صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

البلولة.. من جديد!!

756
كبد الحقيقة
د. مزمل أبو القاسم
البلولة.. من جديد!!
* لا نستطيع أن نجزم بصحة التصريح المنسوب للآخ الدكتور علي البلولة، رئيس لجنة الانتخابات في نادي المريخ، بعد أن نُقلت عنه إحدى الصحف الإلكترونية حديثاً مفاده أنهم سيشرعون في تكوين تسيير للمريخ بعد أن تتسلم لجنة الحوكمة في النادي قرار محكمة كأس من الاتحاد العام.
* لو صح ذلك فسيتحمل الدكتور علي البلولة مسئولية خرق النظام الأساسي للنادي للمرة الثانية، سعياً إلى هدم مجلس منتخب في جمعية أشرف عليها بنفسه، وحضرها قرابة الألف وخمسمائة من صفوة أعضاء نادي المريخ، بمن فيهم كبار الرموز والأقطاب والقيادات التاريخية للنادي.
* سيكرر البلولة مأساة انتهاك النظام الأساسي للمرة الثانية، لأنه تغاضى قبلاً عن إقدام مجموعة بعينها على تزوير إرادة أعضاء النادي بنظام أساسي غير سليم، علاوةً على تحريف لائحة الانتخابات.
* يعلم كل أعضاء نادي المريخ أن مسودة النظام الأساسي التي أجيزت في جمعية 27 مارس الشهيرة تعرضت إلى تحريف قبيح، مع أنها أجيزت بحضور أكثر من ثمانمائة شاهد، ومع أن تلك الجمعية مسجلة بالصوت والصورة، وما زالت تفاصيلها الكاملة متاحة على موقع اليوتيوب.
* فيها تمت مناقشة المسودة التي أجازتها لجنة الفريق منصور عبد الرحيم، وأدخل عليها سوداكال جملة من التعديلات، وتولت الجمعية مراجعتها وإجازتها في جمعية تاريخية.
* في تلك المسودة نصت المادة 34 على تكوين مجلس الإدارة من رئيس ونائب واحد للرئيس وأمين عام وأمين للمال وعدد محدد من الأعضاء.
* تم تحريف تلك المادة لتنص على انتخاب نائب أول وثلاثة نواب آخرين للرئيس، كما تم تخفيض ممثلي الشباب في المجلس من اثنين إلى واحد فقط.
* بعدها أحضر بعض أعضاء المجلس لائحة مزعومة للانتخابات، زعموا أنها أجيزت بواسطة مجلس الإدارة (مجموعة أسد والكندو)، وطلبوا من البلولة ولجنته إجراء الانتخابات بموجبها، وعندما ذكر لهم أن اللائحة تمنع قيام الجمعية في الوقت الذي حدده المجلس بسبب مادة بعينها، ذكروا له أنهم جاهزون لتعديلها، وفعلوا ذلك في ساعات معدودة!
* مع ذلك تغاضى عن فعلهم القبيح وأجازه لهم.
* علماً أن لجنة الانتخابات التي يرأسها مستقلة، ويفترض أن تتم إجازة لائحتها بواسطة الجمعية العمومية، كي تكتسب اللجنة استقلالية كاملة عن المجلس.
* بسبب تلك التجاوزات القبيحة قاطعنا الجمعية، ورفضنا حضورها، ووجهنا نقداً حاداً للبلولة في هذه المساحة، وتوقعنا منه أن يتعظ من ما سبق، ويبدو أنه لم يفعل!
* ها هو يريد أن يمنح نفسه ولجنته حق هدم المجلس وتعيين لجنة تسيير للنادي، مع أنه يرأس لجنة الانتخابات، ومهام تلك اللجنة معلومة للكافة، ويحددها اسمها!
* اللجنة مختصة بالإشراف على العملية الانتخابية وحدها، ولا تمتلك أي سلطة تتجاوز ذلك التكليف.
* علماً أن د. البلولة تنازل عن ذلك الحق للمجلس السابق من دون وجه حق، وسمح له بفتح باب الترشيح وبالإشراف على عملية الترشيح، فشابتها تجاوزات قبيحة، من بينها إلزام بعض المرشحين بتسديد رسوم مالية، وإعفاء مرشحين آخرين منها!
* نطالب د. البلولة أن ينفض يده عن مخطط هدم المجلس لتعيين لجنة تسيير، يراد لها أن تقصي أعضاء بعينهم عن إدارة النادي، بتهمة معارضة رئيس النادي في بعض قراراته الفردية.
* يحمل الأخ البلولة درجة الدكتوراه في القانون، ويعمل حالياً في مجال المحاماة، وسبق له أن عمل قاضياً، وخرج من الهيئة القضائية لأسباب محددة، لا نرى داعياً لذكرها.
* مطلوب من رجل العدالة والقانون أن يعدل ويحترم القانون الذي يحكم عمله، ولا يسمح للأمزجة والأهواء الشخصية بأن تتحكم في مصير النادي.
* نتوقع منه أن يخضع شريط الجمعية العمومية التي أجازت النظام الأساسي في 327 مارس من العام المنصرم إلى مراجعة دقيقة، كي يعيد للنادي نظامه الأساسي الصحيح، ويزيل أي تحريف دخل عليه، كي يتم انتخاب المجلس المقبل بطريقة سليمة، بمعزل عن أي تعديل أو تبديل لدستور النادي الكبير.
* نناشده ونتوقع منه أن يستجيب هذه المرة، بعد أن خذلنا سابقاً وسمح بانتهاك النظام الأساسي للمريخ، وتسبب فعله في تعقيد الأزمة المريخية، لتصل إلى محكمة كاس.
* احترم القانون يا دكتور، فلجنة الانتخابات معنية بالإشراف على الانتخابات.. وبس!!
آخر الحقائق
* سوء تنظيم الدوري الممتاز للموسم الحالي كوم، وسوء البث التلفزيوني للمسابقة كوم آخر.
* في مباراة المريخ وتوتي ظلت الكرة خارج إطار الشاشة معظم أوقات المباراة.
* أي تمريرة طويلة تجعل المشاهد يبحث عن الكرة بلا جدوى، لأن مصور الكاميرا الرئيسية تحديداً كان في وادٍ، والكرة في واد آخر.
* يصر على الدخول بلقطة مقربة ثم يضطر إلى تحريك الكاميرا بسرعة عالية كي يتابع حركة الكرة، ويسبب الدوشة والزغللة لعيون المشاهدين!
* يفترض على مخرج المباراة أن يتولى ضبط تلك الكاميرا بنفسه، لتغطي نصف الملعب، ويمنع المصور من تعديلها بصرامة.
* فوق ذلك عانى المشاهدون من عدم القدرة على متابعة الكرة في الناحية الشرقة من الملعب، لأن الكاميرا الرئيسية كانت تقطع اللاعبين إلى نصفين!
* في بعض الأحيان كان المصور يخرج اللاعب المستحوذ على الكرة من إطار الشاشة!!
* نتوقع من الزميل الصديق عبادي محجوب، مدير قناة النيلين أن يخضع مخرجي ومصوري المباريات إلى دورة تدريبية سريعة، يشرف عليها الزميلان المخرجان محمد سليمان ومجدي مبيوع، لأنهما الأميز في مجال إخراج المباريات الكروية.
* ونتوقع من عبادي أن يلزم مخرجيه ومصوريه بمشاهدة مباريات كروية في بطولات عالمية، كي يروا كيف يتم نقلها تلفزيونياً، ويكفوا عن عكننة المشاهدين بتصويرهم الرديء.
* لا يعقل أن تظل الكرة خارج كادر الشاشة معظم أوقات المباراة.
* آخر خبر: عن سوء عملية إعادة اللقطات حدث ولا حرج.
قد يعجبك أيضا
2 تعليقات
  1. صلاح يقول

    عالم وعلامة في أي مجال وعارف كل حاجة، من هو ؟ سؤال جائزته من الصبي العجوز العاطل مستعارخي 😆😆😆
    اللهم انصر الهلال سيد البلد ببركة هذا اليوم المبارك !!

    1. الكيزان يصرخون يقول

      كلم محمد حاقد سعيد هاك البل دا بمبان كيف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد