صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الجزيرة تستغيث…(١)…الآلاف من نزلاء السجون ومعتادي الإجرام ينتهكون القرى واحدة تلو الأخرى.!

262

 

أبوعاقله أماسا
* أدرك تماماً أنني لن أستطيع وصف ما يحدث في قرى الجزيرة من مآسي، ولئن حشدت كل عبارات السوء والقبح والشر، ولكنني أجتهد فقط لنقل بعض المشاهدات مما حدث في بضعة أيام وفي قرى آمنة مطمئنة لم يطأ أرضها في يوم من الأيام من يضمر لأهلها شراً، ولم يسمع ساكنيها صوت الرصاص، ولم يعرف الناس غير الزراعة والرعي وبعض الأنشطة التجارية بإرتياد الأسواق القريبة للحصول على احتياجاتهم.. فاستيقظوا فجأة بوجوه قبيحة تجتاحها وتستبيحها وتنهب كل ما يملكون، أبقار، أغنام، محاصيل زراعية، سيارات، آليات زراعية، بل وتطلب منهم مغادرة بيوتهم.. وقد غادروها بالفعل.. ومعظمهم إلى المجهول.. إلى حيث تقودهم أقدامهم ويتوفر الأمن..!!
* الآلاف من نزلاء السجون وعتاة المجرمين، بعضهم معروفون على مستوى المنطقة والسودان كانوا قد غادروا سجون الحصاحيصا ومدني وسوبا، فضلاً عن سجون العاصمة، بعضهم إنضم رسمياً للدعم السريع وبرتب عسكرية، والبعض الآخر إنضم كمستنفر ليكتسب غطاءً ويمتلك قوة السلاح لمواصلة جرائمهم التي أودت بهم إلى السجون من قبل.. وأسباب أخرى صنعت مأساة الجزيرة، نمسك عن ذكر بعضها إلى أجل مسمى..
* هذه ليست حرباً، أو بالأصح أننا لم نسمع بحرب هكذا ولم نقرأ عن مثل هذا في كتب التأريخ وسير الجاهلية الأولى، فهو الإنفلات الأكبر، والإنزلاق الأخطر في تأريخ البشرية جمعاء، وربما هو الهرج والمرج الموصوف في علامات يوم القيامة، حيث قتل المئات من مواطني هذه القرى دون أن يعرف أحدهم لماذا قتل، أو أن يكون القاتل مقتنعاً بأسباب القتل..!!
* ما يقارب الخمسين قرية تم اجتياحها وانتهاكها وتهجيرها في أرياف طابت والحصاحيصا بدأت بصراصر وفطيس وأم دوانه وغيرها ثم زحفت شمالاً إلى قرى الحلاوين والمعيلق، كل يوم يتم إجتياح قرية ونهبها وترويع النساء والأطفال وجلد الرجال والشباب أمام أعين أسرهم ومن ثم إجبارهم على مغادرة البيوت..!!
* هكذا فعلوا بقرية حلة عباس التابعة لريفي المعيلق وجاراتها عديد أبوعشر. والطالباب والتكلة جبارة والسلمة والتوبة وأنجضو.. وبعد خروج الأهالي تأتي الناقلات لتنقل الأثاثات والممتلكات من محاصيل زراعية ويتم الإستيلاء على مئات السيارات، بعضها تعود ملكيتها لمواطنين من قرى متاخمة لشارع مدني ومن الخرطوم ظنوا أن هذه القرى قد تكون آمنة في هذه الحرب اللعينة، ولكنها.. إن لم يستولى عليها أفراد الدعم السريع طافت عليها عصابات النهب التي استغلت هذه الفوضى ونشطت وتمددت وأصبحت أقوى من الدعم السريع نفسه..!!
* قد يرفض البعض فرضية أن هنالك قوى أخرى غير الدعم السريع تنشط في هذه المناطق.. ولكننا تأكدنا بزيارات ميدانية وبسؤال الضحايا أن بعض سكان الكنابي ضالعين في هذه الأحداث، ومعظم من تحدثوا عن هذه الملاحظة يعرفون منسوبي الكنابي من المتورطين في نهب القرى وانتهاكها بأسمائهم وصفاتهم.. وهو ما يعني قنبلة موقوتة تنتظر ساعة انفجارها.
* بعض المواطنين استطاعوا استرداد سياراتهم بعد أن استعانوا بقيادات عليا في الدعم السريع، والأغلبية مغلوبة على أمرها وهي ترى سياراتهم يقودها آخرين بشارع الخرطوم _ مدني ولايستطيعون فعل شيء، وبما أن هذا التوقيت يصادف حصاد العروة الشتوية فقد نهبث مئات الآلاف من جوالات الفول المصري والقمح والكبكبي والعدسية وغيرها من المحاصيل من منازل المواطنين، واستخدم بعضها لتشييد جسور تعبر بها السيارات إلى داخل القرى بعد أن كان الأهالي قد أغرقوا المعابر حتى لا يدخلها الغرباء وغير المرغوب فيهم..!
* عدد آخر من القرى دفعت ثمن الصمود في وجه الغزاة، مثل قرية التكينة وقبلهم أبناء عمومتهم في (أزرق) و(السريحة) في أرياف المعيلق.. وثمة حقائق لابد من سردها هنا للتأكيد على كم التناقضات التي تكتنف الأحداث، فالدعم السريع على مستوى القيادات يصفون ما يحدث بالتفلتات، ليس إلى هذا الحد فحسب، بل أكد بعض القادة أنهم خصصوا خمسين سيارة قتالية لمحاربة المتفلتين منهم، وبعض القادة طلبوا من المواطنين التصدى لكل من يدخل هذه القرى بغرض النهب وانتهاك الحرمات، وعندما يفعلوا يأتيهم الفزع بمئات الدراجات البخارية والسيارات ويتم الإجتياح والتهجير..!!
* حالة الرعب والفزع التي تجتاح الجزيرة هذه الأيام تستعصي على الوصف، وبعض القرى لم تجد بداً من ضم عدد من شبابها إلى صفوف الدعم السريع لحماية أهلهم، وعدد آخر من الشباب تعرضوا لمضايقات واعتقالات مستمرة فوجدوا أنفسهم بين خيارين.. إما الإستنفار مع الدعم السريع وتحاشي الإذلال وحماية الأهل، أو النزوح.. وهذا الخيار مربوط بالإمكانيات المادية وضمانات الخروج من المنطقة والوجهة التي ستستقبلهم.. وكل هذه تعتبر هواجس مزعجة بينما تظل عودة الأمن والإستقرار إلى هذه القرى حلم يتمناه الجميع هنا..!
* كل من انتهكت أراضهم، ونهبت أموالهم وتعرضوا للتعذيب والأذى الجسدي والمعنوي.. بلغ بهم الظلم والغبن مداه، فرفعوا أكفهم للسماء، حيث لاترد دعوة المظلوم.. في انتظار العدالة من العدل الصمد، في ذات الوقت الذي يتعرض فيه إنسان الجزيرة ظلم من نوع آخر، خاصة في كل المنافذ والمخازج من الولاية، عندما يوضع الجميع في قفص الإتهام بالتعاون مع العدو.. وتمنع المواد التموينية من العبور للولاية من الولايات الشرقية بحجة أنها تطعم المليشيا، وكأن مواطني الجزيرة قد أعلنوا الإنضمام عن بكرة أبيهم للدعم السريع، أو هم الذين خرجوا من منازلهم وذهبوا لهذا العدو في مكانه وليس العكس.
نعود ونواصل

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد