*الطعن في الفيل*

0
827

*نبض الصفوة*

*امير عوض*

أي متابع حصيف لأزمة المريخ التي تفجرت في فبراير الماضي يُلاحظ ببساطة أسباب تفجيرها و تضخُمها للحد الذي وصلنا إليه اليوم.

شداد.. رئيس الإتحاد العام.. و عاشق الأزمات الأول في الرياضة هو السبب الأساسي و الأبرز في تفجير و إنشطار الأزمة المريخية و التي وصلت لمرحلة التحديات لحكومات الولايات و القرارات الوزارية.

و بالعودة لبداية الأزمة نجد بأن الوزير الولائي اليسع قد أصدر قراراً (قانونياً و عادياً) بتكوين لجنة تسيير بحُجة عجز المجلس المنتخب (وقتها) من إدارة النشاط في النادي الكبير.

قرار وزاري أكثر من عادي.. و مثله صدّرت ستة قرارات بتكوين لجان تسيير لأندية في الممتاز.. و لكن.. شداد (عاشق الأزمات) جعل من القرار شرارة الإنطلاقة الأولي للتدخُل و ممارسة العنتريات في شئون الأندية و المريخ خاصة.

شداد أوعز لقريبه قريش بأن يُخاطب اللجنة القانونية شاكياً و الأخيرة أفتت ببطلان القرار و شرعية المجلس عبر تبعية المريخ للإتحاد العام (قبل أن يُعدِل نظامه الأساسي) و داست برفقة شداد علي نصوص المادة (٨٥) الإنتقالية و التي منحت الأندية حداً أقصي لتعديل أنظمتها الأساسية قبل الثالث عشر من سبتمبر القادم.

شداد رفع وتيرة الجدال و خاطب الفيفا شاكياً بدون أن ينقُل لها المُلابسات القانونية الكاملة و الصحيحة و حصل بذلك علي خطاب إستخدمه كفزاعة أدت لتدخُل الوزارة الإتحادية و رئاسة الجمهورية التي أوصت بإستقلالية و أهلية الهيئات الرياضية.

و إستلذ شداد بالنصر علي شظايا المريخ التي إحترقت أمام ناظريه و عقوبات الفيفا تلّج السودان عبر إتحاده مستهدفةً النادي الكبير لدرجة الحرمان من فترتي تسجيلات و الإنذار بعقوبات قد تصل لتجميد النادي و شطبه من الكشوفات.

شداد و هو جالس علي رفاة المريخ تابع اليسع (نفس الوزير بنفس الولاية) و هو يُعين مجلساً لنادي كوبر (الذي يلعب بنفس درجة المريخ) ليُعلق عاشق الأزمات علي صمته حينها بأن لا أحد قد إشتكي لسيادته!! و هو يؤكد بصمته ذاك بأن الوزارة صاحبة حق أصيل في التعيين و الإشراف علي الأندية.

و بعد أن تساقط المجلس الذي حاول أن يفرضه علي المريخاب بِفعل الإستقالات قررت المفوضية الولائية بأن المجلس غير شرعي و تحرك الوزير الولائي وفقاً لهذه الدفوعات القانونية لاغياً قراره القديم و مخُرِجاً قراراً جديداً وفقاً للمُعطيات الجديدة.

و لأن عاشق الأزمات لا يستكين للهزيمة.. تدخل و بقوة رافضاً قرار المفوضية و واصفاً إياها (بالطرف الثالث) مع أن سيادته حرّر كتاباً سلمه لكل الأندية و الإتحاد بسُلطة المفوضية الكاملة علي الإنتخابات لكل مكونات الإتحاد لحين تعديل أنظمتها الأساسية.

و قرّر شداد تكوين جسم هلامي أطلق عليه مسمي (لجنة تقصي الشرعية) التي إنطلقت لتتقصي معلوماتها من (طرف واحد) و تستشهد ببعض مواد النظام الأساسي لنادي المريخ و تترُك بعضها!!

عاشق الأزمات إستبق لجنته و خرج بخطاب يحمل عنوان (لمن يهمهم الأمر) فحواه أن المجلس البائد هو المجلس الشرعي الذي يتعامل معه إتحاده!!

و لم يخرُج قرار اللجنة بعيداً من هوي من قام بتعيينها.. و أفتت بشرعية المجلس بصورة أضحكت و أدهشت كل المتابعين.

و أوصل عاشق الأزمات التحدي للقمة.. عندما أحس بأن هنالك تحرُكاً للوفاق (قد يسحب منه البساط) برغم أن اللجنة الوفاقية تضُم ثلاثة من نوابه بمن فيهم نائبه الأول!!

عاشق الأزمات عاد لإصدار نفس الخطاب القديم الجديد (لمن يهمهم الأمر) و تحدّي لجنة الوفاق بأنه لن يعترف بأي لجنة تتدخل فيها الوزارة أو الولاية!!

شداد قاد الوفاق للدخول في (مطبات) جعلته يتراوح بين الفشل و النجاح لتمتد المفاوضات لأيامٍ طويلة.. و أخيراً بعد نهاية الأمر بدأ شداد حربه الجديدة في مكان و طريقة إعلان المجلس الجديد.

و حتي بعد تأجيل القمة (لدواعي أمنية) واصل شداد في التحدي ليعلن قيامها في اليوم التالي بالرغم من سفره (هو شخصياً) لروسيا و عدم تواجده في البلاد!!

ماذا يريد صانع و عاشق الأزمات من المريخ؟

و لِم يتخذ من المريخ مُطية في حربه ضد الولاية أو الوزارة أو أمانة الشباب؟

هل مهمة شداد في الإتحاد محصورة في إثارة الأزمات و العنتريات أم في تطوير كرة القدم؟

و لِم تصمت الجمعية العمومية للإتحاد السوداني لكرة القدم علي القلاقل التي يثيرها شداد و التي رافقت عهده منذ البدايات؟

لِم لا تتبني الجمعية العمومية خيار سحب الثقة من رئيس الإتحاد الذي صادم نوابه و لجانه و الوزارة الولائية و ولاية الخرطوم و أمانة الشباب و الرياضة؟

لن تتطور الرياضة في وجود هذا الرجل.. و الصراعات و البطولات الوهمية ما عادت تُثير الرأي العام الذي كان ينبهر بشخصية الرجل سابقاً قبل أن يمل الجميع سياسة الإداري الفاشل في تأريخ الرياضة السودانية.

لن تنعم الكرة السودانية بالهدوء طالما يجلس علي سُدتها شداد.. و ما لم يتم نزع الثقة من هذا الرجل بواسطة الجمعية العمومية فكل يوم جديد سيشهد فصلاً جديداً في الصراع.

*نبضات متفرقة*

إلغاء القمة من لجنة الأمن بالولاية قرار قابله عاشق الأزمات بتحدي و إستهتار عجيب!!

إقامة المباراة بعد 24 ساعة (برغم قرار اللجنة الأمنية و تهميش اللجنة المنظمة) قرار يدُل علي العقلية التي يدير بها شداد الرياضة ككل!!

طبيعي أن لا يجد تحدي رئيس الإتحاد صدي لدي الأجهزة الأمنية (المختصة) ليأتي قرار التأجيل لأجلٍ غير مسمي بصورة تحرج مؤسسة كبيرة كالإتحاد العام الذي بات يتعامل وفق أهواء الرجل و أمزجته الغريبة.

رئيس الهلال الكاردينال ظهر في تصريحات فضائية علي قناته متحدثاً عن الأزمة و مناقضاً نفسه و هو الذي يتشبث بالكرسي عبر قرارات المفوضية بعد أن إنتزعته أكبر محكمة بالبلاد.

علي كردنة أن يصمت و يعد فريقه لمباراته الأفريقية و أن لا يحشر أنفه في شئون المريخ.

نزع الثقة من رئيس الإتحاد و عزله من منصبه هو ترياق الكرة السودانية.

قريباً سيفتعل شداد صراعاً جديداً مع خصم آخر.. و من خلي عادتو قلت سعادتو.

*نبضة أخيرة*

أطعنوا في الفيل و أتركوا الضل.

 

التطبيق               

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app 

17756 حملو التطبيق

على متجر apkpure

https://apkpure.com/ar/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9/net.koorasudan.app

على متجر facequizz

http://www.facequizz.com/android/apk/1995361/

على متجر mobogenie

https://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

على متجر apk-dl

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل 

لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

2,456حملوh

http://apk-dl.com/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

على متجر apkname

https://apkname.com/ar/net.koorasudan.app

 

 

 

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك