صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

السودان في اشد الاحتياج ل((رجل))دولة !!

221

راى حر
صلاح الاحمدي
السودان في اشد الاحتياج ل((رجل))دولة !!

هذه الحقبة الزمنية التى تعيشها البلاد بعد ان فرطت
حبات المسبحة جميعها فلم يعد لدينا ما يمكن ان يردع جائرا على ارض او متعديا على حرية شارع او غاصبا لحق او ياتي فى الطريق المعاكس
كل شئ اصبح مباحا واستبيحت ايضا الاعراض والامراض والكساد والكذب والافتراء وبجانب كل ذلك لم يكتفي اصحاب القلوب المريضة والعقول الفارغة بل اخذوا في المزايدة على كل ما هو قائم وباق من مؤسسات الدولة هي القوات المسلحة السودانية والهيئة العليا لها والمناط بها ادارة شئون الوطن وحينما تحدثنا عند قيام الثورة عن اهمية الحزم وعادة هيبة الدولة واتخاذ يحمي الثورة من اخر فرصة امام شعبها يمكن ان يفقد منها الامل فى المستقبل المرسوم حتى لو بالخطاءونتيجة ايضا مزايدات سياسية طامعة وطامحة فى للاستيلاءعلى حكم البلاد دون سند واقع او وقائع لا انها قاست فى العهد السابق من المطاردة البوليسية وايضا الملاحقة القضائية في قضايا يساندها قوة القانون الا ما كانوا اودعوا السجون
وما كانوا استحقوا الاعفاء الصحي لانقضاء العدة
نافذة
مع ذلك فان ما وصلنا اليه اليوم ونحن على اعتاب تكوين حكومة مدنية بارادة شعبية مطلقة تاتى لنا برجل دولة واذا تخلينا عن مطامع شخصية وطموحات حزبية وسياسية فان السودان في اشد الاحتياج لراس دولة بخلفية سودانية .
تحتاج البلاد لرجل دولة يستطيع ان يعمل منذ اليوم الاول لتولي مسئولية الرئاسة وربما بعد ان حقق شعب السودان نجاحا وجاز له ان يحقق من ثورته 6ابريل حلما كان صعب تحقيقه وهو اجلاء راس النظام السابق عن حكم البلاد والقضاء على حلم الكيزان فى ترسيخ عمق دولة يصعب ازاحتها وكذلك انهاء عصر من الفساد وايقاف نزيف نهب ثروات الوطن او بالسمسرة .
فقد حقق شعب السودان بثورته ان يحفظ لابنائه ولاجياله ثروات كان الطريق مفتوجا لاندثار والانكسار معا ومع ذلك السودان اليوم رغم المتقدمين لمنصب الدولة لهم الاحترام والتقدير وهم على مستوي يرتقي الان ليقودوا امما فالسودان ولود ولديه من ابنائها من يستطيع ان يدير دفة الامور وان يعيد للبلاد بهاءها وريادتها وقوتها بين الامم وان يحقق لشعبه الحرية والعدالة والسلام وايضا الاجتماعية والكرامة الانسانية
ولكن العقل يقول اننا فى احتياج للاتفاق على رجل دولة رجل يستطيع من خلال مدة زمنية واحدة اربع سنوات كافية لبناء المؤسسات الدستورية ووضع دستور للبلاد يعبر عن ارادة الشعب بكل طوائفه دستور يحفظ للوطن قوميته العربية وشريعته الاسلامية وريادته الاقليمية وتفوقه وتنافسه عالميا
نحن فى اشد الاحتياج لرجل يعرف عنوان المستقبل فلنفكر قليلا فهو موجود بين المرشحين لحكومة مدنية قادمة ليرجع لنا كل ما سلبه النظام السابق وياتي بقصاص شهداء ثورتنا ويجرع اذيل النظام السابق كاسات الذل التى شرب منها الشعب السوداني وان يرجع كل ما نهبوه من ثروات البلاد وان يتم محاكمتهم محاكمة علنية يشهدها العالم كله نتمنى ان يكون ما بين هؤلاء الذين ساندتهم الثورة وسالت دماء ابنائها على ارض الاعتصام والاحياء والطرقات والمدن المختلفة ان لايكون دورهم حب السلطة بل رد حقوق المظلومين من اشباح النظام السابق وهذا لا يتحقق ال بوجود رجل دولة قوي ….

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد