الخزي والعار.. لقد انحرفنا عن المسار..!!

0
113

كرات عكسية

محمد كامل سعيد
الخزي والعار.. لقد انحرفنا عن المسار..!!

* كنت ولا زلت وساظل اكرر واؤكد على حقيقة الفهم الغريب والدخيل الذي يتعامل به السواد الاعظم لعشاق الكرة بالسودان مع هذه الساحرة المستديرة والتي اخترعت لاهداف سامية وراقية وجميلة لا علاقة لها البتة بما يحدث عندنا ونتابعه في ساحات التنافس وجل الاصدارات والمواقع وغيره من اماكن تجمعات كل عاشق للكرة..
* كانت كرة القدم في السودان، وحتى وقت قريب، محل ابتهاج ومصدرا للفرحة والمتعة لكل العشاق بعيدا عن الحقد والكراهية وغير ذلك من الاشياء الدخيلة على هذا المجتمع الذي يؤسفنا والله ان نقر ونعترف بحقيقة انه قد تحول في السنوات الاخيرة الى حلبة صراع كبرى لا شئ فيها غير الخلافات والاحتجاجات والمشاكل والاعتراضات..
* صارت الغاية وللاسف تبرر الوسيلة ويمكن لاي دخيل على هذا المجتمع النقي ان يسرح ويمرح بالطريقة التي تحقق له اهدافه حتى ولو عن طريق التزوير وتطبيق كل ما له علاقة بنظرية المؤامرة لاجل تحقيق مكاسب شخصية دون وضع اي اعتبار للطريقة او الاسلوب او السكة التي ينتهجها وصولا لغايته الدنيئة الخبيثة الليئمة..
* لقد كان ذلك السوء الذي لحق بكرة القدم السودانية وحتى وقت قريب يتم في الخفاء ويظهر على فترات لكن وبعد (المساخر) الاخيرة فان كل السلبيات التي كانت خافية قد تحولت لتظهر علنا وامام الجميع بكل قوة عين.. وما يصيب بالالم حقيقة ان كل من شارك في قصة الهزل الاخيرة على علم بكل ما حدث من تزوير وترتيب تم بكل معطيات الحقد..
* ثم ان ما حملته شكوى حي العرب بورتسودان الاخيرة ضد المريخ في لاعبه طبنجة واتهامه بالتزوير والتحايل، والمطالبة بنقاط المقابلة، ما هو الا رد فعل محدود ستعقبه المزيد من الخطوات التي لن تخرج عن اطار تاكيد عمق وفداحة الوضع البائس الذي وصلنا اليه والصورة القاتمة التي صارت للاسف تحاصرنا وتجبرنا على التبرؤ من هكذا وضع لمعشوقة الجماهير..
* ادهشني حجم وشكل الاتهامات التي تحدث عنها نادي حي العرب في شكواه ضد المريخ وما ورد في حق اللاعب طبنجة والذي قيل ان تسجيله للاحمر تحت السن تم بطريقة تزوير عميقة تم فيها تبديل تاريخ ميلاد اللاعب لضمان ضمه في قائمة اللاعبين تحت السن. اما عن لماذا وكيف ولصالح من تمت تفاصيل تلك العملية لا احد يملك اجابة..
* لقد وجدت نفسي – مع ذكر شكوى حي العرب الاخيرة – اعود لا شعوريا الى جدل سابق صاحب تسجيل لاعب مريخي قبل سنوات على ما اتذكر اسمه “شمس الفلاح” اشيع انه انضم للمريخ تحت السن بشهادة ميلاد شقيقه الاصغر.. وهنا وبصرف النظر عن الاسماء والاحداث اعتقد ان كرتنا لا ولن تتقدم في ظل انتشار تلك الاساليب الدخيلة..
* المؤسف والله ان هنالك فئة معينة يعرفها كل عشاق الساحرة المستديرة وبالاسماء قد تسللت في غفلة من الزمان وولجت الى هذا العالم الجميل مستغلة تواضع مقدرات عدد من الاداريين فتمددت وتفرغت لبث السموم وزرع بذور الحقد والكراهية وكل الصفات الدخيلة على هذا المجتمع الذي تحول بافعالهم ونواياهم الدنيئة الى ساحة عراك..
* ولانهم دخلاء بكل ما تحمل الكلمة من معنى فان ما سيترتب على تجاوزاتهم تلك ومهما كانت سلبياته لا ولن يهمهم في شئ وكيف يهمهم او يشغل بالهم وهم الابعد عن فهم الثوابت الاساسية والاهداف المباشرة التي من اجلها تقام المسابقات والمنافسات سواء في كرة القدم او غيرها من المناشط الرياضية فردية كانت او جماعية..
* لقد وصلت الكراهية والحقد وغير ذلك من الاحاسيس الدخيلة على الرياضة الى اعلى الدرجات والنسب وانعكس ذلك للاسف في تعامل الاندية والزملاء مع بعضهم وبصورة مسيئة بعيدة عن كل الثوابت المعروفة في كل بلدان العالم سواء بين الادارات او اللاعبين او المدربين او حتى زملاء المهنة الذين يفترض انهم حملة التنوير
* ان المستوى البائس الذي وصلت اليه كرتنا السودانية لم يحدث فجأة ولا بين ليلة وضحاها بل تابعنا هواة اشعال الحرائق من المرتزقة والطفيليون والتجار وهم يقودون عشاق الكرة الى هذا المشهد القاتم القاتل بعبطهم وهبلهم وتريقتهم واساليبهم القذرة..
* نقول ذلك والاسف يحاصرنا من كل جانب ونحن نتابع ما يحدث من تطور وتقدم في الدول من حولنا مصر – السعودية – الامارات وغيرها في كل شئ الملاعب، المستويات، التلفزة، والتغطية الاحترافية بمعزل عن اي شئ دخيل على شاكلة ما نتابعه في سماءنا الكروي من تامر علني وشبهات تزوير.. لا نملك امامها سوى ترديد: يا للخزي والعار لكل من ساهم في ابعاد كرتنا عن المسار..!
* تخريمة اولى: في ظل الاوضاع البائسة التي نعرف كل تفاصيلها وخفاياها لا ولن يهمنا ظهور قانونية مشاركة هذا اللاعب او براءة ذاك النادي خاصة بعدما علمنا بدخول الاموال التي باستطاعتها شراء الذمم في ظل موت مكتمل الاركان للضمير من جانب كل طفيلي عاشق للاضواء مصاب بداء العظمة..!!
* تخريمة ثانية: نكرر ماذكرناه من قبل: يا خوفي على المريخ من ما سيحدث في الايام المقبلة.. وكل ما اتمناه ان لا تصدق توقعاتنا ويفقد الاحمر جل بريقه في الموسم المقبل، وربنا يستر ويجيب العواقب سليمة..!!
* تخريمة ثالثة: فسر لي احد المعارف ما حدث من تبدل غريب في تعاطي السماسرة مع واقع المريخ بالتزامن مع خروج رئيس النادي سودكال من محبسه وزيارته للاستاد وذلك كحركة مبدئية للتكويش عليه كما كان يحدث في عهود غابرة فقلت (انا ما كوز ولا بعرف حركات الكيزان)..!!
* حاجة اخيرة: لكل من يبحث عن تجسيد لمعنى كلمة طفيلي (انظر للطبال المحتال).

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا