صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الحرب على الهلال بخطاب مفبرك من الفيفا

1

مداد أزرق

محمد ادريس

هكذا وصل الحقد والحسد والمؤامرة والحفر ضد الهلال بنشر اخبار مفبركة وتضليل الراي العام في محاولة من المتامرين والخونة لزعزعة استقرار الهلال بهكذا افعال تتوجب العقوبة الصارمة لان ماجاء لا يمس الهلال وحده بل السودان لان موضع اللافتة له بعده السياسي رغم الحادثة لا تعدو كونه سلوك فردي لا يتجاوز التعبير عن الفرحة فقط
*وتحريك الملف في هذا التوقيت يعيد الي ذاكرة جمهور الهلال السوابق التاريخية ضد الهلال من جهات معادية للنادي تعمل باي من اجل معاقبة الهلال والحالة توكد انتصار الهلال في المريخ والظفر بالدوري حرقة فشفاش للجماعة .علمابانها ليس المرة الاولي التي يتعرض فيها الهلال لشكاوي من داخل الوطن كما حدث ضد البرير في قضية الحيمودي وقضية بيتر جيمس
*واكثر من يدهشني في هذه الحادثة يقين التام مجموعة التراس شباب اصحاب عقول نيرة بينهم المهندس والدكتور والمحامي والمحاسب يفعلون ما يعلمون وان حدث ما حدث سهوا او قصدا فالامر لا يتجاوز المستطيل الاخضر فالبعد السياسي والتاريخي لصورة هلتر وما جري وفقاً للفلسفة التي تحكم السلوك في الغرب وعلى أساسه ستتبني رؤاها لتجريم الهلال.
*وقد اثارت الصورة التي نشرتها جماعة لها ارتباط بمواقع اروبية غضباً واسعاً حيث تم تداولها في وسائل إعلام غربية قامت بانتقادها واعتبرت السلوك يحض على العنصرية، ويرفض الاعتراف بمحرقة اليهود بواسطة الزعيم الألماني النازي في الحرب العالمية الثانية وهو سلوك يوقع صاحبه تحت طائلة العقوبات في الغرب ويحرص الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفاعلى مقاومته بشكل كبير، واقدام الأولتراس) لرفع (التيفو) لم تتجاوز حالة النظر إلى كون الأمر معركة خاصة بمواجهة (المريخ والهلال) وحالة الندية بينهما تدفع بوسائل شتي تبرز مهارة التشجيع وابتكار وسائل تعبرية عن حالة الزهو والفخر والسطوة .
*واستغلال الصورة ورفعها في مواقع عالمية كان القصد منها استهداف الهلال ومعاقبتة وتشويه صورتة عالميا والصورة خلفها ايادي خبيثة كردة فعل علي الهزيمة التي تعرض لها المريخ وتقع المسؤولية تحت مظلة مسؤولية الاتحاد العام الذي قام بتنظيم المباراة، فيما لا يعدو كل ما حدث سوى محاولة من المريخاب لتنفيس غضبتهم من هزيمة نهائي الممتاز ومغادرتهم كأس السودان.
*ولم يترك مجلس الهلال الامر يمر مرور الكرام و سارع واحتاط بتوضيح بياني استنكر الحادثة ونفي صلتة بها واعتبر ما حدث سلوك جمهور لا يتجاوز التعبير والمكايدة والمناكفاة بين النديين في مثل هذه المباريات وليس ذي بعد سياسي او عنصري وعلي مجلس الهلال فتح ملف التحقيق في في الصورة فهناك من وقف ورائها وروج لها بهذه الصورة حتي يقف علي الحقيقة .
*وهو سلوك لا يتجاوز مثل سلوك معاداة السامية مدخلاً لإيقاع العقوبات على من ينتهجه وهو أمر تدعمه السوابق التاريخية على مستوى العالم، حيث قام الاتحاد الإيطالي والاتحاد الأوروبي بتطبيق عقوبات على نادي (لاتسيو) الإيطالي الذي قام مشجعوه في مباراته ضد كالياري بلصق شعارات معادية للسامية على جدران ملعب (الأولمبيكو) بالعاصمة الإيطالية روما، حيث تم حرمان عدد كبير من جمهور لاتسيو المشاركة في عدد كبير من المباريات
*ومن ينتظرون تحريك دولي لا يحصدون سوي عقوبة قد تصل لحد ايقاف جماهير النادي لمباريات معدودة كما جرت العادة في سوابق حدثت والعقوبة التي اوقعها اتحاد الكرة تدخل ضمن الاجراءات الاحترازية لدعم موقف الهلال والاتحاد العام لكرة القدم للقيام بدورهما المنوط *والقضية اصبحت قضية هلالية لابد من متابعة ومعرفة المصدر الذي يسبب ازعاج دائم ونفي اتحاد الكرة يكشف المؤامرة الخبثة ويكذب الادعاءت السابقة التي جعلت الهلال يسارع بالنفي اذن هناك حرب خفية علي الهلال من جهة تقوم بعلم اجرامي وعلي القائم بالامر متابعة المصدر للقبض علي العصابة

 

 

 

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html
3,699 حملو التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details…

13230 حملو التطبيق

على متجر mobogenie

http://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-357365…
5000+ حملوا التطبيق

قد يعجبك أيضا
2 تعليقات
  1. الكوز يقول

    الصحفي المهنيّ المقتدر يتأنّى في إصدار الأحكام حتى يتأكّد من الحقيقة
    الآن ظهرت الحقيقة موثّقة ولكن الخجل والأعتراف ليسا من شيمهم

  2. رضوان يقول

    يا زول عصابة شنو الخطاب نشر في صحيفة الصدى وأنتم تعرفون مزمل كجوع بطنكم فمزمز لا ينشر خطاب مفبرك وإنما الإتحاد أراد أن يلملم الموضوع بنفيه لوصول الخطاب ولعلك تقدر حجم الحرج الذي وقع فيه الإتحاد بعد نشر الخطاب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد