صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الرد علي السفيرة سناء حمد..

210

مذاق الحروف

عماد الدين عمر الحسن

الرد علي السفيرة سناء حمد..

في لقاء احتشد بكم هائل من الكذب والتناقضات وعدم المنطقية قالت السفيرة سناء حمد أنهم في الحركة المتأسلمة علي استعداد للجلوس مع الدعم السريع في مفاوضات من أجل وقف الحرب – غير أنهم لن يجلسوا مع قادة ( تقدم ) إلا اذا كان ذلك بموافقة الشعب السوداني وقبوله .
سنتجاوز عن عدم وجود اي منطق في هذا الحديث ونتقدم للسفيرة بسؤالين : الاول هو : ماهي الصفة التي ستجلسون بها للتفاوض سواء مع الدعم السريع او مع تقدم او غيرهما . والثاني نقول لها منذ متي ورغبات الشعب السوداني وارادته تمثل احدي اهتماماتكم ؟ فلو كانت ارادة الشعب ضمن اولياتكم لاحترمتم رغبته واختفيتم من كل المشاهد بعد أن لفظكم الشعب وقال رأيه فيكم بكل وضوح عبر ثورته المجيدة وعبر اعتصام القيادة المغدور .
سيجلس المتأسلمون مع الدعم السريع ويرفضون ( تقدم ) ليس بسبب انها الأكثر جرما كما قالت ، بل بسبب التشابه الكبير بينهم وبينه في الكثير من الصفات ، فهم شركاء الامس في القتل والسرقة والاجرام ، وهم الابن البار الذي خرج من الرحم ، وهم اليد التي فتكت بالشباب عند فض الاعتصام بعد ان صدرت منهم التوجيهات وحدث ما حدث ، وهم جزء من المنظومة الامنية المشتركة التي تعاملت مع المواكب السلمية بكل البطش والشدة ، بينما ( تقدم ) هي العدو الذي دكّ مملكتهم وكذّب مزاعمهم بتسليم السلطة الي عيسي عليه السلام .
سناء حمد -التي بدت مرتبكة واكثرت من التلعثم والاخطاء اللغوية – قالت ان الجيش اعتمد عبر تاريخه الطويل علي تكوين المليشيات التي تقاتل الي جانبه ، وهو حديث مكذوب يهدف الي تبرير تهمة إنشاء الدعم السريع ، ثم تعمّدت اتهام البرهان بالكذب الصريح عندما غالطت حديثه عن أعداد قوات الدعم السريع وقالت ان عددهم لم يتجاوز العشرين الفا عند استلامه للسلطة بعد أن صرح مسبقا انه وجد أعدادهم فوق المأئة الف او يزيدون .
ثم قالت ربيبة الحركة المتأسلمة ان سلطة القيادة تكون حسب التشكيلات العسكرية اذا شارك ( البراءون ) ومصباعهم في المعارك ، بينما كان هذا الاخير قد صرح من قبل بانهم لن ينصاعوا لأي تعليمات مالم تكن توافق رغباتهم وخططهم في القتال .
نقول ، الكذب والمراوغة والتناقضات صفات أصيلة عند التنظيم الذي تنتمي اليه المتحدثة وبرهانها ومصباحها ، ولكن ، لنا من الحقوق ما يسمح باحترام عقولنا ومخاطبتنا بلغة تختلف عن لغة النمل الذي يلتهم الاف جوالات السكر والفئران التي تتسبب في هدم الجسور والله المستعان …

 

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد