صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الرياضة العسكرية إلى اين ؟؟

28

لهيب النار
=======
الرياضة العسكرية إلى أين ؟؟
_________________
كتب :هاشم الطيب
_______________
& كثر التساؤل عن أسباب ضمور الرياضة العسكرية في المناشط التنافسية التي كانت منجما لتقدم للساخات والملاعب الرياضية في كل المضروب فردية وجماعية والتي ظل النجوم الذي تقديمهم هذه المؤسسة هم ملوك الساحة لكن …..!! ؟
& آه ثم آهٍ وعلامات الاستفهام والتعجب تبحث عن إجابات عن الآسباب التي أدت لغياب فرسان الرياضة العسكرية عن الساحة بعد أن كانت المنجم الذي يجود ويرفد رياضتنا بالكواكب المنيرة …
& ظل نجوم العسكر يملأون الساحات الرياضية ألقاً وبهجة ويحقق ن الفرح لكل متابع لذلك في كل ضروب الرياضة…
& الوحدات العسكرية المنتشرة على مستوى الوطن٣ ظل أفرادها الكشافون للمواهب وكم من نجم جاءوا به صبح علماً واضحاً في الخارطة الرياضية محلياً وقارياً وعالميا وعلى المستوى الإقليمي …
& لم يأت تفوق النجوم العسكريين في كل المحافل الرياضة صدفةً كإداريين ولاعبين بل عبر صناعة حقيقية يقوم بها الفنيون في تلك القيادات …
& الأدوار التي تقوم به إدارة الرياضة العسكرية من تأهيل الكوادر الفنية التي تقوم بالتدريب داخل الوحدات المنتشرة نتاجهم يظهر علي أرض الواقع الحقيقي …
& دور إدارة الرياضة لا يتوقف عند تأهيل الكوادر الفنية بل يتمدد هذا بإقامة منافسات بين فرق كل التشكيلات داخل وخارج العاصمة في كل المناشط (أولمبياد عسكري) كما تقوم الإدارة بإعداد الملاعب التي تقام عليها المنافسات كما استنت بفتح الأبواب لكل الوحدات لإستضافة هذه التجمعات على أراضيها وذلك تزامناً مع أعياد الجيش التي أقام سنوياً في شهر أغسطس…
& غابت تجمعات العسكر الرياضية عقب آخر تجمع رياضي تحت ضيافة مركز التدريب الموحد جبل أولياء عام ستة بعد الألفين لأسباب لا يعلمها أحد !!!
& كما سلف ظل نجوم الاتحادات الرياضية في كل المناشط اللاعب العسكري هو النجم التي تعتمد عليه الوحدات العسكرية والأندية المدنية ويعتبر هم عظم ظهر الفرق القومية التي تتباري باسم السودان سواءً في الألعاب الفردية أو الجماعية….
& لم يتوقف دور الرياضي العسكري داخل الملعب بل برز من بينهم أعداد أ جادوا العمل في المجال الرياضي بالاندية واللاتحادات وما أكثرهم وعلى أياديهم تحققت كثير من النجاحات…
& قيادة الرياضة العسكرية الحالية يتوقع منها الشارع الرياضي العسكري الكثير وإعادة الرياضة العسكرية الي ماضيها بل عهد جديد ملئ بالطموحات والنجاحات ..
آخر السطور :
—————–
سعادة اللواء ركن الصادق الطيب مثلما أصبحت الرياضة العسكرية تنشط ليوم واحد يوم الجيش فقط .. غابت المنافسات الثقافية المتكاملة شعراً ونثرا وقصص قصيرة وغناءً بكل ضروبه ومسرح ومعارض تناقساً بين كافة الوحدات وبالرغم من الجهد الذي قامت به إدارتكم هذا العلم لكنه لم يجد الألق الذي تعودت عليه الساحات الثقافية كل عام ولقد كانت تصبح تلك المنافسات إقامة المسارح داخل سوخ الوحدات المستضيفة الأمل معقود على نواصي إدارتكم …

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد