التلفزة وقصص من الذاكرة

0
52

كرات عكسية

محمد كامل سعيد

نعود مرة اخرى اليوم الى قضية الساعة الكروية والمتعلقة بالنقل الحصري لمباريات الدوري الممتاز لكرة القدم، والتعرض للفشل الذي يحاصر البطولة الأولى بالبلاد وينذر بفشلها.. نقول ذلك وفي البال ما حدث من قبل لنفس المسابقة في قنوات رياضية عديدة..

* تابعت تصريحات لنصر الدين حميدتي، نائب رئيس اتحاد الكرة، رئيس لجنة الشئون المالية والتسويقية والتلفزة، في قناة الهلال الفضائية تحدث من خلاله بشكل عابر عن النقل الحصري للقاءات الدوري الممتاز مكتفياً بالاشارة الى ان هنالك باقات لكل القنوات

* ولا ادري حقيقة لماذا لم يتعمق الرجل في هذه الجزئية بالرغم من اهميتها وارتباطها بشكل مباشر مع مكاسب الاندية والاتحاد، والشركة الراعية، وعشاق الكرة المنتشرين خارج البلاد وداخلها.. وكم كان من المؤسف جداً ان مدير الحوار تجاوز القصة سريعاً..

* حتى السبب الذي استند عليه حميدتي في تفضيل الاتحاد لقناة الملاعب لنقل مباريات الدوري الممتاز لم يقنع احد لانه ارتبط ـ كما اكد رئيس لجنة التسويق ـ بان قناة الملاعب قامت بتثبيت اجهزة النقل في معظم الاستادات وبالتالي استحقت الفوز بالنقل الحصري..

* وكأن تثبيت اجهزة النقل المباشر في معظم استادات السودان عمل خرافي يحتاج الى جهود خارقة حتى يكتمل ويتم، مع العلم اننا نتابع مباريات في القنوات الفضائية بالدول العربية من حولنا ـ على شاكلة مصر وتونس وغيرها ـ وهي تنقل من اقاصي القارة..

* الموضوع بالجد خطير، ويحتاج الى نقاش عميق ومتواصل سواء من جانب الاتحاد ولجنة التسويق، التي يرأسها حميدتي، او من الشركة التي اعلنت راعيتها لاكبر بطولة في البلاد، شهدت للاسف تدهوراً خرافياً وملحوظاً في نسب المشاهدة بالفترة الاخيرة..

* ولم يتكرم مدير الحوار مع رئيس لجنة التسويق بتوجيه اي سؤال عن اسباب غياب الاعلان في المساحات الموجودة حول الملاعب التي تستقبل مباريات البطولة الأولى عفى مستوى البلاد مع العلم ان هذه الجزئية بالامكان ان تفيد القناة والشركة والاندية..!!

* تحدث حميدتي عن عقوبات ستطبق على القناة الناقلة حال الاخلال باحد بنود العقد، واكد انه واذا فشلت في نقل اي لقاء فان هنالك عقوبات تنتظرها، ولا ادري هل هناك اي بند يسمح للقناة بالتدخل لتحديد برمجة بعض المباريات ولو لضمان عدم التعارض..؟!

* الاسئلة كثيرة ومتداخلة، وتحتاج لجلسات تشاورية لمناقشة اسباب انتقال القناة الناقلة من نايل سات الى عرب سات، والتأثير السلبي لذلك وتسببه في تراجع نسب المشاهدة ولتكن الخسائر التي حدثت لمعظم قنوات السودان مؤخراً هي السند.. ولنا عودة باذن الله.

* حوار في المواصلات..!!

* تحركت ظهر يوم السبت من ودنوباوي قاصداً حي الثورة بالنص في زيارة اسرية، وبمجرد جلوسي في الحافلة لفت نظري شخص يقرأ في احدى الاصدارات (الصفراء) فسألته عن ما الجديد في ذلك الموضوع (المستهلك) الباهت المراد منه ايهام الناس..؟!!

* فالتفت اليّ بنظره، وقبل ان يجيبني سألني (انت محمد كامل سعيد..؟!)، وقبل ان اجيبه كررت له سؤالي السابق.. فما كان منه الاّ ان قام بـ(تطبيق) الجريدة اياها، وحاصرني بالاسئلة المتتالية: ( انت مالك بالله معانا..؟! عايز شنو بالضبط..؟! مريخنا تمام..) والخ..

* سالته بعض الاسئلة على شاكلة أين كان المريخ قبل (20) عاماً وكيف صارت احواله الان..؟ وهل انت مبسوط من الهوان الحالي.. وسيبك من التخدير والوهم الحاصل ده، كم مرة فاز المريخ بالممتاز مقارنة بوضعيته ومكانته وتاريخه. واين بطل الكاسات الجوية.

* فصمت برهة امام تلك الاسئلة، ورد بعدها بالقول (والله كلامك صاح يا استاذ، يا حليل المريخ وهيبته ووضعيته وبطولاته وانجازاته وكاساته الجوية، وتضحيات رجاله.. كلامك بالجد صاح نحنا بقينا ماضي وما لم نتدارك الموقف فلن نجد معشوقنا هذا ابداً).

* تخريمة أولى: لم اتوقع ان يكون معظم عشاق الكيان الاحمر بهذه الدرجة من العفوية في التعامل مع الاحداث التي تدور حول النادي، ولا ادري كيف نسي البعض ما قيل وتردد عن نفرة المليارات التي اقيمت بقاعة الصداقة قبل شهور وانتهت الى لا شئ..؟!

* تخريمة ثانية: فعلاً تجارة الوهم صارت في زماننا الاغبر هذا (صنعة)، ومهنة يقتات منها هواة بث التعصب الذين لا علاقة لهم بالكيانات والاندية الرياضية، فصاروا يتفنون في ابتداع اشكال الكذب والافتراء تحت ستار وهمي اسمه العشق الاعمى ولا عجب..!!

* تخريمة ثالثة: سمعنا عن افلاس قناة النيل الازرق، وكل ما اتمناه ان لا تكون تلك المعلومة صحيحة لا لشئ سوى للمكانة المتقدمة التي جلست عليها القناة في نفوس جل افراد شعب السودان بعد ما اعتمدت التلقائية عنواناً في تعاملها لاكثر من (10) سنوات.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك