صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الثقافة التي كأدت تندثر

1

قلم رياضي

معتز الفاضل

الثقافة التي كأدت تندثر

سجل سجل يا تاريخ النصر المؤزر الحققو المريخ.
●كعادته لم يخذل الزعيم يوماً أنصاره حتى ولو تكالبت عليه الظروف.
•حيث وأصل الزعيم تميز العام الماضي أفريقياً وإتبعه ببداية نموذجية لهذا الموسم منتزعاً فوزاً غالياً و مستحقاً من فك الذئاب النيجيرية في أرضها وبين جماهيرها بهدف جميل حمل توقيع النجم عبدو جابر رغم إنحياز التحكيم لأصحاب الأرض حيث رفض إحتساب ركلة جزاء صحيحة في مطلع الشوط الثاني ونقضه لهدف صحيح لعبدو جابر ليست فيه أي شائبة.
•لأنه العشق الأبدي لذلك كانت الجماهير متخوفه على معشوقها من واقع الظروف الصعبة التي حاصرته منذ بداية الموسم ابتداءاً بالإعداد الضعيف مروراً بموجة الإصابات التي ضرب عدداً كبير من لاعبيه ولأنهم أبطال أثبتوا أن المستحيل ليس مريخياً وأن العقبات لا تستطيع أن تقطع طريقهم نحو الأميرة السمراء فقد قهروا الصعاب وعادوا من الأراضي النيجيرية بأفضل إنتصار وأجمل بداية للمشوار .

●نتيجة نموذجية تحققت في زمن صعب للغاية ونتمنى أن يكون هذا الإنتصار بمثابة الجامع لكل ألوان الطيف المريخي ومد يد الدعم والعون للمريخ الكيان قبل لجنة التسيير.
•التحية للاعبي المريخ الذين اهدؤنا فرحاً طال أنتظاره.
•لعب المريخ واحدة من أفضل مبارياته في هذا الموسم وقدم كل فنون الكرة وجمالها .

●الفريق عبارة عن منظومة متكاملة ، يجب ان تكون الخطوط بنفس القوة حتى يتحقق الفوز واذا لم يكن هناك تكافؤ ،إنهار الفريق وتقبل الخسارة ، وقد كان المريخ أمس بدرا مكتملا في كل الخطوط، ففي حراسة المرمى كأن جمال كمالاً للجمالاً وقدمه دروساً في الذود عن مرماة وأنقذ الفريق من فرص حقيقية وانفرادات بالمرمى .

•أمير كعادته متالق ورزين وعلى جعفر دخل قلوب الصفوة مجدداً وأصبح صمام أمان الفرقة المريخية .
•عاد رمضان عجب للطرف الأيمن فعاد عجب الذي نعرفه وعادة الحياة للرواق الأيمن إنضباط دفاعي على أعلى مستوى وأداء هجومي مميز .
•بخيت خميس أدى المباراة بثبات وكأن أحد نجومها وإزال مخاوف الصفوة من جهة اتعبتنا كثيراً ، ونخاف عليه من تسليط الضوء اﻻعلامي بكثرة المدح والإشادة.
•عبدو جابر رجل المباراة حقق الهدف الأول بعد مجهود رائع لبكري المدينة ونقض له حكم اللقاء هدفاً ثانياً “الوصول للقمة سهل ولكن المحافظة عليها صعب ” فمقدمة المريخ تشهد تنافسا قوياً خاصة في وجود الثلاثي الناري تراوري وبكري وعنكبة.
•عاد القائد “راجي” فعاد وسط المريخ للإجادة والتميز قدم مردوداً طيباً وشكل ثنائي متجانس مع المخضرم عمر بخيت .
●يحسب للوك ايمال أنه لم يركن للدفاع حتى بعد تقدمه بالهدف الأول وسعى جاهداً لتعزيزه وهذا يعطي إنطباع جيد أنه أصبح يعرف مقدرات لاعبيه ، فمريخ هذا العام يتميز بقوة خط هجومه وعلى هذا الأساس يجب أن تبنى الخطط .
• أعاد لاعبي المريخ واحدة من الثقافات التي كادت أن تندثر ” ثقافة الإنتصار خارج الديار “في زمان أصبحت فيه جل الفرق تسعى للخروج بأقل الخسائر عندما تلعب بعيده عن الأنصار والعشاق ؛ هكذا هي الفرق الكبيرة وهكذا هو الزعيم يحي كل ماهو جميل.
•من أبرز العيوب التي تحتاج لمراجعة سريعة عدم الإستفادة من الأخطاء التي تكون أمام منطقة الجزاء والضربات الثابتة حيث مازالت تنفذ بطريقة عشوائية في زمان أصبحت فيه الفرق تسعي بكل ما تملك للحصول عليها لحسم معظم المباريات .
•اليوم يوماً للفرح وغداً عمل وإجتهاد من أجل تخطي المرحلة الأولى في سلم الوصول للأميرة .

•أدى لاعبي المريخ ما عليهم وحققوا ماتحلم به الصفوة واسعدوا كل القاعدة الرياضية ، ورموا الكرة الآن في ملعب الجماهير للقيام بدورها في المساندة والتشجيع ودعم لجنة التسيير والمهمة الأكبر تتمثل في أن تفي لجنة التسيير بمستحقات اللاعبين ورواتبهم حتى لا تنخفض روح العزيمة والإصرار التي تميز بها اللاعبين ” رد الجميل يا لجنة التسيير “.

●هكذا عهدنا ناصر بابكر
Nasir Babiker
ناجح في كل شيء فقد عرفناه قلما قوياً لا يجامل في المريخ ، وعرفناه صائب في نظرته وتحليله وآرائه واليوم نكتشفه مبدعاً في مجال التعليق الرياضي فقد وضعنا في الحدث وكأننا نشاهده من داخل أرضية الملعب وأتت بدايته مع بداية الأمل والحلم الجميل وكأن فال حسن للصفوة “”ناصر الفأل “” .

●ولأنه يوماً للفرح الأحمر الخالص رفض أن يودع إلا مصطحبا معه فرحا آخر لايقل عن الإنتصار الذي تحقق تمثل في وصول النيجيري جابسون سلمون ضابط إيقاع الوسط وثيرمومتر الأداء المريخي إلي دبي لمواصلة رحلة التأهيل والعلاج تحت إشراف الدكتور جار النبي مسؤول العلاج الطبيعي بنادي الوصل الإماراتي .

♡ جرة قلم أخيرا :_

● كانت فرحت الصفوة بالفوز كبيرة لأن الإنتصار جاء بعد تجاوز سلسلة من العقبات ومغالبة الصعاب، فلذة الظفر عندئذ لا تعادلها لذة، وفرحة النجاح لا تساويها فرحة.

يا نجمة هوانا

يا عشق الطفوله

دائماً في العلا

النجمه مافي اليطوله

النجمة ال في السما

البي الجمال موصوفه

وفي افريقيا دوماً

رافعين لي البطوله

 

قلم رياضي - معتز الفاضل

قد يعجبك أيضا
تعليق 1
  1. عمر احمد يقول

    كل شيء عايزين تنسبوه للمريخ العام المنصرم الهلال هزم سانقا في أرضه بهدف ولا حد هلل وكبر جاي تقول ثقافة كادت أن تندثر
    إتقوا الله فيما تكتبون .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد