صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

((الغربال أمل الهلال)

172

نقطة ….. وفاصلة
يعقوب حاج ادم

((الغربال أمل الهلال)

– مهما اختلفت الأراء حول مهاجم السودان والهلال الأول الكابتن محمد عبد الرحمن الغربال بين ناقم على مستواه وبين طامع في قيادته للفريق في قادم الاستحقاقات فأننا نقول بأن الغربال وعلى الرغم من النقد الحاد الذي ظل يتعرض اليه في الآونة الأخيرة إلا أنه كان وسيبقي هو النجم الذي لايشق له غبار والذي يمثل كل آمال وتطلعات الهلاليين بما يمتلكه من موهبة فذة ومهارات عالية وحلول فردية متميزة تجعله قادراً على حسم المباريات بطريقته الخاصة ولعلى ماقدمه الغربال في لقاء الوحده الاخير من صناعة الأهداف واحراز الاهداف ليدل دلالة اكيدة على جاهزية الغربال لنزال بترو ومن بعده نزال الترجي حيث يعتبر الغربال الورقة الرابحة والتي يعقد عليها جمهور الهلال الآمال العراض ويقيني بأن الغربال رائد لايكذب اهله وسيكون في الموعد وسيقول كلمته داوية مسموعه وسيسعد شعب الهلال بفرحة تملأ القلوب وتسعد الروح المعنا،،

السعودية خروج مفاجئ)

– لم يكن المنتخب السعودي يستحق الخسارة والوداع المبكر امام نظيره الكوري الجنوبي عطفاً على الاداء المتميز والسيادة المطلقة على مجريات اللعب طوال شوطي اللقاء والفرص المهدرة من تحت اقدام المهاجمين والتوفيق الذي لازم حارس منتخب كوريا في عدد من السوانح التي كانت كفيلة بحسم اللقاء في اشواطه الاصلية او الأشواط الاضافية قبل اللجوء الى ركلات الترجيح أو ركلات الحظ بالارجح والتي ابتسمت للكوريين وكشرت انيابها في وجه السعوديين بعد ان اهدر نجميه سامي النجعي وعبد الرحمن غريب الركلتين اللتين منحا صك التفوق للمنتخب الكوري ليتأهل إلى مرحلة الدور ربع النهائي ويتواصل احفاق المنتخب السعودي الذي كان عليه منذ العام الميلادي 1996 حيث عجز منذ ذلك الوقت عن تخطي عقبة دور الستة عشر،،

((الكسار دعيع جديد))

– الحارس السعودي الاخطبوط احمد الكسار لعب واحدة من أجمل مبارياته في مواجهة المنتخب الكوري ووقف كالطود الشامخ يتصدى لكل كبيرة وصغيرة ولكل شارده ووارده في شجاعة وبسالة نادرة ولم يكن الكسار يستحق أن يخرج مكسور الخاطر من تلك المباراة بعد كل التضحيات التي قام بها في حماية العرين لتأتي ركلات الحظ لتقصم ظهر الكسار وظهر المنتخب ككل وتبعد المنتخب السعودي من البطولة في سيناريو حزين ومفاجئ ولكن مباريات البطولة ومباراة كوريا الجنوبية على وجه الخصوص أكدت وبما لايدع مجالاً للشك هن مولد دعيع أخر في عرين المنتخب السعودي أسمه احمد الكسار سيعوض الجماهير السعوديه عن فقدانها للحارس الأسطورة محمد الدعيع،،

فاصلة ….. أخيرة

– مافعله المدرب الايطالي روبرتو مانشيني المدير الفني للمنتخب السعودي إبان ركلات الترجيح ومغادرته للمباراة والركلات لم تحسم بعد ولاعبيه في امس الحوجه للدعم المعنوي فأن ذلك التصرف من هذا المدرب يجب أن لايمر مرور الكرام بل يجب ان تكون هنالك وقفة من الاتحاد السعودي لكرة القدم حيال هذا التصرف اللامسئول فكيف لقائد الكتيبة ان يترك جنوده في ساحة الوغي ويهرب بجلده؟؟

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد