صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

البوشي والتطبيع

811
توقيع رياضي
معاوية الجاك
البوشي والتطبيع
*  أخيراً ظهرت الباشمهندسة ولاء البوشي وزيرة الشباب والرياضة للإعلام وجهاً لوجه وعلى الطبيعة من خلال منتدى كباية شاي بصحيفة التيار ونعتقد أن ظهورها كان مختلفاً وقدمت نفسها بطريقة جيدة غيرت كثيراً من الصورة الذهنية السالبة عنها والتي كانت تتوسد مُخيلة الكثيرين
* كثيرون كانوا يضعون صورة ذهنية بعينها عنها مثل عدم قدرتها على الظهور ومواجهة الشارع لقِلة خبراتها بجانب عدم قدرتها على الظهور لعدم حدوث إنجاز يشجع على الظهور
* الإعلام الرياضي تحديداً لم يتمكن من الحصول على رابط يجمعه بالباشمهندسة ولاء لأنها إنتهجت نهجاً نعتقد أنه خاطىء تمثل في ما يشبه القطيعة للإعلام لأسباب تراها مقنعة ونراها غير ذلك لأن التواصل بين أي مؤسسة والإعلام ضرورة حتمية من شأنه أن يقود لتكامل التجربة ودفعها في إتجاه الأفضل من خلال تبادل النصح للمسؤول ودعمه معنوياً
* ويبدو أن السيدة ولاء وقبل جلوسها على الكرسي وصلتها سيرة سالبة عن الإعلام الرياضي ولذلك كانت القطيعة والبُعد عن التواصل معه بخلاف ظهورها عبر برنامج ساعة رياضة بفضائية سودانية (24) وهذا لا يبرر لها ما إنتهجته من نهج لأن المنطق يستوجب أن تتيقن بنفسها وبعدها يكون الحكم
* لو عدنا بالوراء قليلاً أيام المؤتمر الصحفي للسيدة ولاء في منبر سونا لتناول ملف فساد المدينة الرياضية لوجدنا أن حضور الإعلام الرياضي كان جيداً رغم ضيق إعلان المؤتمر وإخطار الإعلام متأخراً ورغم ذلك لم يتوقف عن عكس مضمون المؤتمر كخبر بل خصص عدد من الزملاء مساحات الرأي لدعم الملف
* شخصياً لا أُخفي دعمي المُطلق للوزيرة ولاء لعدة أسباب أهمها أنها تمثل عهداً جديداً يتمثل في ثورة الشباب المجيدة بجانب تلمُسي للروح والرغبة العالية لديها في تقديم تجربة إدارية مختلفة
* نعتقد أن ظهور ولاء عبر منتدى التيار صحح كثيراً من المفاهيم الخاطئة عنها وكشف جانباً مشرقاً جداً لديها وهو تقبلها للآخر بطريقة جيدة للغاية حيث كانت سعة صدرها حاضرةً وهي تتحمل المداخلات بكل قوة وصبر رغم ما تضمنه بعضها من عبارات قاسية وصلت حد التشكيك في قدراتها وخبراتها ولكن إنفعالها كان غائباً وحل مكانه البرود الواضح والرد بكل هدوء
* الإعلام الرياضي شريك أصيل في إنجاح تجربة وزيرة الشباب والرياضة لأن نجاحها يعني تقدم الحركة الرياضية إلى الأمام بلا شك وذلك ما نتمناه أن يكون منتدى التيار مدخلاً لعهد جديد بين وزارة الشباب والرياضة والإعلام وأن يتواصل إنفتاح الوزيرة مع الإعلام عموماً بصورة عامة والرياضي بصورة خاصة
* فالإعلام شكل دعماً قوياً للسيدة ولاء عند بدايات عملها أيام ملاحقتها لملف فساد المدينة الرياضية مما ينفي تماماً ما يعتمل مُخيلتها من صورة سالبة عن الإعلام الرياضي
* من خلال متابعتنا لمنتدى التيار لاحظنا أن الوزيرة تطورت كثيراً جداً وتعمقت في فهم ما هو مطلوب منها كوزيرة للشباب والرياضة مما يكشف أنها تمتلك قدرة فائقة على الإستيعاب والتطور وهذا يصب في مصلحة الوزارة بصورة مطلقة وبالتالي يعتبر في صالح الرياضة والرياضيين وأعجبني كثيراً تناولها بالتفصيل والمعرفة لجزئية التداخلات مع الإتحاد وأثر ذلك على تجميد نشاط كرة القدم في السودان
* سندعم الباشمهندسة ولاء ما دامت تمثل شريحة الشباب والرياضيين من خلال تربعها على مقعد وزارتهم ومطلوب منها الإقتراب أكثر من الشباب والرياضيين ما دامت تمثلهم
* وننصحها بالتريث أكثر في ملف تعديل قانون الشباب والرياضة وإخضاعه للمزيد من الدراسات والتمحيص وتوسيع ماعون فرص المشاركة أكثر للقانونيين فهناك كوادر متميزة ومتخصصة في مجال القوانين الرياضية ولا تمتلك أي أجندة بل تمتلك فقط الرغبة في تقديم ما يخدم البلد ولذلك ننصحها بإشراكهم في مهمة تعديل القانون
* خلاصة حديثنا نقول أن نجاح الوزيرة هو نجاح ونصر للشباب والرياضيين وفشلها هو فشل للشباب والرياضيين وسيصيب الرياضة بالإعياء ولذلك لا بد من دعمها لتنجح
توقيعات متفرقة ..
* ما تزال القاعدة المريخية تترقب إجتماع مجلس إدارة الإتحاد العام الثلاثاء المقبل والذي سيناقش ملف الوضع الإداري في المريخ وملف لجنة التطبيع
* وبشأن لجنة التطبيع لاحظنا أن التسريبات السابقة للجنة المكونة من اللجنة الخماسية بقيادة الأستاذ عصام الحاج وجدت لغطاً كثيفاً وسط الشارع المريخي ولاحظنا حتى التيار الغاضب من مجلس سوداكال يرفض بعض الأسماء
* سجلنا إعتراضنا على نهج تكوين لجنة التطبيع وبعض الأسماء ونقول مرة ثانية أن االفرصة ما زالت قائمة لتدارك أي خطا من خلال المزيد من التمحيص وإختيار العناصر المقتدرة
* لا نريد أن نكون أوصياء على اللجنة ولكن هناك أسماء نعترض على تواجدها ويشاركنا هذا الإعتراض كثيراٌ من المريخاب الخلص القريبين من وقاع الحال المريخي
* هناك أسماء عديدة تستحق دخول لجنة التطبيع وتمتلك القدرة على العطاء والدعم و من قبل دعمت بقوة حتى وهي خارج المجالس السابقة مما يكشف أن علاقتها بالمريخ لا ترتبط بالمناصب والتواجد داخل المجلس مثل الأخ المحترم حافظ عوض
* هناك الأخ أسامة عبد الجليل رئيس نادي الأمير البحراوي السابق والذي قدم تجربة وإن كانت لفترة قصيرة من قبل في مجلس المريخ إلا إنها كانت تجربة جيدة كشفت قدراته المهولة كإداري شاب مقتدر وهو لا يتأخر في دعم المريخ بالمال والأفكار ويستحق التواجد في لجنة التطبيع
* مرة أخرى نناشد بضرورة زيادة عدد أعضاء اللجنة حتى لو تجاوز العدد الثلاثين عضواً لأن زيادة العدد يُريح من يقومون على أمر الإختيار ويتيح فرصة إستيعاب أكبر مجموعة.
قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد