الاولمبية انقلاب وشيك(1)

0
208

بالمرصاد

الصادق مصطفى الشيخ

البرخى اذنيه لما يحدث باللجنة الاولمبية السودانية بسمع كركرة المرق كما تقول العامية السودانية

وكركرة المرق معروفة بانها الصوت الدال على الانفصال الكامل فاما وقع بسقفه او تمت معالجته لحين اشعار اخر وحتى فى هذه الحالة لا يعنى ان المرق استعاد عافيته

  باللجنة الاولمبية تدور حرب خفية لم تبداء مع هذه الدورة التى تعتبر الاكثر فوضى وابتعاد عن مسلمات العمل الاولمبى ومواثيقه المعروفة رغم ان اللجنة عدلت نظامها الاساس ولكنها لم تعمل به وفق ما هو باين وادى الى الفوضى المعنية

فالطريقة التى اتى بها هاشم هارون قبل دورتين كانت تنم عن شيء مكنون اذا ما علمنا ان السلطة التى منها هاشم وزيرا ولاءيا كانت تخطط للاستيلاء على جميع مفاصل  مؤسسات الدولة وكان هارون احد الجنود  المختارون بعناية لاحداث النقلة السلطوية  للمؤسسات الرياضية بعد ضمنوا انحياز عدد كبير ةمن الاتحادات وابعدوا عن طريقه الفريق الراحل صلاح محمد صالح  ودفعوا له بمحمد الشيخ مدنى ممرنا وليس منافسا كما دلت نتيجة الانتخابات التى تساوى فيها الطرفان فانسحب رءيس المجلس التشريعى لولاية الخرطوم حينها لصالح الوزير الاسبق الذى اعتقد ان الديار الاولمبية رحبت به فاضحى يبدل ويعدل حتى فى الهيكلة الادارية فيما عرف بحملة التشريد الواسعة التى شهدتها ايام هاشم الاولى فغاص  فى تركيبة المجلس نفسه دون ان يدرى تلك الخطى ستجرده من طعم ورايحة العمل الاولمبى وهو يبعد افضل سكرتير مر على اللجنة الاولمبية  الدكتور محمد عبد الحليم تونى الذى فقد او اجبروه على فقدان صديقه التاريخى محمود السر الذى ترشح خصيصا للاحتفاظ بالمقعد لصديقه الدكتور كما قال لى شخصيا عقب ترشيحه ولكن كان تمسكه بعدم الانسحاب بل فوزه دليلا دامغا على اجهاز السلطات على مقعد السكرتير ايضا فكانت بداية النهاية التى سنبداء بها هذه الحلقات عن المخطط الانقلابى الحديث فابقوا معنا

 

 

 

 

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

 لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

3,699 حملو التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

13230 حملو التطبيق

على متجر   mobogenie

 http://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

5000+ حملوا التطبيق

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك