البرازيل وهولندا.. “مواجهة الجريحين”

0
1242

البرازيل و هولندا

يدخل المنتخب البرازيلي المضيف ونظيره الهولندي إلى ملعب “مانيه غارينشا الوطني” في برازيليا، السبت، ربما برغبة مستحيلة أن يتخذ الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” قرارا استثنائيا بإلغاء مباراة المركز الثالث لمرة واحدة، وذلك لأن أيا منهما لا يرغب بخوض هذه المواجهة.

ودخل المنتخبان إلى نهائيات المونديال وكل منهما يمني النفس بإحراز اللقب العالمي، لكنهما تعرضا لخيبة أمل كبيرة بخروجهما من الدور نصف النهائي.

ومن المؤكد أن أيا من المنتخبين لم يضع في حساباته قبل انطلاق العرس الكروي العالمي خوض ما يعرف بمباراة جائزة “الترضية”، فالبرازيل كانت تحلم بتعويض خيبة 1950 حين خسرت النهائي على أرضها أمام أوروغواي، وهولندا إلى الصعود درجة إضافية لبلوغ منصة التتويج لأول مرة بعدما كانت قاب قوسين أو أدنى من إحراز اللقب العالمي الأول في تاريخها بنهائي 2010 في جنوب إفريقيا.

“أعتقد أنه لا يجب أن تقام هذه المباراة”، هذا ما قاله مدرب هولندا لويس فان غال عن مباراة المركز الثالث.

وواصل فان غال: “أردد هذا الأمر (ضرورة إلغاء مباراة المركز الثالث على غرار كأس أوروبا) منذ 10 أعوام. لكن الآن، نجد أنفسنا مضطرين لخوض هذه المباراة”.

وأضاف: “الأمر غير عادل، لأننا نملك يوما أقل (من البرازيل) من أجل استعادة نشاطنا. وهذا ليس باللعب النظيف (فير بلاي). لكن الأمر الأسوأ أن هناك احتمال بأن تخسر مباراتين على التوالي”.

ويمكن القول إن “مصيبة” فان غال والهولنديين لا تعتبر نقطة في بحر “كارثة” البرازيليين.

وكأن “الكارثة” التي تعرض لها البرازيليون، الثلاثاء، بخسارتهم التاريخية أمام الألمان (1-7) في الدور نصف النهائي لا تكفي، فهم مضطرون الآن إلى تجاوز هذه الصدمة المعنوية “المحطمة” من أجل خوض مباراة المركز الثالث.

ومن المؤكد أن المدرب البرازيلي لويز فيليبي سكولاري ولاعبيه كانوا يفضلون “النحيب” على ما حصل معهم في تلك الليلة المشؤومة في بيلو هوريزونتي في منازلهم وبين عائلاتهم، لكن عوضا عن ذلك هم مضطرون إلى ملاقاة جمهورهم الغاضب في برازيليا من أجل هذه المباراة “الشرفية” التي سترفع من حدة النقمة الجماهيرية عليهم في حال عجزوا عن تحقيق الفوز.

وتوقع الكثيرون أن يقدم سكولاري استقالته من منصبه بعد تعرض بلاده لأقسى خسارة في تاريخها، لكن مهندس التتويج العالمي الأخير لبلاده عام 2002 اكتفى بالقول: “من هو المسؤول عن هذه النتيجة؟ أنا؟ اللوم على هذه الخسارة يمكن مشاركته بيننا جميعا، لكن الشخص الذي اختار التشكيلة كان أنا، لقد كان ذلك خياري”.

ثم عاد سكولاري بعد 24 ساعة ليقول إنه سيتخذ قراره بشأن مستقبله بعد مباراة المركز الثالث.

والتقى المنتخبان في 3 مناسبات أخرى خلال النهائيات، الأولى تعود إلى عام 1974 حين فازت هولندا يوهان كرويف 2-صفر في الدور الثاني، والثانية عام 1994 حين فازت البرازيل 3-2 في ربع النهائي، والثالثة عام 1998 حين خرجت البرازيل فائزة في نصف النهائي بركلات الترجيح بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك