صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

العليقي وماادراك ماالعليقي!!؟؟

320

نقطة …. وفاصلة
يعقوب حاج ادم

العليقي وماادراك ماالعليقي!!؟؟

– كثر الجدل حول شخصية نائب الرئيس الهلالي الشاب الأنيق محمد ابراهيم العليقي بين. مؤيد ومعارض فهنالك من يرون انه هبة السماء لهلال الملايين وهنالك من يرون أنه خميرة عكننة في اوساط الهلاليين فأين تكمن الحقيقة وهل أن العليقي بالفعل خميرة عكننة وهل هو وكما يردد البعض بانه مجرد عضو تقلد المنصب برغبة من صديق عمره السيد هشام السوباط وهل أنه بالفعل غير داعم وليست لديه اي علاقة بالصرف البذخي على اللاعبين الاجانب الذين استقطبهم الهلال خلال العامين المنصرمين وهل أن دور العليقي في تلك الصفقات هو مجرد وسيط او مهندس لتلك الصفقات الخاسرة بالمشاركة فقط في عمليات الأختيار واستجلاب اللاعبين فاذا صحت كل تلك الروايات فأن السيد محمد ابراهيم العليقي يصبح مثله مثل أي عضو مجلس كومبارس من الذين يشغلون الغضوية بلا أي نتائج إيجابية ينتفع بها هلال الملايين حيث يبقى الصرف في النادي الاول في البلاد مربوط بشخصية الرئيس الشجاع هشام السوباط واذا كان الأمر كذلك فلماذا يتصدر السيد العليقي المشهد الهلالي ويصبح الناهي والأمر في المجلس وهو مجرد عضو كومبارس مثله مثل سائر الأعضاء هذا هو السؤال الحائر الذي يبحث عن اجابة شافية وسريعة لوضع النقاط فوق كل الحروف المبهمة ليعرف شعب الهلال من هو العضو الفاعل ومن هو العضو الكومبارس الذي يتسلق على اكتاف الآخرين!!؟؟

فوفانا ودفاع الهلال وبس وتاني ماتقول لي حاجه؟؟؟!!!
– أي مراقب وأي متابع وأي فني وأي رياضي يزن الامور بميزان العقل والمنطق ولغة العصر وهو يشاهد فريق الهلال العاصمي الحالي الذي خرج من معمعة دوري المجموعات يجرجر أذيال الخيبة والأنكسار ويواصل مسلسل اخفاقاته الموسمية في التوقف عند محطة دوري المجموعات يصل إلى حقيقة ناصعة لاتخفي على أي ذي عين بصيرة وهي تتمثل في أن الفريق الهلالي يتمتع بخط دفاع فولاذي يتكون من الرباعي أيبولا وخادم ديا وضيوف ومندي ولديه احتياطي واحد مثالي في خط الظهر يتمثل في الفدائي الوطني محمد احمد ارنج فيما تبقى ادوار الطيب عبد الرازق وفارس عبد الله مجرد ادوار هامشية ولكنه أي الفريق الهلالي وبكل اسف يعاني معاناة أليمة من ضعف باين في خط الوسط الذي يعتبر علة العلل ومكمن الداء سوى أن كان ذلك في خط الارتكاز الذي يمثل الساتر الدفاعي القوي أمام رباعي الدفاع او في صناعة اللعب التي باتت مشكلة ازلية منذ ان ترجل النجمين الكبيرين مهند الطاهر وهيثم مصطفى حيث انعدمت التمريرات البينية والفرص الذهبية التي تضع المهاجم امام المرمى وتبعا لذلك ظل الفريق الهلالي يلعب مبارياته بلا هوية وبلا شخصية اعتبارية وبلاشك فأن ضعف خط الوسط يساهم بكل تأكيد في ضعف النواحي الهجومية لأن المهاجمين يفتقدون للتموين السخي والكرات المقشرة لغزو مرمى الفريق المقابل ولكن هذا لايمنعنا من القول بأن خط هجوم الهلال الذي تواجد فيه الغربال والمزمل وبابي عبدو والبرت وجوناثان قد كان ضعيفاً وفاقداً للروح ولو كان من خلفهم هيثم مصطفى ومهند الطاهر لما أستطاعوا أن يخلقوا من ذلك الفسيخ شربات لأن كل تلك الاسماء كانت مجرد تمامةجرتق؟؟

– ومن هنا فأننا نقول وبكل الصدق الذي يرتسم في حنايا افئدتنا بأن الفريق الهلالي وحتى يكون قادراً على المجابهة والصمود في وجه عتاولة افريقيا وحتى نصل لمرحلة الاطمئنان بانه قادر على مغازلة الاميرة السمراء فأننا نقول بأنه محتاج لنجمي أرتكاز من الصلابة بمكان بجانب صانعي العاب متميزين لديهما المقدرة على صناعة اللعب وتهيئة الفرص السانحة للتسجيل بجانب قدرتهما على تنفيذ أدوار القادمين من الخلف وفوق هذا وذاك فالفريق الهلالي محتاج لمهاجمين صريحين يعرفان طريق المرمى من اقصر الطرق وهما بكل تأكيد ليس على شاكلة الغربال او مزمل أو بابي عبدو أو البرتو هذا اذا كنا جادين في ترويض الأميرة السمراء وسبر اغوارها وفك طلاسمها،،

(فاصلة …. أخيرة)
– سؤال برئ جداً كرشوم أين أستقر به المقام؟؟؟

قد يعجبك أيضا
تعليق 1
  1. أبو عزو يقول

    حقيقة انت و امثالك خميرة عكننة و ليس لديكم غير الفتن و تبيعون اقلامكم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد