التمهيداب

1
652

افياء

ايمن كبوش

>الرحمة والمغفرة للراحلين، الطيب عبد الله محمد علي، عبد المجيد منصور، قاهر الظلام، فقد مثلا الجزء الابرز والاميز في تاريخ الهلال المجيد النضيد.. بوصول الفريق الازرق الى النهائي الافريقي لابطال الدوري 87/92 ثم التحية لباعث النهضة.. وواضع القواعد الصحيحة لعصر النهضة الزرقاء.. حيث صنع من الهلال مارداً تتحدث عنه افريقيا من اقصاها الى ادناها كبطل غير متوج امتلك قنطار الشطارة وافتقد درهم الحظ في الفترة من 2007 الى 2010 حيث كان هلالاً باذخاً اطربكم جداً.
>بتاريخ 24/3/2014 كتبت عن هلال 87 ثم هلال 92 ثم هلال صلاح ادريس والرجل ثاني اثنين من الرؤساء اقترن بهما الهلال في هتاف الجماهير.. وما بين (هلالك هلا يا ود عبد الله) و(تيمك صاح يا صلاح).. نستدعي الكثير من الذكريات.
>في ذاك التاريخ قلت: مازال الوقت مبكراً جداً، في ظني، لاصدار حكم قاطع حول وضعية الكرة السودانية (افريقيا)… ومدى استعادتها لعافيتها المنهوبة بـ(خطل السياسات) وسيادة (الفكر العانس).
>على مستوى الاندية نستطيع ايها السادة ان نُقيّم التجربة بـ(القطعة) وفقا لنتائج هذا الموسم الذي ودعت فيه الكرة السودانية ثلاثة اندية دفعت بهم الى بوابات الخروج الى العدم دون ان نُراجع انفسنا او نناقش الاسباب التي جعلت بلدا مؤسس للاتحاد الافريقي يرضى من الغنيمة بالاياب.
>عرف الهلال الطريق الى مجموعات الكونفدرالية المستحدثة من اندماج كاس الكؤوس الافريقية وكاس الاتحاد الافريقي.. في العام 2004 وهي الفترة التي كان يتولى فيها المدرب التونسي سفيان الحيدوسي المسئولية التدريبية في النادي الازرق.. علما بانها ذات الفترة التي بدأت فيها معالم طريق الاحتراف تتضح في الهلال بشكل واضح بوجود المهاجم النيجيري الابرز والاميز «قودوين نديبسي».. ثم كلتشي ويوسف محمد.. ولكن الشيء الملاحظ في تلك الفترة بالذات ان الهلال كفريق كبير وصاحب سمعة داوية في العالمين العربي والافريقي لم يكن يعتمد الا على عدد محدود من اللاعبين تتفاوت مهاراتهم وتتفق سلبياتهم حول الشرود الذهني وضعف الثبات الانفعالي وغياب الانضباط التكتيكي.. وجزء من هذه الملاحظات كانت ترافق هلالي 87 /92 وهي الحقبة التي وصل فيها الازرق الى نهائي البطولة الافريقية كاكبر انجاز يحققه فريق سوداني على مستوى البطولة الكبرى.
>قلة اللاعبين وقلة جاهزيتهم ومحدودية القدرات.. في اعتقادي من العوامل التي حدت من فرص تقدمنا في قطاع البطولات الافريقية طوال السنوات الماضية.. لان الوصول الى المنصات، بطبيعة الحال، يحتاج للاعبين اصحاب قامات اضافية يتميزون بروح القيادة وقوة الارادة والتأثير على الآخرين.. فضلا عن الاضافة الفنية المهولة وكيفية صُنع الفارق في المواعيد الكبيرة.. هذه مقومات تتبدى بشكل واضح في لاعب مثل «موبوتو» مع مازيمبي الكنغولي.. حيث سخّر هذا اللاعب كل امكانياته لصالح المجموعة المتميزة من اللاعبين.. فكان الحصاد باهرا وشاهقا تُوج بالحصول على العروسة الافريقية المدللة على مدى موسمين متتاليين.. وكذا الحال بالنسبة لـ«الدريم تيم» الاهلاوي الذي اعتلى منصات التتويج مرد الحضور الطاغي للنجم المتوهج دوما «محمد ابوتريكة» وقبله الحارس المخضرم «عصام الحضري».
>اعود واقول ان الهلال لم ينجح عام 2007 في تخطي عتبة نصف النهائي لسببين لا ثالث لهما.. اولا محدودية لاعبيه رغم تميز ذاك الفريق وظهوره كمنافس اول للظفر بالبطولة.. الامر الثاني وله علاقة مباشرة بالاول وهو التفكير التجاري الذي كان يتعامل به المدرب البرازيلي ريكاردو بعد ان فشل في تقديم بدائل جاهزة يسد بها نقص الاساسيين وقد تبدى ذلك عندما غاب المعز محجوب وريتشارد جاستن امام النجم الساحلي.. وتواصل الامر كذلك مع كل المدربين الذين تعاقبوا على الهلال بعد ريكاردو.. دي سانتوس.. كامبوس وميشو.. اذ توقف قطار الثنائي البرازيلي والصربي عند عتبة نصف النهائي التي نتهيأ هذا العام لتجاوزها والقفز عليها الى النهائي ومن ثم التتويج بتاج البطولة بإذن الله.
>ما قلته اعلاه ليس جديدا عليكم ومعظمكم لمسه او تابعه عبر مسيرة الهلال الممتدة او طالعه في هذه الزاوية في فترات مختلفة لان الشيء بالشيء يذكر وهاهو هلال 2014 يتلمس الطريق لاستعادة تلك الامجاد.
>يتحد هلال 87/92/2007/2009/20011 مع اختلاف قيمة الوصول ما بين النهائي ونصف النهائي في تلك الاعوام الزواهر.. يتحد مع الارادة الصلبة وروح الفانلة الزرقاء وحب الشعار كعلامات مضيئة تربط ما بين هذه الاجيال المتعاقبة.. يجب ان تستفيد اجيال اليوم من اجيال الامس التي حققت للهلال هذه الانجازات وان تأخذها قدوة حسنة من اجل الوصول الى الغايات ومداهمة الحاضر الارحب ببطولة افريقية تسد قرص الشمس.
>انتهى ما كتبته منذ ثلاثة اعوام ولم ينته عندي صداه ولا جراحاته العامرة.. قد يسألني سائل.. وما المناسبة.. لأقول.. ان عودة الهلال الى محطة الدور التمهيدي تحتاج لوقفة طويلة وشرح وتفصيل.. لماذا فقد الهلال نقاط تميزه في السنوات الاخيرة ؟! على الاقل منذ اليوم لن يجد بعض اهل القضايا الانصرافية في الهلال ما (يكاوون) به اخوتنا في المريخ ولن يجرؤ كاتباً هلالي على ان يطلق كلمة (تمهيداب) على احد.
>غدا ننشر مخاوفنا بأن يعيدنا عهد الكردنة الى مرحلة التمثيل بفريقين، فقد غابت نقاط التصنيف وتفرغ القوم للغناء والتطبيل و….. الكاردينال معانا حنطور الرياضة

 

 

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

 لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

3,699 حملو التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

13230 حملو التطبيق

على متجر   mobogenie

 http://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

5000+ حملوا التطبيق

المشاركة

1 تعليق

  1. “وقد تبدى ذلك عندما غاب المعز محجوب وريتشارد جاستن امام النجم الساحلي”. : افتباس … الم تسأل نفسك كيف غاب الثنائي المعز وريتشارد..!!؟؟؟
    انت تعرف جيدا ملابسات هذا الموضوع ..حيث أن الكفيل “ابوعقال” والذي اصبح “راعيا” كانت حماقاته هي التي تسببت في فقدان كأس افريقيا الذي كان غاب قوسين أو ادني من متناول يد “سيد البلد”.. لكنك لا تملك الجراءة الكافية امام ” راعيك”..ايها المتصوحف.. تبا لك .. وتبا “لولي نعمتك”..الذي اصبح العدو الاول لنادي الهلال… ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام..

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك