صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الطاهر.. مؤسف..

537

أفياء

أيمن كبوش

الطاهر.. مؤسف..

 

# لم اكتب الذي كتبته بالأمس اعتباطا، كما لم املأ يدي بالهواء الطليق.. من سماء العشم الكذوب، ولكن لأنني اطلعت على كل ما دار في تلك الجلسة العامة التي تصدرها و”تسنترها” السيد الطاهر الطيب يونس، نائب رئيس لجنة تطبيع الهلال الذي شرّق وغرّب وتجول جنوبا وشمالا ووسطا ولم يترك فلسا على الهلال دون أن ينبشه وفي باله انه يعري الكاردينال، ولكنه في حقيقة الأمر كان يعري رئيسه السوباط الذي لم يأت للجنة التطبيع لأنه حفيد صغيرون أو الرشيد المقبول، بل جاء لكي يدفع ثم يدفع.. أراد الطاهر يونس أن يمد لي لسانه مؤكدا بأن لجنة التطبيع لم تغير الشريحة كما توهمت انا، ولكنها تستلف بصمة وابهام من خارجها لكي يعبر عنها.. يسعى الطاهر الطيب يونس بجهد وجد لشيطنة لجنة التطبيع وشيطنة رئيسها الذي تسبقه نيته الطيبة والا لما قال الذي قاله لصحيفة ريمونتادا الغراء في حوار سيكون له ما بعده.
# السوباط لم يكن حاضرا لجلسة شرق النيل.. ولم يكن يعلم بالغيب.. أو ان نائبه “الهوا ضربو” وتحدث بلغة “دفعنا ودفعنا.. سوينا وسوينا” ولم يكن يدري بأنه يفضح نفسه عندما يأتي كل الذي كان يقوله عن مديونيات المجلس السابق في احد المقالات وتلك الصحيفة التي تحدثت بالأرقام الدقيقة، هنا إذن من هو غواصة لجنة التطبيع الحقيقي؟ الفريق السر أحمد عمر ام المهندس الطاهر الطيب يونس؟ بملء فمي وقلمي ارد على هذا السؤال واقول ان نائب الرئيس.. هو الغواصة واستشهد بتلك الأرقام التي لم تهمل حتى الكسور والبواقي في حقوق المحترفين الأجانب.
# الطاهر ليس غبيا حتى يتبرع بكل هذه المعلومات بالمجان.. بل يريد الرجل أن يشتغل بينا سياسة بالدرب العديل.. فيكسب من كل الذي يُكتب هنا وهناك.. وينفرد اولا بالسوباط.. ثم يزيح الامين العام بعيدا باعتباره غواصة.. وفي ذات الوقت يقوم الطاهر بدور امين المال الغائب المغيب، فمازال الطاهر يونس هو حلقة الوصل بين مطالبات الهلال المالية والرئيس السوباط، هو الذي يستلم الأموال وهو الذي وصل به الحال لدرجة ان يتحول إلى “جوكي” وسريحة حيث يقوم بعملية تحويل الجنيهات السودانية إلى دولارات حية.
# “لم الدور” اخي الطاهر، واعلم أن كل أفراد لجنة التطبيع أو أغلبهم، ليست لديهم مشكلة مع احد.. وليست لديهم أي طموحات شخصية، سواء بالاستفادة من أموال السوباط حتى وإن كانت تلك الاستفادة في فرق أسعار الدولار.. أو من خلال الترشح في الجمعية العمومية المقبلة.
# أعود واقول لكم أنني لم اكتب الذي كتبته من فراغ، بل قصدت أن يأتي متزامنا مع ما سربه غواصة مجلس السوباط الحقيقي.. على الأقل كانت اللجان السابقة تمتلك الشجاعة التي تتحدث بها عن مخازي المجالس التي سبقتها بلسانها وناطقها، اما لجنة السوباط فقد اختار نائبها أن يدير معاركه من وراء حجاب.

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد