الكاردينال ..الان ..لا ..والف لا..!

0
193

لمن تقرع الاجراس

حسن محمد حمد

الكاردينال ..الان ..لا ..والف لا..!

■ انما الامم الاخلاق ما بقيت ..
فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا

■ من نزع عنه الحياء ..نزع عنه الايمان ..

■ الهجمة الاميركية (الموجهة) مع سبق العمد والاصرار والترصد ..علي السوداني اشرف سيد احمد الكاردينال .. كشفت بكل اسف مدي الانحطاط الاخلاقي الذي انحدرنا اليه .. رغم انف ادعاءاتنا الزائفة .. عن الانتماء الي ..(خير امة قد اخرجت للناس)..و وطنيتنا التي لا تساوى ثمن الحبر الذي تطبع به شهادة(الجنسية) .. فموروثنا الاخلاقي ان السوداني لا يشمت في اخيه ابدا ..ابدا ..ابدا .. ولو اشرقت الشمس من المغرب!!
■ الكاردينال ..ليس نبيا باي حال ..ولكنه سوداني .. من هذه الارض الطيبة ..المؤمنة .. واشرف الكاردينال..الذي ظل يمثل لي علي المستوى الشخصي ..(الد اعدائي عاطفيا).. اشرف هذا ..احد ابناء الوسط الكروى .. تابعته بعين صقر تحمل تقنية (الvar) فوجدته لم يتاخر او يتردد في بذل الغالي والنفيس ..لاجل مصلحة الكيان الذي ينتمي اليه ..شئت انا او غيري ..ام ابي من يرفض الحقائق ..الوقائع والارقام ..
■وضمن هذه الوقائع التي ستخرج لسانها لكل مكابر .. (مركب الهلال)الباهي المسمي ب(الجوهرة) .. الذي يزين جيد ام درمان بقعة الامام المهدى ويرفدها بمعلم حضارى بالغ الحداثة.. لن تسقطه كراهية اميركا وكل وسائط ميديا هوليوود ..او النيويورك تايمز او الهيرالد تربيون..او كل ادعاءات السي اي ايه ..ولن يمسحه من تاريخنا الكروي ..تاييد او معارضة مهما كانت ..!!
■ اشرف سيد احمد الكاردينال .. الذي اتحدث عنه هنا ..هو احد ابناء هذه الارض الولود الودود .. الحبيبة ..الذي قدم المال (علي حبه) المال الذي يعز علي (الانفس الشح) ان تسمح للناس بمجرد رؤيته ..لنرى الهلال السوداني ..في قلب الثمانية الكبار في القارة السوداء .. يقف تحت العلم الوطني المقدس ليدوى افق افريقيا بالنشيد الخالد .. (نحن جند الله ..جند الوطن).. بعد ان غيب مجلس الهوان مريخ السودان عن هذا المشهد الموحي المهيب.. سنينا عددا ..
■لست صديقا لاشرف ..ولا اعرفه الا بالصفة فقط ..ولا اظن انه يعرف عني الا ما يقراه او يرفع اليه عن رئيس تحرير اشرف الاصدارات اللدود ..ولكن عندما ياتي يوم نكتب فيه عن معارفنا واصدقائنا فقط..فان علينا ان نكسر اقلامنا فورا ..ونلحق سوق الله اكبر .. وسباق البورصة والكسب الاسرع ..فورا ..لكننا نكتب .. عن سوداني ..قدم لوطنه .. المال .. حسب رؤيته.. بلا ادني تردد او تخوف ..ولا (رجفة) ولا وجل ..!!
■ ولذا ..نبصق علي وطنيتنا وقيم التكافل السودانية الحقة.. عندما ..نسرج خيل (الشماتة) .. علي رجل مثل هذا الكاردينال .. الذي ..مهما اختلفنا معه .. يمكن لاي صحفي موضوعي ان يكتب دون اي تحفظ .. عن رجل اوقد اصابع يمينه شموعا تضئ سماء ام درمان ..في زمان يستحيل فيه العطاء الا علي الرجال الشم من طراز ..( ضرغام الرجال .. السمر ..كاتال في الخلا .. وعقبا كريم في البيت) وهذا النوع وحده.. الذي خلدته الارجوزة السودانية الشعبية ..التي يعتبرها اختصاصيو الانثربولوجي عندنا .. الالياذة السمراء .. نادر جدا ..يا كتاب الزمن الاغبر ..
■ ضد الاخلاق ..والرجولة .. وشرف الخصومة .. الاحتفاء بالهجمة الامريكية ..المسبوقة بسوء القصد والنوايا .. علي رئيس الهلال ..لانه مسعي خبيث يجهل تهديداته المبطنة .. صحافيو..(صحافة الممارسة الرانكرز)اذ انهم يجهلون ضوابط النشر ..ولم يعلمهم احد ماهية النشر الوطني والاخلاقي .. وقيم المهنة الرسالية ..
■ المضحك جدا ..ان من يجرمون اشرف سيد احمد استنادا علي ما نشر عن الخارجية الاميركية .. يجهلون اهم مقومات مصادر الصحافة المؤكدمة ..المحترمة .. لكننا نجد لهم كل العذر ..لان لا احد حدثهم عن مناهج البحث والقياس .. اذ ان(قياس) ادانة الخارجية الاميركية للسوداني اشرف الكاردينال ..كذبة اخرى تعتبر صورة طبق الاصل لادانة البطل صدام حسين بامتلاك اسلحة دمار شامل ..عادت نفس الوزارة لتكذب نفسها بسببه ..بعد ان دمرت العراق وزلزلت به الخليج الي الابد…وبذات القياس وبعد ان تحقق امريكا ما تريده من وراء استهدافها .. للسوداني اشرف الكاردينال ..ستعود لتكذيب نفسها مرة اخرى .. والاعتذار ..
■ واضح جدا ..ان الذين(سال لعاب) فرحهم لما تروجه الخارجية الاميركية عن رئيس الهلال.. يعانون من امتلاكهم (لذاكرة ذبابة) لا تحفظ شيئا ابدا .. فليس ببعيد قرار امريكا بضرب(مصنع الشفاء)الذي يمتلكه رئيس الهلال (لاحظوا رئيس الهلال ايضا) .. الارباب .. بزعم انه مصنع للاسلحة الكيمائية ..فهل هناك ما هو ادعي للسخرية او التقزز اكثر من شماتة .. حملة ذاكرة الذبابة وادمغة الاسماك ..هؤلاء ؟؟
■ اخيرا ..
لست هلاليا ..وغير معني باي حال بالدفاع عن اشرف سيد احمد ..لرابط من اي نوع او مثقال ذرة من معرفة .. لكن الاخلاق والقيم ..ونبل الرسالية الذي يميز الصحافة عما سواها من مهن اخرى .. يقتضي ان اهرع لفرملة ..الانحطاط الاخلاقي ..والبصق المتواتر علي التراث الفكرى والاخلاقي السوداني الاصيل ..بافواه تحمل ابونيه المهنة ..التي اضعنا العمر لدراستها ..فسمح مجلس صحافة العهد البشيري البائد .. لكل جاهل وعاطل وغبئ ..بامتهانها .. لتصل هذا الدرك السحيق من الانحطاط واللؤم والجهل والتقعر الفكرى..!!

آخر الاجراس
~~~~~~~~~~~~~~~~
اميركا ..واشرف ..والبقية تاتي
~~~~~~~~~~~~~~~~

■ الذين اسعدتهم ادانة الخارجية الاميركية لاشرف الكاردينال .. يمثلون تجسيد حقيقي للغباء ..قبل ان يؤكدوا حكمة اهلنا .. وهم يصفون نوعيتهم هذه ب(ديك المسلمية)..
■ المستهدف الاصلي هو السودان ..والمدخل تعبئة اعلامية محلية ..تحت ستار اسمه (اشرف الكاردينال).. ولا..شنو يا (اطفال)..؟
■ عموما ..مبروك ..لاشرف سيد احمد الكاردينال ..الذي ضمه حظه السعيد ..الي اعداء امريكا ..ضمن ابطال خلدهم تاريخ الانسانية ..ليس اولهم غارسيا ماركيز ..ولن يكون آخرهم صدام حسين ..
■ اكتب هذا ..حتي يكتشف الذين احتفوا بادانة الكاردينال الاميركية ..ان عليهم ان يهيلوا علي رؤوسهم التراب .. لان عداء اميركا ..(اعظم نضال).. لدي كل شعوب الدنيا ..
■ غدا ..نكتب عن المريخ الذي يتبعثر في شعاب ..اهواء بضع اشخاص ..لا يملكون جدارة تؤهلهم لان يكونوا .. مشجعي تيرسو ..والله ..!!
■ لكن علينا ان نؤكد اعتزازنا العميق بمبادرة (ست الروابط) الحمراء ..مريخاب قطر .. التي تاتي عندما يغيب الكل .. دائما

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك