صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الجراح.. الذي لم يخذلهم أبداً

46

قور مشوب

 

 

هذا هو الواقع، إذ كان الشاذلي عمر [الجراح] بمثابة الرهان الفائز دائماً طوال الجولات الماضية في دورة شهداء خور أبو حبل بالنسبة إلى رابطة الشهيد كولينا.

لم يخذلهم أبداً. لأنه كان حاضراً في كل مرة إحتاجوا فيها إليه من أجل إنقاذهم.

حدث هذا في جميع المباريات بدون إستثناء، إذ فعل ذلك أمام الوحدة، التضامن، الإمتداد، والدكاترة!

لقد كان يفعل ما يجيده ببساطة متناهية جداً، ولا أدل على ذلك سوى حقيقة أنه سجل في شباك جميع الخصوم الذين واجههم.

هل هذا يجعله أحد أفضل اللاعبين في فريقه والبطولة بأكملها وأكثرهم تأثيراً؟!

نعم. ليس هناك خلافاً على ذلك، فأهدافه كانت حاسمة دوماً، كما أنه كان الأكثر تأثيراً بعدما تحمل عبء ومسؤولية تسجيل الأهداف لوحده، وهو ما يبدو ماثلاً في تسجيله ل٥ أهداف من أصل ٨ سجلها فريقه في البطولة.

حتى الآن، حقق الجراح النجاح الفردي والجماعي لفريقه، من خلال حسمه لصراع المنافسة على التتويج بلقب هداف البطولة وقيادة فريقه للوصول إلى النهائي.

لقد أثبت نفسه بالفعل وأظهر كامل قدراته وإمكانياته وقدرته على تقديم الإضافة اللازمة والمطلوبة منه.

فعل ذلك حتى عندما لم يكن جاهزاً بنسبة ١٠٠% على غرار ما حدث، أمس، أمام الدكاترة!

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد