الشروق الجزائرية: رئيس الاتحاد الأفريقي يحاول تصفية حساباته مع الجزائر بإبعاد ممثليها من دوري الأبطال

4
3250

المريخ ووفاق سطيق (19)قدمت صحيفة الشروق الجزائرية تقريراً تحدثت فيه عن مباراة المريخ ووفاق سطيف في الجولة الرابعة من دور المجموعتين بدوري الأبطال وعلقت على خسارة الوفاق أمام الأحمر وقالت إن طاقم التحكيم ظلم الوفاق في المباراة بتوجيهات من عيسى حياتو الذي يرغب في تصفية حساباته مع الجزائر من خلال إبعاد ممثليها من دوري الأبطال وجاء في التقرير: تعرض ،الاحد، فريق وفاق سطيف لظلم تحكيمي غير مسبوق خلال مواجهته لنادي المريخ السوداني في لقاء الإياب لدوري المجموعات لرابطة الأبطال الإفريقية بأم درمان، ما سهل مهمة الفريق السوداني في الفوز بهدفين دون رد وتبديد حظوظ الوفاق في التأهل إلى المربع الذهبي من المنافسة التي يحمل لقبها، وبعيدا عن قضية دخول زملاء دلهوم في جدل مع الحكم الغاني وتركيزهم عليهم أكثر من تركيزهم على اللقاء، ومن مبدإ معرفتهم للكواليس الإفريقية، فإن الغاني لامبتي وظف كل الوسائل لقيادة أشبال مضوي نحو الخسارة مباشرة، وهو ما اتضح خلال اللقاء من خلال احتسابه لضربتي جزاء للمريخ وطرده لمدافع الوفاق كنيش وحرمانه زياية من هدف التعادل، بالإضافة إلى تغاضيه عن كل خطأ يرتكب ضد زملاء زرارة.

وكان سيناريو مواجهة الوفاق والمريخ في الإياب محضرا من طرف السودانيين منذ مدة، وبالتحديد بعد لقاء اتحاد الجزائر في بولوغين، عندما قال مسيرو المريخ أنهم خسروا المواجهة بسبب التحكيم “المنحاز”، ما جعلهم يروجون لتعيين الحكم الغاني لامبتي للقاء الإياب أمام وفاق سطيف حتى قبل مواجهة الأخير على ميدانه الشهر الفارط، وحتى قبل تعيين حكم تلك المواجهة، وهو ما يبرز فرضية التحضير المسبق لمخطط أم درمان ،الاحد، خاصة أن المسؤول على لجنة التحكيم في الاتحاد الإفريقي لكرة القدم هو السوداني مجدي شمس الدين، الذي يكون قد خدم أبناء بلدهم ردا على ما وصفه السودانيون بـ”المهزلة” التحكيمية خلال لقاء اتحاد الجزائر والمريخ بملعب بولوغين في الجولة الثانية من دوري المجموعات، إلى درجة أن الحكم الغاني لم يقم الاحد إلا بالتصفير لصالح أشبال غارزيتو وحطم أي محاولة لزملاء حاشي من خلال تغاضيه عن عدة أخطاء لصالحهم مقابل التصفير في كل مرة لزملاء بكري المدينة.

ويعد الغاني لامبتي من أشهر الحكام الأفارقة المشهورين بـ”الفساد” وسطع نجمه سنة 2010، عندما احتسب هدفا للاعب الترجي النيجيري إينيرامو سجله في مرمى الأهلي المصري بيده في لقاء الدور نصف النهائي لرابطة الأبطال الإفريقية، ما فجر أكبر فضيحة تحكيمية في القارة السمراء آنذاك، لكن الكاف بقيادة حياتو لم تقدم بمعاقبة الحكم الغاني على اعتبار أنه يعد بمثابة “الفتى الذهبي” لحياتو، الذي دعمه في تلك الحادثة، أضف إلى ذلك أن والده الحكم الدولي السابق جورج لامبتي كان صديقا مقربا من حياتو، ما يفسر الحصانة التي يحظى بهذا هذا الحكم رغم “خدماته التحكيمية” المتكررة.

 

وأدرج مراقبون ما يحدث من ظلم تحكيمي للأندية الجزائرية إفريقيا، إلى توتر العلاقة بين رئيس الفاف محمد رورارة وعيسى حياتو، ترجمت بحرمان الجزائر من تنظيم “كان 2017” والتحامل على أنديتها قاريا، باستغلال حياتو للورقة التحكيمية، في انتظار أن تطال “يد التحكيم” المنتخب الوطني في “كان 2017” والتصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018

المشاركة

4 تعليقات

  1. على الجزائريين والوفاقيين الكف عن امتطاء شماعة ان التحكيم ظلمهم في مباراة المريخ وهم ظلوا يبكون ويتابكون حتى من قبل تعيين الحكم وحتى قبل ما تبدا المباراة فالظاهر انهم مهزومين نفسيا ليس الا ولكن الحقيقة الماثلة ان المريخ تفوق عليهم في المباراة الاخيرة بالذات وتفوق عليهم في الميدان عنوة واقتدار وفاز عليهم فوزا مستحقا باقدام لاعبيه وليس بمساعدة احد او بمساعدة صفارة التحكيم كما يدعون فضربتي الجزاء صحيحتان لا يجادل فيهما الا مكابر رغم ضياع احداهما والهدف الثاني
    جاء بكل قوة واقتدار ليؤكد استحقاق المريخ للفوز كما ان المريخ وبشهادة الجزائريين انفسهم كاد يغلب وفاق في عقر داره باسطيف في ملعب في اسضيف عندما تعادل معه ايجابيا وكاد يغلب السطايفة لو لا سوء الطالع الذي لازم لاعبي المريخ بعدم تسجيلهم الهدف الثاني الذي كان سيزل الوفاقيين في عقدر
    فهل لو كان المريخ فاز في تلك المباراة وفي عقر داركم يا جزائرين ويا وفاقيين على الخصوم هل ستقولون ان الحكم ظلمكم في تلك بسبب تدخل روراوه اما ماذا ستقولون عندئذ كما ان المريخ تعرض ظلم فادح وباين في الجزائر وذلك بعدم احتساب حكم مباراة المريخ واتحاد العاصمة الجزائي لهدف سجل المريخ بعكسية جميلة من كوفي وراسية اجمل من الشبل شيبون فنقضه الحكم دون تردد رغم صحة الهدف البائنة وباعتراف الفريق الجزائري الخصم والجزائريين عموما والعالم بصحة الهدف المنقوض
    فلماذا لم تشنوا وتوجهوا ساهمكم واقلامكم على تلك الواقعة ان كنتم شرفاء وترفضون الظلم وهل كان عيسى حياتو معكم يا وفاقيين ويا جزائريين في مباراة اتحاد العاصمة بالجزائر وضدكم في مباراة وفاق اسطيف بامدرمان فاذا كان كذلك حقا حسب نظركم فلنقل الان متعادليين ولكن فلتعلموا يا وفاقيين ويا جزائريين نحن السودانيين بصفة عامة دونكم انتم يا جزائريين والعرب بصفة عامة ناس اولي شهامة وشجاعة ونجدة وكرم وسؤدة واباء الضيم وحكمة محترمين ومهذبين ومتعلمين ومثقفين جدا جدا ولا نظلم الناس ولا نستخدم الاساليب الملتوية والحيل القذرة بصفة عامة لظلم الناس والتحكيم لظلمكم
    كما تدعون وتتباكون لان اسلوب الدسائس والغدر والخيانة لا يوجد ولا يتواجد لدى السودانيين وارضهم فتلك الاساليب الجبانة توجد لدى جميع العرب عدا السودانيين وانتم اعلم بذلك وقد جربتم السودانيين ولمستم اصلهم ومعدنهم عند فاصلة الجزائر ومصر باستاد المريخ ولو كان السودانيون سيئون لساعدوا باطريقة لهزمتكم في تلك المباراة لانهم جيرانا ويدعون دايما اننا شعب واحد وبناء نيل وقد مدحونا قبل تلك المباراة ولما اتهزموا منكم يا جزائريين سبونا بعد ذلك فلا تكونوا مثلهم لذا لا تتهمونا بفرية ليس فينا اما اتهامكم لمجدي شمس الدين رئيس لجنة الحكام بالكاف بمساعدة ابناء جلدته اي فريق المريخ فانتم واهمون فمجدي لم يفعل ذلك البتة ولو كان يفعل شيئا لفعل عندما ظلم المريخ نهارا جهارا امام اتحاد العاصمة عندما نقض الحكم المالي هدفا صحيحا للمريخ واهدى الفوز على طبق من ذهب للفريق الجزائري واذا كان مجدي رئيس لجنة الحكام بالكاف فروراوه الجزائري هو رئيس اللجنة التحكمية العليا بالكاف بمعنى روراوه رئيس مجدي واعلى منصب منه فهل روراوه امر مجدي ولجنة الحكام بالكاف ليعين ذلك الحكم الغاني ليطلمكم فعندما تم ظلم المريخ في مباراة اتحاد العاصمة لم يتباكى على ذلك بل جهز واعد نفسه جيد ودخل مباراته ضد وفاق بارضه وبين جماهيره بالجزائر من اجل الفوز فقط ولعب على ذلك وكاد يهزم وفاق اسطيق في عقر داره باعتراف الجزائريين انفسهم لو لا سؤ الطالع الذي لازم لاعبي المريخ بعدم تسجيل هدف ثاني يمكنهم من كسب النقاط الثلاث ولكنه حصل على التعادل فعليكم ان تعلموا ان المريخ استحق جميع نقاطه حتى الان بوفيق من الله وبجهده لذا شوفوا غيرها

  2. هذا الكلام تنفيه مباراة الاتحاد و المريخ في عملية انحياز الحكام ضد الجزائريين لفضيحة التحكيميه في تلك المباراة بالغي لهدف التعادل للمريخ .
    كانت هناك مباراة في الجزائر وفاق ضد المريخ فهل كان هنالك تحكيم منحاز ؟؟ و إذا كان فريق وفاق ممتاز لانتصر علي المريخ في الجزائر و هذا يوضح تفوق المريخ على وفاق .
    أما مباراة الخرطوم فتفوق المريخ واضح بصحة صربتى الجزاء بشهادة المراقبين و الفنيين و كذلك الهدف الثاني و إذا الجزائريين يرون ظلماً من التحكيم هي الأهداف التي سجلت و لم يتم احتسابها و كم هي ضربات الجزاء التي لم تحتسب للوفاق و أدق من ذلك كم عدد التصويبات علي مرمى المريخ كم عدد تواجد لاعبي وفاق داخل خط 18 لفريق المريخ احسبوا هذه ستجدوا تفوق المريخ واضح و جلي .
    و شكراً

  3. التعليق السابق للجزائريين سكان الجزائر الأصليين و الجزائريين المقيمين بالسودان بالتجنس .

  4. فعﻻ الحكم ظلم اخواننا الجزائريين بطرد ﻻعب جزائري غير مبرر مما ادخل جمال الوالي في حرج شديد وعملها واااضحه هكذا دائما المريخ ﻻيفوز اﻻ بالحكام وبطرق ملتويه والدليل في مسيرة المريخ لهذا العام في كل مباراة له ضربة جزاء ابتداء من مباراة عزام واخرها المهزله الكارثية من الحكم المرتشي الخائن

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك