صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الغرايري..تونسي آخر يدخل قلوب جمهور الاحمر

1٬405
تقرير كورة سودانية

جاء المدرب غازي الغرايري للمريخ فى تاريخ 20 مايو الماضى خلفا للوطني ابراهيم حسين ابراهومة ، وقد أحدث التعاقد معه توجس لدي القاعدة المريخية نسبة لضعف تجربته التدريبية حيث عمل مدربا للصفاقسى التونسي  ثم قوافل قفصة التونسي ثم عمل بالامارات وعاد مدربا الى ترجي جرجيس ثم الملعب التونسي ثم عاد مرة اخرى للامارات وبعدها عاد الى تونس ليدرب الصفاقسي التونسي  وتمت اقالته لضعف النتائج.

بدأ الغرايري إعداده مع المريخ فى ظروف صعبه حيث وجد الفريق بدون مدرب لياقة وبدون ملعب وقائمة لاعبين تحوي 9 لاعبين مصابين ، لكنه سريعا مالفت الأنظار  وقد أظهر جدية واجتهاد وروح عالية وكانت بدايته مثالية مع الفرقة الحمراء  إذ تمكن التونسي من قيادة الفريق للفوز في أول مباراة له عقب تولية المسؤلية الفنية ثم تعادل فى المباراة الثانية امام حي الوادي نيالا ثم انتصر فى مباراته الثالثة امام توتي وفي هذه المباراة فقد المدرب جهود اللاعب عمار طيفور افضل لاعبي المريخ وابعد عماد الصيني لسوء السلك وتخلف المحترف النيجيري توني عن الحضور.

تميز الغرايري بالصرامة الكبيرة والإنضباط وهذا ما انعكس على الشكل العام للفرقة الحمراء التي ظلت تظهر بمستويات مميزة خلال المباريات التي ادارها التونسي, و بحسب المتابعين من جمهور ومدربين لمواجهات المريخ الثلاثة الاولى ان الفرقة الحمراء بدأت تظهر عليها لمسات واضحة بدءاً بالانضباط و في الجوانب التكتيكية وتحركات اللاعبين داخل الملعب وتجسد ذلك في مواجهة توتي التي كسبها المريخ إذ كشف خلالها التونسي على قدرات كبيرة بعد تمكنه من قيادة الشوط الثاني بطريقة مميزة مكنت الفريق من الفوز فى الشوط الثاني بعد ان كان متأخرا بهدف وبحسب متابعات “كورة سودانية” لردود الفعل الجماهيري عقب مواجهة توتي وجد الغرايري إشادة كبيرة من قبل الجماهير الحمراء التي قادت مبادرة لدعم المدرب الذي نجح فى توليف ماتيسر له من اللاعبين لاداء كل الأدوار والخطط الفنية التى لعب بها  “  كما عزز من قوة الدفاع و وسط الملعب وتطبيق الرقابة اللصيقة، رجل لرجل، وأجبر الخصوم على على التراجع ورسخ إسلوب مساندة الهجوم للدفاع.

وفي مباراة القمة رقم 380 دخل التونسي المباراة فى موقف لايحسد عليه حيث فقد افضل لاعبيه ولكن نجح الغرايري فى جعل المستحيل ممكناً و قلب الطاولة علي الهلال المتصدر بفارق 8 نقاط وحقق فوزا مستحفاً واداء مشرفاً حيث ادار معركته الخاصة أمام البرتغالي جواو موتا مدرب الهلال بمهنية عالية واصرار كبير واحسن قراءة فريق الهلال و أفلح في استغلال مشكلات الازرق ونقاط ضعفه في خطي الدفاع والوسط و عدم الانسجام الواضح فى خط الدفاع حيث استغل الجانب الايمن فى دفاع الهلال كمنطقة عبور آمنة للاعبي المريخ وفي الوسط احدث خلخلة كبيرة بعدم منح مفاتيح لعب الهلال اجاجون و روفا المساحة والزمن مما اربك التمويل لخط الهجوم ليشل خطورة ياسر مزمل ومحمد عبد الرحمن.

نجح ابن تونس الخضراء نجاح كبير بالإرادة الصلبة والعزيمة القوية وحسن القراءة والتخطيط ساعدة قوة اللاعبين وخبرتهم وروحهم القتالية العالية فقدم محاضرة في فن ادارة المباريات بأقل الامكانيات وفي اصعب الظروف فدخل قلوب الجماهير الحمراء من اوسع الابواب.

 

قد يعجبك أيضا
4 تعليقات
  1. سساسو يقول

    جميل يستاهل الغرايري جاب للخلالاب غرغرينا

  2. افلاطون يقول

    باهي بن الخضراء

  3. ابو عمار يقول

    بكره تندم يا جميل ومصيره حيركب التوتسيه ههههه

  4. الفدوكس راجا يقول

    تمنياتى له ولنادى المريخ كل التوفيق فى قادم المواعيد الكبرى ستظل افريقيا الأهم وكما يقال العبرة دائما فى الخواتيم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد