صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الزعيم…. ولا أسف !!

12

وهج الحروف
ياسر عائس

يتعين على كل هلالي عاشق يخفق قلبه بحب الازرق ان يتذكر في هذا اليوم الرعيل الأول من المؤسسين وقدامى المحاربين ، من اداريين وموظفين ولاعبين ومدربين ، اولئك النفر الذين صنعوا الاسم والهيبة ، ومنحوا الشعب السوداني كل هذ البهاء والجمال المسمى بالهلال.
ولو جاز لنا ان نخص واحدا من انبل الشخصيات التي عملت بالنادي فاننا نسترجع ذكريات زعيم الامة المأمور الطيب عبد الله الذي لقبته الجماهير بمانديلا والبابا.
واستقر في قلوبها حبا وكرامة، بعد ان استحق الاسم وقدم ما يشفع بان يكون محبوبا للكل.
لم يكن اداريا عاديا ، بل كان امة حمل الهلال في حدقات عيونه وبذل لاجله الغالي والمرتخص ، وكان يقاتل لاعلاء شأنه بسيفه ويديه وفكره وماله ولا يدخر وسعا ولا يألوا وسعا في طرق مغلق الابواب حتى تفتح للهلال.
ومن باب الذكرى نقول ان الزعيم ما كان يقبل بان يتم نشر دعمه للهلال او ما بذله من مال ، وكان ميالا للكتمان وعدم الافصاح ، ويكره الامتنان ويعتبره مجلبة للايذاء ، ولا تتناسب مع محبة الكيان.
كان يحبه في صمت ويخدمه كذلك ، ويبذل لأجله كل ما يملك دون ان يتباهى او يخرج ويعلنه للعامة.
وللتأريخ فقد سألنا والاخ الصديق ياسر فضل المولى _رد الله غربته _ الزعيم الخالد عن الاراضي التي تقع غرب منزله بالمنشية وحتى شارع الستين الحالي ، وهل باعها كلها لاجل الهلال.
تخيلوا ماذا كانت اجابة الزعيم ؟
صمت وكانما فاجأه السؤال…ولمسنا منه تبرما من طرحه .
ثم ردّ باقتضاب وبكلمة واحدة اغلقت باب النقاش ومنعت الاسترسال في الحوار.
ماذا قال الزعيم ؟ قالها بصوت خفيض ( نعم ولا أسف ).
هكذا كان يرى الزعيم انه الواجب وليس التباهي او الامتنان.
فتح المامور مدرسة كبيرة لتعليم العمل الاداري…طرقه واساليبه ووسائله ، وطرق التعاطي مع الازمات والتفاعل مع الافراح ..واستثمار سعادة الجماهير ..وكيفية امتصاص غضبها وبالتفاعل معها والتواجد بين صفوفها.
وعدم الهروب وقت الخسائر والانتكاسات …ومواجههة المشاكل والتجمعات بشجاعة نادرة .
كل هذه القيم ارساها الزعيم مانديلا..حتى تكون مدرسة يسير على ركابه فيها بقية اهل الهلال ، بعد ان استلهم الدروس من اسلافه وبزهم وتفوق عليهم بالصبر وبالمعالجات.
التحية لزعيم امة الهلال في يوم افتتاح مشروع تأهيل الإستاد ،ولابد ان نسلط الضوء على حسن صنيعه وهو يرفض بل يمتنع عن مجرد الاشارة لما قدمه ،حتى بعد ان داهمناه بالسؤال المفاجئ وبالإلحاح.
ونرفع قبعات الاحترام للعم والمربي والاستاذ والبرلماني السياسي حسن عبد القادر الذي تناولنا مجاهداته في ملحمة الاستاد قبل ايام عبر هذه المساحة.
والشكر يمتد للمؤسسين من رعيل الخريجين الاوائل ولكل الادارات واللاعبين الذين رووا بالعرق والدماء ارض الملعب حتى توجوا الهلال بالذهب.
وتحية لكل رؤساء النادي عبر التاريخ وصولا للاخ اشرف الكاردينال الذي فجر الثورة الكبرى ووضع إسمه في الخالدين.

أشتات !!

واصل منتخبنا الوطني عروضه القوية ونتائجه المميزة وكسب مباراته الثانية امام الموريتاني بهدف بديع من صناعة الموهوب مهند وتنفيذ المتقن ولاء الدين.
حصد ست نقاط وهى مجموع المباراتين واعاد ذكريات الزمن الجميل وطوى صفحة الهزائم الثلاثية بلا رجعة.
تنتظرنا مواجهة ساخنة امام المغربي المتاهل سلفا وبعدد كبير من الاهداف.
نرجو اتاحة الفرصة للاعبين جدد والصمود امام صاحب الارض والجمهور وعدم الخسارة.
المباراة صعبة رغم انها اداء واجب ولكننا لا نريد الانتكاسة والعودة الى الوراء.
الانتصار الثاني في الشان يفتح الباب امام مستقبل واعد للكرة السودانية.
قبل ان تنطلق المنافسة الرسمية والاولى بالبلاد انطلقت لعبة الكراسي بين مدربي الدوري الممتاز.
فسخ مورينو اتفاقه مع الدمازين وتراجع حداثة عن فكرة تدريب اهلي عطبرة الذي استعان بالمعلم خالد بخيت.
ومحمد الطيب وحداثة كلاهما يبرر خطوته بانها منطقية وواقعية.
الاول يرى ان تدريب الهلال فرصة لا تعوض لابراز حقيقة مقدراته ولتحسين سيرته الذاتية مستقبلا.
حداثة اقر بوجود خلافات…فيما حزم ملكية امره وكذلك سلمى الماجدي على مستوى التأهيلي..وهنالك الجنرال صلاح محمد ادم…ونتوقع ان تتمسك ادارة مريخ الابيض بفاروق جبرة رغم ظهور الاخير في المؤتمر الصحفي لمجلس المريخ.
اسعدتنا عودة الخبير حسون للعمل الفني كمدير لهلال الساحل.
حسون خبير فعلا وكفاءة ومعرفة تمشي على قدمين وتربوي في المقام الاول .
امثال حسون واحمد بابكر جديرون بالاستمرار حتى تتخلق الساحة الرياضية باخلاقهم.
الديبة التزم مبكرا ولم يتردد في قبول اول عرض وهى خطوة موفقة.
وكذلك فعل محسن سيد وعاكف عطا وعيسى الهاشماب وفتحي بشير.
وهنالك كفاح صالح… فيما طوى مجلس المريخ صفحة محمد موسى بطريقة غير كريمة
بالتوفيق للاجهزة الفنية ونتمنى ان تجود عملها وتصبر على تدخل الادارات حتى لا تفسد اعدادها.
وعلى المجالس اتاحة الفرصة للمدربين لتنفيذ برامجهم وعدم الحكم عليهم بالاعدام في اول الاسابيع.

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

2,456حملوh التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

17756 حملو التطبيق

على متجر apkpure

https://apkpure.com/ar/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9/net.koorasudan.app

على متجر facequizz

http://www.facequizz.com/android/apk/1995361/

على متجر mobogenie

https://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

على متجر apk-dl

http://apk-dl.com/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

على متجر apkname

https://apkname.com/ar/net.koorasudan.app

 

 

قد يعجبك أيضا
تعليق 1
  1. خال أماسى يقول

    تحياتى عائس وللاهل عامة واخونا محمد احمد خاصة
    اختلف معاك فى عروض المنتخب نعم انتصر لكن المستوى اصة ف شوط اللعب الاول امام مورتانيا الفريق كان فاقد لاى روح اللاعبيين باستثناء مهند والشغيل واحيانا الطاهر وعمر سليمان كانو اشباح ولو لا استبسال اكرم لهزمتنا مورتانيا شر هزيمة مباراة المغرب لا تقبل التعديلات مباراة تقفيل وهجمات مرتدة غير ذلك سنتلقى هزيمة كبيرة ولك التحية والتقدير

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد