صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الدم بجيب الدم !!

2

بالعربي الكسيح
محمد الطيب الأمين

* عندما (يسيل عرق الصائم) يشفق عليه الناس ..
* صائم وعرقان ..
* والعرق يأتي نتيجة جهد ومشقة ..
* الناس نايمة تحت التكييف والناس عرقانة وشقيانة في نهار رمضان ..
* مجرد أن تجد الصائم عرقان فهذا يجعل (تحن عليه) ..
* ونحن شعب يحرك فينا عرق الصائم المشاعر والأحاسيس العميقة ..
* لو كان كل صائم يستطيع أن يأكل عيش تحت المكيف لتمنينا أن لا يشقى أحد ولا يعرق أحد في هذه الأيام الرمضانية الحارة ..
* نتحدث عن العرق وليس الدم ..
* كيف تسمح النفس بقتل نفس صائمة ؟
* هل الذين يقتلون شباب السودان هم صائمون ويعرفون الله؟
* كيف يحدث هذا؟
* من الذي قتل الثوار في رمضان؟ هل هم سودانيون ومسلمون وصائمون ويعرفون الله ويعرفون خطورة وعواقب قتل النفس بغير حق ؟
* بغض النظر عن الجهة التي قتلت الثوار هل هم حقاً يعرفون الله ؟
* الحكومة السابقة الساقطة كانت تقتل الناس وترمي الجرم على عبد الواحد محمد نور ..
* وقد بلغت الحكومة الساقطة من الوقاحة درجة أن صرحت بأن قتل ثوار بري تم على يد فتاة مندسة ..
* قالوا شافوها بالستلايت ..
* والآن المجلس العسكري يرمي جرم قتل الثوار على (الطرف التالت) ..
* كده نفترض ده طرف تالت، أنتو قاعدين تعملوا شنو؟
* لو تعامل المجلس العسكري مع النظام السابقة بالقسوة المطلوبة وضرب بيد من حديد ومنذ اليوم الأول لما أحتاج الآن أن يحدثنا عن طرف تالت وطرف عاشر ..
* (الحنية) التي تعامل ويتعامل بها المجلس العسكري مع النظام السابق ستقود البلاد إلى كارثة بشرية غير مسبوقة .
* وكل ما يحدث الآن مسؤولية المجلس العسكري وحده ..
* لو البيحصل ده من (طرف تالت) المسؤولية مسؤولية المجلس العسكري ولو البيحصل ده طرف ما تالت برضو دي مسؤولية العسكري ..
* في كل الأحوال دي مسؤوليتكم ..
* معقولة في يوم واحد (8) شهداء وأكثر من (200) جريح ..
* طيب كان تخلو البشير يقتل التلت ..
* طالما لسه القتل شغال ولسه الناس بتتعامل مع النفس البشرية على اعتبار أنها (بهيمة) يبقى ما عملنا حاجة ..
* نفس القتل شغال ..
* نفس التهديد ..
* الشعب السوداني أصبح لا يخاف ..
* الناس كسرت حاجز الخوف من الرصاص والبمبان ..
* ولكن هل الذي يقتل الناس في رمضان يستطيع أن يجلس في صينية الإفطار ويحلل الصيام بالبلح ويده ملطخة بدم الأبرياء؟
* القاتل هذا هل يستطيع أن يصلي المغرب ويرفع يده لله أن يتقبل منه الصيام والقيام؟
* أن الله غير غافل ولا بعيد فهو أقرب إلينا من حبل الورد ويعلم كل شيء ..
* ربنا عارف لو ده طرف تالت ولا طرف ثاني ..
* الدم بيجيب دم ..
* والتصعيد عن طريق البندقية بجيب مشاكل لا نهاية لها ..
* وما بحل مشكلة ..
* الحل هو تكوين حكومة مدنية وتتم إجازة كل طلبات الشعب ومن بعد ذلك تلقائياً الاعتصام ح ينفض ..
* لكن القتل ما بفض الاعتصام ..
* والدم غالي ..
* والدنيا رمضان ..
* وليس هنالك عنف من قبل الثوار ..
* بدأت سلمية ولم تزل سلمية ..
* وح تظل سلمية ..
* فلماذا القتل ؟
* البقتل ده مستفيد شنو عشان يقلبها مجزرة ؟
* هل بالفعل هم بقايا النظام أم أن هذه شماعة ؟
* أغلى ما في هذه البلد (إنسانها) ..
* شعب قدم دروس لكل العالم وهو الآن يكمل الشهر ويدخل في الشهر الثاني دون أن تحدث جريمة علماً بأن القانون معطل وكذلك الدستور ..
* هذا لن يحدث في أي بلد في العالم ..
* شهر وزيادة ولا وجود للقانون ومع ذلك السلمية في أعلى درجاتها ..
* أنه السودان والشعب السوداني وهذا يكفي ..
* شعب لا يخشى الموت ولذلك يستحق الحياة والحياة الكريمة ..
* أكثر من أسرة انقلب عندها رمضان الآن وهي تفقد ابن في طليعة العمر ..
* كيف تصوم هذه الأسر وكيف تقابل العيد ؟
* هل أصبح الإنسان السوداني رخيصاًً لهذه الدرجة ؟
* هل بلغنا مرحلة أن نستلذ بالدم قبل ساعات من إفطار رمضان ؟
* وهل هذه هي أخلاق هذا الشعب ؟
* بل السؤال .. عشان شنو تقتل ؟
* نسأل الله العلي القدير وببركة هذا الشهر أن نحافظ على الإنسان فهو رأس مال البلد دي ..
* ما تزرعوا الفتنة وما تخربوا طباع أجمل وأعظم شعب في الكون ..
* وعلى المجلس العسكري أن يترك الرومانسية التي يتعامل بها مع الكيزان وأعوانهم ..
* ضيقوا عليهم وأقسوا عليهم حتى يسلم السودان وشعب السودان ..
* قفل الكبري، وقفل الشارع لا يستحق الضرب بالصوت ناهيك عن الضرب بالذخيرة ..
* كفاية دم ..
* حتى الآن حوالي 100 في الثورة إذا صدق العدد ..
* المية ديل شباب عندهم أمهات وأخوات وأخوان وأهل وأحباب ..
* الدم غالي ..
* والتساهل مع القاتل سيدخل البلاد في دوامة من الدم والدمع ..
* يارب تحفظ هذا الشعب العظيم الذي نجح وبسلمية في قلع نظام عمره (30) عاماً ..
* يارب تحفظ الناس دي وتعمي بصر وبصيرة كل من تسوِّل له نفسه بالقتل ..
* ونركب صافنات ونجيبه (سودانية) وأصلو الزول بيموت والذكرى تفضل حية ..
* و..و..
* اللهم إنا نستودعك أنفسنا ونسألك السلامة والنجاح.

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد