صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الحرب..أسباب..ومسميات.

118

مذاق الحروف

عماد الدين عمر الحسن

الحرب..أسباب..ومسميات.

 

تظل السلطة هي القاسم المشترك بين كل اسباب هذه الحرب التي ابي اطرافها الا الاستمرار في قتل المزيد من الابرياء ، فهي اما بغرض استعادة السلطة ، او للانتقام ممن افقدوهم السلطة او انها صراع بين طامعين جدد في السلطة .
والسؤال ؛ اي سلطة هذه التي يتنافسون عليها ، واين هو الشعب الذي يريدون حكمه وقد تفرق بين نازح ومقتول ، وقد لا يتبقي من الناس من يستطيع التصفيق للمنتصر اذا بقي علي قيد الحياه ، واين هذه الموارد والثروات التي يتقاتلون عليها وقد تم تدمير البلاد بالكامل واهدار مواردها بسبب الحرب .
واذا تجاوزنا الاسباب وتحدثنا عن المسميات فماهي أوجه الكرامه في هذه الحرب لتسمي حرب الكرامة ، وكيف يكون كريما من بات بلا مأوي ولا عمل ولا يمتلك ادني مقومات الحياة . ربما الحرب العبثية ايضا وصف لا يليق واسم لا يناسب ، فكيف العبث بارواح الناس وحيواتهم ؛ كما ان العبث يكون في العادة بلا اسباب ، بينما لهذه الحرب اسبابها القوية كما تقدم .
الانانية المفرطة هي السمة البارزة لهذه الحرب وربما تمثل الاسم الانسب لها ، اذ طغت لغة المصلحة فيها علي كل اللغات الدينية والانسانية والسياسية ، ولم يفكر اي طرف مباشر فيها – أو غير مباشر – الا بنفسه ومكتسباته للدرجة التي دفعت الرجل الثاني في قيادة القوات المسلحة لان يقول اما سودان بالشكل الذي نريد او.لا سودان ، وانه والله لامر مؤسف ان تكون هذه هي لغة المسؤلين عن البلاد .
ايضا تظهر الانانية بوضوح في مواقف المؤيدين لاستمرار الحرب ، وهم في الغالب ممن كانوا يعيشون خارج السودان قبل الحرب ، او من سمحت لهم امكانياتهم بمغادرته بعد الحرب ، فهؤلاء لم يفكرو الا بأنفسهم وقد لا يعلمون ان بعض الاسر تموت بالكامل تحت الهدم بسبب انها لا تملك ثمن تذاكر سفر لاقرب ولاية داخل السودان ناهيك عن تذاكر الي مصر وتركيا حيث ذهب كل من يدعو لاستمرار الحرب .
لن تجد فقيرا واحدا يقول نعم للحرب لانه يعلم تماما انها تهدد مستقبل ابنائه وتحرمهم التعليم بينما يذهب انصار الحرب للدراسة خارج السودان بكل يسر ، لن تجد فقيرا واحدا يقول ( بل بس ) لانه يعرف انه لن يجد طبيبا اذا احتاجه ولا دواء ولا رغيف خبز . هذه الحرب هي حرب الاغنياء ، وللتحديد هي حرب اكثرهم أنانية..والفقراء دائما من يدفع الثمن والله المستعان …

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد