صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

( البرطمان )

223

حدق العيون

خالد سليمان

( البرطمان )

. أستميحك عذراً .. فقد عييت بحثاً عن كلمة أكثر ( تهذيباً ) تليق بالموصوف … غفلت من رحلتى تلك لا أحمل غيرها … لكن قبل ذلك دعنى أسأل .. هل فعلاً ( الموصوف ) أكثر من ذلك ؟؟؟
. رمتنى بداءها وإنسلت … مثل يلح فى الخاطر مرتين … الأولى
تذكرته حينما تحدث هذا ( البركان ) الخامل أمام الجمعية العامة للأمم
مواصلاً سلسلة أكاذيبه التى لا تنقطع .. كم مرة وعد ( البرهان ) شعبه بتسليم السلطه ونكص ؟؟ وهل من له النية لفعل ذلك يدخل ويستمر فى حرب قاربت نصف العام لا لشئ غير الأستمرار فى ذات السلطه ؟؟؟
. ترى كيف يفكر من كتب ذلك الخطاب للبرهان .. فكيف يطالب الرجل العالم بوصف من كانوا صنع يديه بالأرهابيين ؟؟ إن كان يعنى ما إقترفوه فى هذه الحرب القذرة قذارتهما معاً … فهو طرف هذه الحرب الثانى … وليته دخلها إنابه عنا .. فالرجل يقاتل وكالة لمن كانوا السبب فى وجوده … وهو يقاتل معهم وليس العكس فما السبب الذى يجعل العالم يفرق بين إرهاب وإرهاب ..؟؟ وقاتل وسفاح ؟
. حير هذا الرجل العالم بتناقضاته .. فهو يسأل ويتسول ويتوسل العالم شيئاً ويأتى ليفعل نقيضه تماماً ..
. ( تسول ) السلام وهو من بدأ هذه الحرب اللئيمه …
. توسل وقف الحرب وهو من يعمل كل جهده لإطاله أمدها ….
. أما أغرب غرائب ( مسيلمه ) إدعاءه أن الدعم ( الرخيص ) هم من أطلق سراح فلول النظام السابق
. ما مصلحة ( حميدتى ) فى تسهيل خروج ( على عثمان ) و ( أحمد هارون ) ؟؟ من الذى ظل يرعاهم ويقدم لهم الممكن والمستحيل ؟؟؟ لماذا لم يعيد هو إعتقالهم ؟ هل هم فى ( المريخ ) أم فى ( كسلا ) التى تبعد عنه بضع عشرات من الأميال ؟؟؟
. أما الثانى الذى حاق عليه المثل فهو ذلك ( الأبله ) الذى كتب مقالاً بعنوان ( مطر بلا براق ) لا أدرى ما علاقه ( مطره ) و ( براقه ) بفحوى موضوعه ؟؟؟ .
. يكفيك أن تشم ( الحروف ) لتعرف من أي ( مكب ) للنفايات أتت الرائحه … فروائح دجلهم ونفاقهم
يميزها كل الناس ….
. كتب هذا الدعى ناعياً وناقماً على ( حميدتى ) واصفاً إياه بالجاهل الذى غرته الدنيا بنعيمها … لكن هل حقاً أن ( حميدتى ) وحده من غرته الدنيا أم أن هنالك آخرين جلهم من سفهاء القوم ؟؟؟
. وسخر الكاتب ( المجهول ) من تواجد ( الجنجويد ) فى مستشفى ( القابلات ) رغم تواجد من غفل عن ذكره فى مقاله ( الماطر ) فى ( قبو ) مظلم لنصف عام … وطالما تغنى بشجاعة بعضهم فلم تناسى جبن وخوار البعض الآخر …
. هل كان أنس عمر ( أبو شيبة التميمى ) أم كان الناجى عبدالله ( القعقاع بن عمرو ) ؟؟؟ أم أن الرجلين من فرط جبنهما حينما وقعا فى قبضة الجنجويد كاد أن يذهب بهما إلى ذات المستشفى التى يعير بها الكاتب قوات الدعم ( الرخيص ) …
. فى آخر مقاله الزاخر ( نفاقاً ) يدعو الرجل على ( حميدتى ) ويسأل الله له الفناء …
. نحن نشارك الرجل (ضراعاته ) ونبتهل إلى الله أن ياخذهما معاً أخذ عزيز مقتدر ..
. وخبتم أنتم وخاب مشروعكم البائس … وخاب معكم ( همبولكم ) المسمى ( بالبرهان )

.

قد يعجبك أيضا
تعليق 1
  1. Adilosman يقول

    كل الاحترام استاذ خالد ومزيد من فضح هؤلاء الاوغاد ومن شايعهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد