الحل في البل

0
30

أفياء

ايمن كبوش

انتهيت في زاوية الامس الى ان هناك حريقا يتجمع وقوده في الافق.. وقلت: ’’لن نمضي الى الامام ونحن لا نجيد صناعة شيء نقدمه لانفسنا والانسانية.. نحن لا نصنع غير الاحتقان.. وشعارات حزب الكراهية.. هذه الثقافة ستقودنا الى الحريق.. واي حريق.. ؟!

· اطلاق رصاصة واحدة في الهواء في أي حي من احياء الخرطوم الطرفية.. يعني الانتباه الشديد واستدعاء الحاسة الامنية عند المواطن السوداني.. رصاصة وحيدة يمكن ان تجمع حيا واحدا في ساعة واحدة ومكان واحد من اجل الاستقصاء ومعرفة مصدر الطلقة وكذلك الدواعي والظروف والاسباب التي اوجدتها.. بعدها بامكان أي مواطن عادي تواجد في الزمان والمكان المحددين.. ان يوجد احداثيات كاملة عن من ذا الذي اطلق الرصاص.. سواء كان اطلاق الرصاص هذا على ’’هند علام’’ او واحد من العوام.

· استغرب جداً.. لتلك الظروف التي تم فيها فض الاعتصام.. ويزداد استغرابي بأكثر من ’’جداً.. و.. جداً’’ عندما اسمع من يقول ان عملية الفض الغاشمة تلك.. لم يكن مقصودا بها الاعتصام الذي ملأ الدنيا وشغل الناس.. بل منطقة ’’كولمبيا’’ التي تمت نظافتها بالكامل وتسليمها ’’تسليم اهالي’’ للفراغ العريض منذ يومين اثنين من تاريخ فض الاعتصام..

· اذن كيف لنا ان نغني يا سيدي لـ’’الحارس مالنا ودمنا’’.. وهذا ’’اللا حارس مالنا’’ سمح لمن اهدر ’’دمنا’’ باطلاق الرصاص الحي و’’الضرب في المليان’’.. بل وقف مثل الصخرة الصماء يتفرج.. لم يستجل حقيقة الرصاص المنهمر الذي انطلق في عقر داره ومحيطه الممتد من الاتجاهات الاربع.. ولم يحرك ساكناً تعرف كيف تحركه الجيوش..

· فهل استغرقت عملية الفض.. ساعة.. ساعتان.. ثلاث ساعات.. ام اكثر.. ؟. ان عملية اطلاق النار في الحي الفلاني تستدعي حضور النساء والاطفال والشيوخ و’’الاعمي الذي يشيل المكسر’’ في اقل من دقيقتين.. فما بالكم بـ’’الحارس مالنا ودمنا’’ الذي يملك العدة والعتاد والاستخبارات والحراسات وقبل ذلك ’’الرجال’’ الذين يحرك فيهم الرصاص ’’السائب’’ ما لا يتحرك حينما يصنع على رؤوسهم قروناً للاستشعار.

· بدأت عملية الفض منذ الثالثة.. وانتهت في السادسة.. أي ان هناك ثلاث ساعات توقف فيها الزمان وتعطلت فيها الاجهزة.. و’’حدث ما حدث’’ لتأتي لجنة التحقيق بعد ما يقارب الشهرين لتختزل الحكاية في ’’شوية ضباط’’ خالفوا التعليمات و’’عسكريين اتنين’’ تفرغوا لاطلاق الرصاص.. فقتلوا 86 نفساً عزيزة و’’الحارس مالنا ودمنا’’ يغط في نوم عميق.

· انتهت لجنة التحقيق التي كونها المجلس العسكري الى ما انتهت اليه وهو معلوم لديكم.. وهي نتائج لا ينبغي ان نقبلها كلها ولا نرفضها كلها.. طالما ان هناك لجنة ’’مستقلة’’ ووجوبية في الاتفاق بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى اعلان الحرية والتغيير.. من حق هذه اللجنة ان ترفض نتائج التقرير وتبدأ عملها بالكيفية التي تريدها او تأخذ منه ما يفيدها في الوصول الى كامل الحقائق.

· اعود الى ’’الحريق’’ والى ما كتبته بالامس عن انفلات الامور من ايدينا .. وهاهي الامور في الشارع تعود الى مرحلة ما قبل سقوط البشير.. عدنا الى حريق اللساتك واقامة المتاريس و’’وقف الحال’’ في هذا الزمن البطال..

· ما يجري في الشارع سيكون مدعاة للعودة الى ’’الحل الامني’’ كحل اخير للجهة التي تورطت في كل شيء.. السلطة.. وكراسي الحكم وسكين الاقتصاد التي ستؤكد لنا جميعاً بأن ’’الحل في البل’’.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك