صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الفرنسي غارزيتو: لست مدرباً مثيراً للأزمات وأرغب في قيادة المريخ للذهاب بعيداً في الأبطال

0

غارزيتو وبرهان

كشف الفرنسي دييغو غارزيتو المدير الفني للمريخ في حوار نشره الموقع الرسمي للنادي عن العديد من الأمور المتعلقة بمسيرته التدريبية الحالية مع المريخ وقال إنه ليس مدرباً مثيراً للأزمات كما يتحدث البعض وقال غارزيتو في حواره للموقع الرسمي: جئت للمريخ لخوض تجربة جديدة مع الاندية السودانية ومع أحد اعرق واكبر الاندية الأفريقية واتمني أن اضع بصمتي فى فريق المريخ ونتمكن من تحقيق الأنجازات, كما أكد سعادته للتعامل السيد جمال الوالي رئيس مجلس الادارة الذى وصفه بالاداري المتميز واعتبر غارزيتو الاعداد يسير بشكل جيد واللاعبون وصلوا الى درجة كبيرة من الجاهزية من خلال معسكر القاهرة والمباريات الودية التى خاضها الفريق فى المعسكر , ونسعي الى مباريات اقوي فى معسكر الدوحة والوصول الى قمة الجاهزية بانتهاء المعسكر حتي يكون الفريق جاهز للاستحقاقات المحلية والبطولة الأفريقية وقال إن المدرب يجب ان يتعامل بعقلية احترافية فانا لاانظر الى تجربتي السابقه مع الهلال الا كونها تجربة مع نادي فى القارة الافريقية والان انا مدرب المريخ ولا اتعامل بالعواطف مع الاندية وانظر لكل تجربة سابقة بانها من الماضي واحاول الاستفادة من اخطائها , احترم تجربتي مع الهلال وسعيت لتحقيق انجاز قاري معه ولكن لم اوفق فى العام 2012 كنا قريبين من تحقيق لقب الكونفدرالية ولكننا خسرنا بشكل مفاجي امام دجوليبا وودعنا بركلات الترجيح وتمنى غارزيتو أن يحقق مع المريخ مع عجز عن تقديمه مع الهلال وقال: لكن هذا الأمر لن يأتي بالامنيات بل بالعمل والاجتهاد والصبر , فكل الاندية التى توجت بالالقاب القارية خططت لذلك واجتهدا من اجل الحصول على اللقب والمريخ ليس اقل من الاندية التى عانقت لقب الابطال من قبل , كما ان الامر ليس صعب كما يتصور البعض وفى نفس الوقت ليس سهل وذكر غارزيتو أن المجموعة الحالية من لاعبي المريخ جيدة وبها العديد من العناصر المميزة فى مختلف خطوط اللعب من اللاعبين السودانية او الاجانب ويمكن ان تحقق الانجاز بالصبر والاجتهاد , ففريق مازمبي الذى توج بلقب دوري الابطال عامي 2009 و 2010 لم تحقق اللقب دفعة واحدة بل من خلال تمرس اللاعبين وانسجامهم والوصول الى مرحلة المجموعات من قبل مرتين عامي 2007 و 2008 وتابع غارزيتو حديثه: تعرفت على المريخ قبل ان اتعرف على الهلال وذلك من خلال المواجهة فى نصف نهائي بطولة سيكافا عام 2009 فى المباراة الشهيرة التى انتصر فيها المريخ , وبعد ذلك تعرفت علي الهلال من خلال مواجتنا ضد فى نصف نهائي دوري الابطال فى نفس العام والبداية كانت بالانتصار بخماسية فى الخرطوم وكشف أن وجود عدد من اللاعبين السابقين من الهلال في صفوف المريخ الآن مثل علاء الدين يوسف وبكري المدينة و المعز محجوب والمالي تراوري يجعلني سعيد على اعتبار ان هذه العناصر اعرفها عن قرب واعرف امكانياتها , وهم يعرفون طريقة عملي وتدريبي ومتعودين عليه وتحدث طريقته التي يعتمد عليها في المباريات وقال: لا العب بطريقة 3/4/3 بشكل قاطع كما يعتقد البعض ففي الكثير من الاحيان العب بطريق 442 فالعناصر الموجوده فى الفريق هي التى تحدد طريقة اللعب خصوصا الاطراف فوجد اطراف متميزه يجعلك تغير الخطه , واذا ما اراد اي مدرب ان يعتمد على اكثر من طريقة لعب فان عليه ان يجهز اكبر عدد من اللاعبين حتى تكون الخيارات متاحة عند اي مباراة او بطولة وأوضح غارزيتو أن تغيير الاجهزة الفنية بشكل مستمر امر لايزعج الكرة السودانية فقط فالعالم أجمع أصبح على هذا المنوال , وبالتحديد الاندية العربية والافريقية فهناك استعجال للنتائج وهو الامر الذى ياتي بشكل سلبي على الاداء وعند اي اخفاق يكون الوقوف كثيرا عند محطة المدرب . ولكن تغير الاجهزة الفنية فى ناديي المريخ والهلال فى العام الماضي كان كبيرا وهو امر غير جيد فى كرة القدم وأوضح غارزيتو أنه جاء للمريخ ليس من أجل المشاركة فقط فى دوري الابطال بل للمضي فى البطولة للامام اعرف ان خروج الفريق من التمهدي فى العام الماضي امر اصاب القاعدة الجماهيرية بالاحباط وهو نفس الامر الذى يشكل عامل ضغط على الفريق فى مواجهته مع عزام التنزاني , وان تجاوز الادوار الاولي للبطولة ليس صعبا بالتكاتف بين الادارة والجهاز الفني واللاعبين اضافة الى عامل الاستقرار ونفى غارزيتو الحديث عن أنه مدرب مثير للمشاكل وقال: الحديث عن انني مدرب مثير للمشاكل وحاد الطبع امر غير صحيح علي الاطلاق وهو امر ظلت تثيرة بعض الاقلام لبعض الاهداف , فانا شخض منضبط فقط وعلاقتي دامئا جيدة من الاجهاز الفني المعاون ومع الجهاز الاداري واللاعبين , والدليل على ذلك بانني لم اتسلم مرتبي فى الهلال منذ مجئي اليه الا فى شهر نوفبر من عام 2012 ولم اتحدث للاعلام على الاطلاق ولم اثير المشاكل كما يردد البعض بل ظليت مجتهدا فى عملي ولم اهاجم اي مسؤول فى النادي وفى العام 2013 لم اتسلم اي مرتب على الاطلاق حتي مغادرتي الفريق فى شهر مايو , فالاشخص الذى لا يثير ازمة بسبب مستحقاته المالية بالتاكيد لن يثير ازمة بسبب الامور الاخرى وقال غارزيتو إن جماهير الكرة السودانية لاتعتبر عامل سلبي كما يردد بعض المدربين الاجانب , فعلي العكس فان جماهير الكرة اعجبتني كثيرا فى السودان لحبها لفريقيها ومتابعته ومساندته حتى فى التدريبات وفى اول مباراة ديربي بين الهلال والمريخ اندهشت كثيرا للحضور الجماهيري فى المباراة وطريقة التشجيع وتطرق الاعلام الى التفاصيل الدقيقة والغير هامة فى الكثير من الاحيان امر لا يقتصر على الاعلام فى السودان فقط فهو امر يحدث فى كل الدول واحيانا بشكل اكبر فى دول مثل الجزائر حيث التطرق حتى للامور الخاصة للاعبين او المدربين , ولكن يجب علي الاعلام ان يكون راشدا وان يعلب دوره باحترافية وهو جزء هامة من منظومة كرة القدم ومن غير لن تكون للعبة اي معني ولا يجب ان نجعل اللوم كله تجاه الاعلام بوصفه عامل سالب.

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد