الديمقراطية في الهلال تسر البال!

0
404

رمية تماس 

بابكر مختار 

الديمقراطية في الهلال تسر البال!

*نعم!
*باختصار!
*حراك الديمقراطية في الهلال يسر البال!
*يشرح الصدور!
*يجعل الاهلة يفتخرون!
*يسعدون بما يجري في الساحة الهلالية من حراك ديمقراطي وصراع من اجل خدمة الهلال!
*من قبل قالها لي احد الوزراء الولائيين في جلسة خاصة في احد منازل المشاهير من رجال الصحافة بدون ذكر اسماء وفي حضور رهط كبير من رجال الصحافة والرياضة والاعمال وقد قالها لي بصوت خافت ردا علي مقال اثرته وقتها في احدى الصحف حول الصراع الاداري في الهلال ووقتها كان في اعقاب احدى المجالس المنتخبة حيث دار لغط كبير حول من ياتي ليقود سفينة الهلال خلال مجلس تسيير انتقالي في فترة محدودة حيث برزت عديد الاسماء وقتها علي السطح وقالها لي الوزير بانه لم يتعب كثيرا في البحث والتمحيص عن اسماء يمكن ان تكون قادرة علي قيادة السفينة لاكبر نادي في السودان بلا جدال وقال حرفيا انه لم يتعب كثيرا في البحث حيث طلب من ثلاثة اسماء معروفة في الساحة الهلالية كتابة قائمتين او ثلاث يمكن ان تكون ارضية يختار من خلالها سيادته لجنة او مجلس انتقالي للهلال للترتيب لمرحلة ما بعد فترته حيث يقوم باعباء العمل الاداري وفق ما هو منصوص به من ادارة الشان الااداري والفني للفريق والنادي معا والترتيب لعقد الجمعية العمومية اثناء او بعد نهاية فترته المحددة بستة اشهر فقط و ا كد سيادته ان الاشخاص الذين كلفهم باعداد قائمتين جاءوا له بعشر قوائم تضم حوالي مائة وخمسون شخصا بينهم ثمانية اسماء يمكن ان تتولى الرئاسة!
*نعم..قال لي سيادته بثقة ان رجالات الهلال يسدون قرص الشمس واكملها ضاحكا ( يبدو ان البلد كلها هلالاب) وقلت له الا من ابى..تذكرت حديث السيد الوزير والان تجري علي الساحة الهلالية احداث ساخنة تسبق الجمعية العمومية المرتقبة للنادي الكبير والمقرر لها مبدئيا يوليو القادم حسب ما يراه مجلس الهلال وتوافق عليه الجهات المختصة بعد ان يكمل الهلال عقد المطلوبات من عضوية وميزانية وغير ذلك حيث ظهر علي السطح اكثر من اسم وتنظيم وهنالك علي ما يبدو اسماء اخرى تحت ستار التنظيمات الوليدة او تلك القديمة المتجددة في البيت الكبير الي جانب قائمة عزة الهلال التي يقودها الدكتور اشرف الكاردينال الرئيس الحالي للنادي الكبير لتعج الساحة بصراعات جميلة قوامها خدمة الكيان حيث ان القادمين يتحدثون عن فترة ازهي من الراهن الحالي والمجموعة القابضة علي زمام القرار تتحدى بانها باقية بانجازاتها التي لا تخطئها العين الي جانب اصلاحات مرتقبة وتصحيح للمسار ومعالجة الاخطاء التي صاحبت السنوات الفائتة!
*الصراع الديمقراطي في النادي الكبير يؤكد عظمة هذا النادي ويؤكد ان الزعيم يغرد وحيدا في عالم القوة والجبروت والحضور الزاهي لابنائه الذين يتسابقون لاجل خدمته ورفع رايته وهذه وحدها سبب قيمة وقامة الهلال وتفرده في الساحة السودانية علي غيره من الاندية بما فيها الند التقليدي المريخ علي ساحة المستطيل الاخضر بغض النظر عن تفوق الهلال ايضا في هذا المجال ولكن علي صعيد العمل الاداري والحراك الديمقراطي وسعة الماعون الازرق علي مر الدهور فان الهلال يحطم وحده كل الارقام القياسية حيث لم يسبق لنادي اخر في السودان ان نزلت ثلاث قوائم مختلفة كل ببرنامجه في صراع انتخابي لاجل خدمة الكيان وهذا لم يحدث مرة او مرتان وانما التاريخ يشهد ويحفظ الكثير من مثل تلك الصراعات الحضارية والديمقراطية من اجل تقدم الصفوف لخدمة الزعيم لتتاكد حقيقة ظللنا وكل الاعلام الامين يتحدث عنها وتتمثل في ان الهلال نسيج وحده في كل شيء..ونعود بحول الله.
اخر الرميات
*نعم..الديمقراطية في الهلال وحراكها مهما اشتد بين القوائم المتنافسة فان ذلك يمثل لوحة حضارية رائعة حتى ولو كانت هنالك بعض الماخد حول العضوية ولكنها مفخرة في ان يحتكم الجميع لصناديق الاقتراع ويختلف الجميع ولكن حول مصلحة الكيان!
*التاريخ يحفظ ان عشاق الازرق فقط من يتقدمون بكل تلك العددية وحاضرين لدفع المال من اجل ان يعلو شان زعيم وكبير الكرة السودانية!
*تعالوا بكره!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا