صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

البوشى على نفسها جنت براقش

430
بالمرصاد
الصادق مصطفى الشيخ
البوشى على نفسها جنت براقش
 قلنا فى الحلقة الماضية ان ولاء البوشى لم تجد من يعينها الا ارشيف كتاب النظام البايد وابناء ولايتها من مساعديها والمستشارون صورو لها ان عداء شداد هو الطريق الذى يؤدى الى طيات السحاب وما درت ان شداد قاتل النظام البايد اكثر منها وكل الملتفين حولها وبعشرات المرات وقد ذكرنا مواقف شداد من النظام البايد مرارا ورددها غيرنا تكرارا ويبدو انها لم تصل لاذن الوزيرة حتى تقول ان العهد الحالى وتقصد عهدها يختلف عن العهد السابق
هذه الكلمات التى لا تشبه الثورة لو قيلت لهاشم هارون رءيس الاولمبية الوزير الانقاذى لما قبلناها ناهيك ان ترددها وزيرة الثورة لمن حارب لابعاد تسيس الرياضة وتغول النظام البايد وطرد منسوبيه من مبانى الاتحاد وكشف مزورى قانون الرياضة الذى نسالها بهذه المناسبة اين هو ومن الذى سيجيزه لها  وهو من صنع اشباح لا علاقة لهم بالثورة ولا الرياضة
لاعلينا فقد اكدت البوشى باطلاقها عنان صوتها (الثورة) فى وجه قامة من قامات الرياضة وهى على اعتاب قيادة بعثة السودان لاولمبياد طوكيو  وستسال حتما عنه ان لم تجده امامها  بامر جماهير الشعب السودانى وثورته المجيدة  بابعاد قايد الاولمبية الحالى لانتهاء دورته  وتكليف شداد بقيادة البعثة كوجه مقبول داخليا وعالميا
ماذا تستفيد الوزيرة من اعدام اجراءات قام بها الاتحاد واموال تم صرفها لاكمال منافسة لم يقيمها الاتحاد وهو شاهر بندقيته او معرضا منسوبيه لخطر الاصابة بالفايروس اللعين بل منحته اللجنة اذنا وان تخطت الوزارة فهذا شانكم وليس للاتحاد يد
اما موقف اللجنة العليا التى غيرت رايها وتعللت بارتفاع حالات الاصابة اين كانت عندما اعلن وزير الصحة المقال د. اكرم ذلك وسبب له العداء والتلفيق من ذات رءيس اللجنة صديق تاور وكنتى يا ولاء مناصرة لاكرم فما الذى تغير بعد ان اقيل اكرم ام انه مرض الكنكشة وتقديم السبت
واذا كانت هذه الجهات تحترم وزارتك كما قلتى لماذا لم تعتذر لك او تلغى تقديم دعم المنتخبات الا عبرك
السيدة الوزيرة هذه ثورة وعى كما يردد الثوار وان كنتى الا تعلمى ان اوعى من عرف دروب العمل الوطنى هو الدكتور واسرته لم يغيبو يوما عن التنوير وتمليك ما يملكونه عن كنوز معرفية وحب للوطن وتصرفاتك الهوجاء كانت طعنة لمن كانو يعولو عليك كامتداد لخانة مفقودة
وان قبلتى ان تتعاملى بردة الفعل التى بدرت من اتصال والدك الرياضى المعروف بشداد واصطدامك بصراحته المعهودة بان الرياضة لا تحتاج لوزيرة تلك حقيقة لان كل الدول من حولنا تقودها اللجان الوطنية الاولمبية وتتفرغ الوزيرة لاعمال الشباب والبنيات التحتية وهذا سيكون ديدن الرياضة فى الفترة الانتقالية بامر اهل الرياضة فاى منقلب ستنقلبين؟
دمتم والسلام
قد يعجبك أيضا
تعليق 1
  1. محمد سر الختم يقول

    من العيب بمكان أ،ن تكتب ما هو مجاف للحقيقة وذلك يصب في تجهيل جماهير الرياضة .في كل الدول هنالك جسم رسمي يمثل الرياضة تحت مسميات مختلفة. و الشعوب وجماهير الرياضة الكثير عن وزراء الرياضة ومن يتبوؤن مناصب رسمية يعقدون المؤتمرات ويوقعون البرتوكولات الرياضية . لماذا هذا التجني على الواقع . إن كنت تجهل هذه الحقائق فهذه مصيبة و‘ن كنت تعلم فالمصيبة أكبر . احترموا عقو الناس من فضلكم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد