.

وبالفعل نزل الخطيب من مقعده بمقصورة الملعب إلى مضمار ملعب السلام حيث شوهد متحدثا في الهاتف مع شخص لم يتم تحديده، قبل أن يتوجه إلى جماهير الدرجة الثالثة ويبدأ حوارا مع عدد من أفرادها قبل أن تستكمل أحداث المباراة في الشوط الثاني.

يشار إلى أن الأهلي افتتح التسجيل بواسطة مهاجمه حسين الشحات في الدقيقة الـ15 بعد تمريرة رائعة من محمد مجدي قفشة، قبل أن يضيف رمضان صبحي الهدف الثاني بالدقيقة الـ37 من الشوط الأول من ركلة جزاء.

وفي الدقيقة السابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع قلص أطهر الطاهر الفارق للضيوف في غفلة من دفاع الأهلي، بعدما تابع تسديدة ارتدت من جسد الحارس محمد الشناوي، ليضع الكرة في الشباك.

وبهذا الفوز حصل الأهلي المصري على أول ثلاث نقاط في المجموعة الثانية، فيما تجمد رصيد الهلال السوداني عند 3 نقاط.

وبتلك النتيجة رفع الأهلي رصيده إلى 3 نقاط، متساوياً مع الهلال نفسه، وكذلك النجم الساحلي التونسي الذي يواجه بلاتنيوم ستارز الزيمبابوي، السبت، لحسم الترتيب النهائي للمجموعة الثانية بعد الجولة الثانية.

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد