الإعدام شنقا لقاتل الأمين العام لحركة الطلاب الإسلاميين بكلية شرق النيل

0
378

بحرى-كورة سودانية
أصدرت المحكمة الجنائية بحرى عقوبة الإعدام شنقا حتى الموت على قاتل الأمين العام لحركة الطلاب الاسلاميين بكلية شرق النيل وذلك بعد أخذ رأى أولياء الدم فى حقهم فى القصاص والذين تمسكوا بالقصاص ويذكر أن محكمة الاستئناف كانت قد اعادة ملف قضية مقتل الأمين العام لحركة الطلاب الإسلاميين بكلية شرق النيل محمد عوض الزين الي محكمة الموضوع وذلك بناء علي الاستئناف المقدم من محامي الدفاع عن المتهم محمد بقاري أ. ادم بكر الذي ذكر فية بان المحكمة بالرغم من ثبوت حق الدفاع الا انها حرمته من الاستفادة من ذلك الدفع بحجية تجاوزة حسن النية وجاء قرار الاستئناف بان محكمة الموضوع لم تناقش كل عناصر المادة (131) التي تستند علي الدفوع والاستثناءات الواردة فية وامرت الموضوع بمناقشة الدفوعات الواردة في المادة (131) المتعلقة بالقتل شبة العمد ,وكانت محكمة بحري برئاسة القاضي معاوية عبدالقادر فى وقت سابق قد اصدرت قرار يقضى بالسجن (5) سنوات ودفع الدية (40) الف جنية في مواجهة المتهم وذلك بعد اوجهت لة تهمة وجاء رد محامية بان غير مذنب وكان خط دفاع المتهم الدفاع الشرعي والدفاع عن النفس وجاء قرار المحكمة بالسجن والدية بعد ادانتة تحت المادة (131) القتل شبة العمد وذكرت توافر للمتهم حق الدفاع الشرعي الا انة تجاوزة بحسن النية , ، وثبت لها بأن المتهم بعد أن تعرض للهجوم من قبل مجموعة من الطلاب تمت محاصرته بواسطة المهاجمين بكل الاتجاهات واستل سكينه من حزامه وطعن بها المجني عليه محمد عوض الزين، والذي كان في طريقه لضرب المتهم مرة أخرى بالساطور، وبعد أن سمع حديثاً من أحد المهاجمين يقول للمجني عليه اقطع رأسه حتى يكون عبرة وعظة للآخرين ,
يذكر ان الشرطة كشف أمام المحكمة تفاصيل مقتل طالب كلية شرق النيل على يد آخر على أثر عراك دار بينهما على خلفية ركن نقاش أقيم بالكلية بين الحركة الثورية والإسلاميين مما ادى بالمتهم لاستخراج سكينا وقام بطعن المجني عليه طعنة أودت بحياته على الفور , وافاد المتهم امام النيابة بارتكابه الحادثة وذكر أنه يتبع لإحدى الحركات بالجامعة وإنه في يوم الحادثة في كلية شرق النيل كان وآخرين يضعون إحدى اليافطات التي ترمز لتوجههم ودون سابق إنذار جاءت جماعة أخرى وقامت بوضع يافطتهم في مكانهم حينها قاموا بعقد اجتماع طارئ في أحد المكاتب إلا أنهم تفاجأوا بدخول الجماعة الأخرى عليهم وأمروهم بالخروج من المكتب ونشب عراك بينه وبين المجني عليه الذي كان يحمل ساطورا وضربه على رأسه وقام آخر بضربه بسيخة وفي أثناء سددت له طعنة بسكين للمجني عليه وسقط ارضا وتوفي بعد نقله الى المستشفى

 

جامعة ام درمان الأهلية

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك